النسخة الورقية
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

بعد خروجه بتعادل ثمين أمام أولمبيك آسفي المغربي.. عاشور:

مقتنعون بالنتيجة ومهمّتنا لم تنتهِ.. ولاعبونا لم يتعوّدوا اللعب العنيف

رابط مختصر
العدد 11121 الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1440
سادت حالة من الرضا والاقتناع الوفد الرفاعي عقب انتزاع الفريق تعادلاً ثمينًا من منافسه وخصمه المغربي أولمبيك آسفي، في مباراة الذهاب لبطولة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال التي أقيمت في المغرب، ويأتي هذا الرضا بالرغم من أن الفريق لم يقدم المستوى المطلوب منه، إلا أن الحصول على نقطة أفضل من الخروج صفر اليدين وبخسارة تهدّد مشواره في هذه المنافسة القوية، وسيستضيف الرفاع مباراة الإياب في الأول من أكتوبر القادم.


وانتهج الرفاع قاعدة «النتيجة أهم من الأداء»، وقدّم الفريق السماوي الأهم على المهم أمام آسفي، وهو في حقيقة الأمر قد حقق كل ذلك بعدما أجاد مدربه علي عاشور التعامل مع مجمل دقائق المباراة، ليس وفقًا لقاعدة المذكورة فحسب، بل زاد عليها باعتماد قاعدة «الهدف خارج الأرض»، معززًا بذلك مفهومًا آخر في عالم كرة القدم الحديثة، عبر الاعتماد أحيانًا على النتيجة النهائية بعيدًا عن العمل أو الأداء.
الرفاع خرج بتعادل أشبه بالفوز متفوقًا على الظروف التي واجهها في المباراة، بداية من الهدف المبكر جدًا الذي هز شباكه من ركلة ثابتة وهز أيضًا بعض الثقة التي يتمتع بها لاعبوه، إلى جانب العنف أو اللعب القوي الذي تميّز به لاعبو الفريق المغربي ما ولّد صعوبات أخرى على أرضية الملعب.
من جانبه، علّق مدرب الرفاع علي عاشور على المباراة بالقول إنه مقتنع تمامًا بالنتيجة التي خرج بها، مؤكدًا أنها إيجابية لا سيّما مع نجاح الفريق في العودة إلى المباراة بعد الهدف المبكر الذي سكن شباكه، وأضاف «نجح الفريق في العودة إلى المباراة على رغم الهدف المبكر الذي دخل شباكنا، وهذا يؤكد الثقة والتركيز الكبير الذي كان عليه اللاعبون وتميّزهم في الجانب الذهني»، مشيرًا إلى أن المستوى العام للمباراة والفريق لم يكن بقدر الطموح، ولكن في بعض المباريات تأتي النتيجة أهم من المستوى.
وبرّر عاشور تراجع مستوى وأداء الفريق في المباراة عن تلك المستويات التي قدّمها في الفترة الماضية باللعب القوي الذي اعتمده لاعبو الفريق المنافس، والذي وصفه بـ«العنيف»، مؤكدًا أن فريقه ولاعبيه لم يتعوّدوا مثل هذا اللعب في الدوري البحريني، مشيرًا إلى أن هذه التجربة هي احتكاك نوعي وجيد لفريقه ولاعبيه لقادم المباريات، متمنيًا أن تتواصل مسيرة ومشوار الفريق في البطولة.
وأكد عاشور أن مهمة فريقه لم تنتهِ بالخروج بالتعادل، وأن هذه النتيجة لا تعني الكثير أو تأهل فريقه للدور ثمن النهائي من البطولة، وأضاف «الخروج بالتعادل لا يعني تأهلنا، فهناك مباراة أخرى سنخوضها في المنامة، وسنعمل بجد واجتهاد من أجل تجاوز المباراة وتأكيد تأهلنا، خصوصًا أننا أمام فريق قوي يتمتع بالكثير من الجوانب الفنية والبدنية».
المصدر: الأيام الرياضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها