النسخة الورقية
العدد 11063 الأربعاء 24 يوليو 2019 الموافق 21 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:30PM
  • العشاء
    8:00PM

بلماضي.. «النعمة» التي أعادت الروح إلى الجزائر

رابط مختصر
العدد 11053 الأحد 14 يوليو 2019 الموافق 11 ذو القعدة 1440

جاد، حاد، صارم... صفات يوصف بها مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جمال بلماضي، لكن الشاب في عرف المديرين الفنيين، هو «نعمة» أعادت بث روح في قلوب محاربي الصحراء، أوصلتهم الى نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية، وربما أبعد.
نادرا ما يظهر ابن الـ43 عاما ارتياحه أمام الكاميرات. يبدو شاردا، مفكرا، وغالبا ما يرد على من يسأله عن تشكيلته، بسرد تشكيلة المنافس، وبدقة.
بهذا الإدراك وغيره، عرف بلماضي كيف يضع الجزائر في نصف نهائي أمم إفريقيا للمرة الأولى منذ 2010، وكيف يرسم للاعبيه مسارا ثابتا في نسخة 2019، بحثا عن لقب ثان في تاريخهم بعد 1990 على أرضهم.


عانى المنتخب منذ ما بعد عام 2015 حين بلغ ربع نهائي أمم إفريقيا، بعد أشهر من بلوغ دور الـ16 لنهائيات كأس العالم 2014، والخروج بصعوبة بعد التمديد أمام ألمانيا التي توجت بطلة للمونديال. بعدها، خرجت الجزائر من الدور الأول لأمم إفريقيا 2017، ولم تتأهل لمونديال 2018.
بعد مونديال البرازيل، ترك المدرب البوسني الفرنسي وحيد خليلودزيتش الإدارة الفنية، وتناوب على خلافته البلجيكي جورج ليكنز، الصربي ميلوفان رايفاتش، الفرنسي كريستيان غوركوف، الإسباني لوكاس ألكازار، ورابح ماجر، الاسم الأشهر من أن يعرّف في تاريخ الكرة الجزائرية.
لم يجد أي من هؤلاء التركيبة الناجحة لمنتخب بلاد لا تبخل بالمواهب الكروية. نهل رئيس الاتحاد الجزائري خير الدين زطشي من هذا المنبع، وانتقل الى باريس حيث اتفق مع بلماضي مطلع أغسطس 2018.
من هنا، بدأت قصة نجاح يكتب المولود في فرنسا أحدث فصولها ببراعة. دور أول بثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات أبرزها على السنغال (1-صفر) في المجموعة الثالثة، تفوق على غينيا في ثمن النهائي بثلاثية نظيفة، وتخطى ساحل العاج بركلات الترجيح في ربع النهائي. في خمس مباريات، لم تهتز شباك رايس مبولحي سوى مرة واحدة.
قال النجم السابق للكرة الجزائرية لخضر بلومي في تصريحات لقناة «الهداف» بعد تخطي ثمن النهائي «المشكلة (في المنتخب) حلها السيد بلماضي. سبقه خمسة أو ستة مدربين لم يتمكنوا من حل المشكلة».
وأضاف «بلماضي عرف بطريقته الخاصة أن المشكلة هي بين اللاعبين، خلافات حول الكرة، من ينفذ الركلة الركنية، من ينفذ الركلة الحرة، ركلة الجزاء... حل المشاكل، أبعد من أبعده، وضع البعض في مكانهم، أدخل الناس في الصفوف. المشكلة كانت انضباطية بين اللاعبين».

روح «خضراء»
مفردة واحدة تكررت بين المعلقين لدى الحديث عن جزائر 2019: الروح.
في مقابل نبرته الهادئة وصوته الخفيض في المؤتمرات الصحافية، يبدو بلماضي كتلة من الحركة على خط الملعب؛ يوجه اللاعبين، يحتفل بالأهداف، يصرخ نحو الحكام بعد قرار يراه غير مناسب أو خطأ قاسٍ على لاعبيه...
على المستطيل الأخضر، المنتخب صورة مدربه: صلابة دفاعية، استحواذ في الوسط، وخط مقدمة فتاك قائم على رباعي موهوب يضم القائد رياض محرز، سفيان فغولي، يوسف بلايلي، وبغداد بونجاح.
يجري لاعبو الجزائر خلف كل كرة. يستبسلون في استعادتها اذا ضاعت، او انتزاعها اذا ما سنحت الفرصة لذلك، كما فعل بونجاح في ربع النهائي ضد ساحل العاج، ممهدا الطريق أمام هدف فيغولي الافتتاحي.
هذه العزيمة اختصرها النجم المصري السابق محمد أبو تريكة الذي يعمل كمحلل لقنوات «بي ان سبورتس» القطرية، بالقول بعد فوز الجزائر على السنغال إن «الفريق يلعب بروح، لا لاعب يقصر، الجميع ملتزم».
وأضاف «منتخب تشعر بأنه يبذل أقصى ما لديه، لديه إخلاص (...) لا لاعب يكسب بمفرده. المنتخب عبارة عن روح»، مضيفا «المدرب الذكي العبقري نعمة، وبلماضي (هو) نعمة».
في مقابل كل الإشادات، أكانت للمنتخب أم له، يبقى بلماضي متواضعا.
منذ بداية البطولة، قلل من شأن اعتبار الجزائر مرشحة، مذكرا دائما بالمرحلة السابقة الصعبة. في أحاديثه، بقيت حسرة الغياب عن المونديال الأخير حاضرة، لاسيما عندما قارن بين منتخب بلاده والمنتخبات الثلاثة الأخرى في نصف النهائي الأفريقي (تونس، نيجيريا، والسنغال)، مذكرا بأن الجزائر هي الوحيدة بينهم التي غابت عن نهائيات روسيا 2018.
على المستوى الشخصي، يحاول تفادي أي سؤال يخترق مساحته الخاصة. قالها مرة «سأمرض اذا ما بدأت بالتحدث عن نفسي»، ورد مرة على سؤال عن عدم سروره رغم نتائج المنتخب «بلى، أنا مغتبط»، لكن دون أي تبدل في معالم وجهه.
أضاف «ربما أنا متعب لاسيما وأن مباراة أخرى تنتظرنا سريعا (...) أنا لا أخفي فرحتي، لكن ثمة مباراة أخرى تنتظرنا».

دمعة عاجية
يرى عارفو بلماضي أن هذه المثابرة هي من أسرار نجاحه.
يوم تعاقد معه الاتحاد الجزائري، كان المدرب المتحدر من ولاية مستغانم (شمال) خارجًا من تجربة قطرية. اللاعب الذي عرف في مسيرته أندية مثل باريس سان جرمان ومرسيليا الفرنسيين وساوثمبتون الإنكليزي، دافع عن ألوان الغرافة ولخويا.
مع الأخير بدأ مسيرته كمدرب في 2010. حقق لقبي الدوري المحلي في موسميه الأولين، ووصل الى المنتخب القطري الأول الذي فاز معه بكأس الخليج 2014، وبعدها الى الدحيل (النادي الناشئ من دمج لخويا والجيش)، فقاده الى ثلاثية الدوري المحلي والكأس.
المدير السابق للعنابي فريد محبوب الذي عاصر بلماضي، يقول لوكالة فرانس برس إن «جمال ابن اللعبة ولديه خبرة ودراية كاملة (...) يعمل بإخلاص، يعرف إدارة المباريات بشكل صحيح، يحضر الفريق نفسيا، ويستفز اللاعبين لإخراج قدراتهم».
العلاقة بهم ظهرت في محطتين على الأقل: قبل مباراة ساحل العاج، أكد هشام بوداوي، ابن الـ19 عاما الذي يشق طريقه مع المنتخب، أنه «أعطى الروح للاعبين، اللاعبون يحبونه، هذا هو سر ما أحضره للمنتخب الوطني. يعطينا الكثير من النصائح، نستمع اليه، ربح اللاعبين».
المحطة الثانية كانت في المباراة ذاتها: اللاعبون ينفذون ركلات الترجيح الحاسمة للتأهل، بينما ينصرف بلماضي لمواساة يوسف عطال، الظهير الأيمن الدامع الجالس على مقاعد البدلاء بعد إصابته في الشوط الأول.
أحرج المدرب بسؤاله بعد المباراة عما اذا كان قد ذرف دمعة مثل لاعبه، فأجاب بخفر «لا أعرف، ربما (...) أنا بشري، يمكنني أن أبكي أيضا».
المصدر: القاهرة -(أ ف ب):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها