النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

في مباراته الثانية بالدور التمهيدي للبطولة العربية للأندية الأبطال

اليوم.. الرفاع يلتقي هورسيد الصومالي وعينه على نقاط الفوز

رابط مختصر
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440

يخوض ممثل المملكة فريق الرفاع، عند الساعة 8 من مساء اليوم (الاربعاء)، مباراته الثانية امام هورسيد الصومالي، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى للدور التمهيدي لكأس محمد السادس للأندية العرب الأبطال، على ملعب المركب الرياضي محمد الخامس في المغرب.
وفي ذات منافسات المجموعة يصطدم مساء اليوم فريق الزوراء العراقي بصاحب الارض والجمهور منافسه فريق اتحاد طنجة المغربي، ويدخل الزوراء العراقي برصيد3 نقاط حصدها من لقائه الاول امام هورسيد الصومالي، بينما اتحاد طنجة بدوره يدخل دون اي نقطة في رصيده بعد خسارته المباراة الأولى.
وتعتبر مباراة اليوم امام الفريق الصومالي مواصلة لمشوار السماوي في البطولة العربية، خصوصا وانه يسعى إلى تحقيق انتصاره الثاني للاقتراب اكثر نحو خطف بطاقة المجموعة المؤهلة إلى دور الـ 32، خصوصا وان المنافسة قد اصبحت محصورة بينه وبين فريق الزوراء العراقي الذي يتساوى مع السماوي بنفس الرصيد من النقاط الثلاث، بينما يخلو رصيد فريقي هورسيد الصومالي واتحاد طنجة من النقاط، علما بان نظام التصفيات يتأهل من بين فرق المجموعتين الاولى والثانية الفريق المتصدر فقط.
وكان الرفاع قد دشن مشواره بالفوز على صاحب الارض والجمهور فريق اتحاد طنجة المغربي بهدفين دون مقابل، رغم الظروف الصعبة والرحلة المرهقة، عبر المرور بمدينة «ملقا» الإسبانية، واستمرت الي ما يقارب 24 ساعة.
وبالعودة إلى لقاء اليوم، فإن الفريق الرفاعي بقيادة المدرب الشاب علي عاشور يسعى إلى مواصلة تحقيق افضل النتائج الايجابية بجانب الاداء الفني والرجولي الذي ظهر عليه لاعبوه من خلال طلتهم الاولى، وانه من المتوقع ان يفتتح عاشور باب مشاركة بعض لاعبيه ممن لم تتم مشاركتهم في المباراة السابقة، وخصوصا انه تابع امكانــات الفريق الصومالي من حيث مكامن القوة والضعف لديه.
المصدر: هشام جعفر:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها