النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441

محـــرز: أخــــذت بثــــأري في مصــــر

رابط مختصر
يرى رياض محرز نجم مانشستر سيتي أن تتويجه مع منتخب الجزائر بكأس الأمم الأفريقية في مصر أعاد له اعتباره.
واستعاد محرز في حوار مع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، ذكريات التتويج، قائلا: «في مباراة نيجيريا بنصف النهائي، قبل أن أسدد الركلة الحرة التي جاء منها هدف الفوز، أول ما فعلته كان النظر إلى الشاشة الإلكترونية للملعب».
وأضاف «عندما وجدت الساعة تشير إلى الدقيقة 94، قلت لنفسي إنها اللحظة المثالية لي، ويجب أن أكون في أقصى درجات تركيزي».
وتابع ضاحكا «أردت أن يتواجد أقل عدد ممكن من اللاعبين، ولكن في الجزائر كل لاعب سيريد تسديد هذه الركلة، لقد وقف بجواري يوسف البلايلي، وأتذكر أيضا أنني قلت لبغداد بونجاح اتركها لي، أنا من أسدد، بينما طالبت البلايلي بالبقاء بجانبي، لكي يخدع لاعبي نيجيريا وكأنه من سيسدد الكرة».
وأشار «في البداية، أردت تسديد الكرة أرضية أسفل الحائط البشري، لكن وجدت أحد لاعبي نيجيريا يفترش الأرض خلف زملائه، وهو ما غير من حساباتي تماما؛ لأنني استبعدت تسديد الكرة أسفل الحائط أو أعلاه».
وأكمل «كانت زاوية الحارس النيجيري مفتوحة أمامي، وركزت على تسديد الكرة بأقصى قوة، لتدخل المرمى، وهو ما نجحت به».
وواصل «كنت مقتنعا بأنني سأحقق إنجازا في كأس الأمم، أعرف نفسي جيدا، عندما أشارك في المباريات لدي قدرة على إحراز الأهداف وصناعتها، والوصول إلى قمة مستواي. في مصر، أخذت ثأري».
وانتقل النجم الجزائري للحديث عن فريقه مانشستر سيتي، مؤكدا «حينما تلعب في نادٍ كبير، لا يكفي أن تقدم أداء جيدا، وأن تقاتل في كل مباراة، لأنه إذا لم تقدم المطلوب منك فإن هناك عدة لاعبين على استعداد للمشاركة في أي وقت، لذا يجب أن تظهر بمستوى رائع في كل مباراة».
وتابع «إذا قدمت مباراة جيدة للغاية دون أن أكون حاسما، سيكون أدائي محل تقييم، بينما إذا قدمت مباراة متوسطة رقميا، سيقال إنك لاعب جيد جدا». وعن العلاقة بينه وبين مدربه بيب جوارديولا، أكد رياض «بسيطة وسهلة للغاية، فهو مدرب يتطلع للفوز دائما، وهدفه تطوير أداء الفريق».
واسترسل «جوارديولا يشرح لنا كل شيء، ويكون حريصا على فك أي شفرة من الألف للياء بهدف تسهيل مهمتنا في المباريات، فهو يتحلى بتركيز شديد، وأحب محاضراته بالفديو، فهي رائعة، لأننا نتعلم منها باستمرار».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا