النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

عودة عموري تضيف المتعة لصراع الدوري الإماراتي

رابط مختصر
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440

كان غياب عمر عبد الرحمن «عموري» أبرز ملامح الموسم الماضي من دوري المحترفين الإماراتي، عندما انتقل من العين إلى الهلال السعودي، بعد أن كان من أهم عناصر الجذب والمتعة بالمسابقة.
والآن أصبح العنوان الأبرز لموسم 2019-2020، الذي ينطلق غدا الخميس، هو عودة عموري للإمارات ولكن بقميص الجزيرة في صفقة مفاجئة/ بعد تجربة مؤلمة مع الهلال تعرض خلالها لإصابة خطيرة في الركبة ليكتفي بخوض 5 مباريات فقط في فترة إعارته للعملاق السعودي.
وغاب عموري (27 عاما) عن اللعب لنحو عام كامل بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي، ما حرمه من تمثيل الإمارات في كأس آسيا على أرضها في مطلع العام الحالي.
وبانتقال عموري، الفائز بأربعة ألقاب في الدوري مع العين، إلى الجزيرة ازدادت فرص ناديه الجديد القادم من أبوظبي في استعادة اللقب، بعد ابتعاده عن المربع الذهبي في آخر عامين، خاصة أنه يشكل ثنائيا متفاهما مع الهداف علي مبخوت زميله في منتخب الإمارات على مدار سنوات.
وبمجرد عودته انضم عموري لمنتخب الإمارات وشارك بديلا في الفوز 2-1 على ماليزيا في تصفيات كأس العالم 2022، وقال إنه لا يسعى لإثبات أي شيء في الموسم الجديد ويريد الاستمتاع باللعب وحسب.
وقال عموري للصحفيين بعد عودته للملاعب «لست في حاجة لإثبات شيء لأحد أنا أمارس اللعبة التي أحبها ولا يجب أن نلتفت للماضي، كرة القدم الحديثة متطورة».
ولم يكن عموري الصفقة البارزة الوحيدة للجزيرة الذي ضم زميله بالمنتخب الإماراتي عامر عبد الرحمن والبرازيلي كينو الذي تألق مع بيراميدز في الدوري المصري والمغربي مراد باتنة والجنوب أفريقي ثولاني سيريرو لاعب وسط أياكس أمستردام السابق.

صراع مفتوح
يبدو الصراع على اللقب مفتوحا هذا الموسم وقد تشمل المنافسة الجزيرة والعين وشباب الأهلي دبي والوحدة بجانب الشارقة الذي حقق مفاجأة حين خالف التوقعات لينال اللقب الموسم الماضي.
ويأمل العين، الأكثر تتويجا باللقب (13 مرة)، في استعادة هيمنته بعد فترة من التخبط أعقبت رحيل عموري وراهن على المدرب الكرواتي الجديد إيفان ليكو كما دعم صفوفه بصفقات قوية أبرزها البرازيلي كايو كانيدو وكودجو فو-دوه لابا مهاجم توجو بجانب الجزائري عبد الرحمن مزيان.
وبدا محمد أحمد مدافع العين واثقا من تفوق فريقه هذا الموسم، وقال بلهجة واثقة في تصريحات تليفزيونية ردا على سؤال حول المرشحين للتتويج «العين ينافس نفسه».
وقال «أول 5 فرق مرشحة للقب؟ العين فقط، أعرف فريقي جيدا وأتحمل مسؤولية كلامي».
وسيكون الشارقة أمام تحدي الاحتفاظ باللقب وهو ما لم يتحقق في المسابقة منذ فاز العين بلقبين متتاليين في 2012 و2013.
وربما لم يضم الشارقة، الذي توج الموسم الماضي بعد غياب 23 عاما، صفقات بارزة لكنه يعتمد على انسجام تشكيلته مع المدرب المحلي عبد العزيز العنبري.
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها