النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11184 الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440

لوروا.. الغائب الحاضر في كأس أمم أفريقيا

رابط مختصر
القاهرة - (د ب أ):
قبل ثمانية أشهر فقط، حرص الرئيس الليبيري نجم كرة القدم الشهير السابق جورج ويا على تكريم المدربين الفرنسيين كلود لوروا وآرسين فينجر على إسهاماتهما في مسيرته الرياضية وبداية رحلة احترافه الأوروبي. وقلد ويا المدربين الفرنسيين أرفع وسام في بلاده.
وكان لوروا اكتشف الموهبة الهائلة لويا عندما كان لاعبا في تونير ياوندي الكاميروني بموسم 1987/‏1988 وكان لوروا مديرًا فنيًا للمنتخب الكاميروني ولاحظ موهبة ويا وأبلغ فينجر بها ليبدأ بعدها ويا مسيرة الاحتراف الأوروبي من خلال موناكو الفرنسي في 1988 ويشق طريقه إلى العالمية، حيث أصبح اللاعب الأفريقي الوحيد الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم في استفتاء مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.
وعندما تنطلق فعاليات بطولة كأس الأمم الأفريقية في مصر بعد غد الجمعة سيكون لوروا هو الغائب الحاضر عن هذه النسخة حيث فشل في التأهل مع منتخب توجو إلى النهائيات التي شارك فيها تسع مرات سابقة مع ستة منتخبات مختلفة.
ولم يتوج لوروا سوى مرة واحدة باللقب وذلك مع المنتخب الكاميروني في 1988 بالمغرب لكنه مدرب صنع شهرته من خلال كرة القدم الأفريقية حيث قضى فيها أكثر من نصف مسيرته التدريبية التي تمتد على مدار أربعة عقود.
ورغم ظهور العديد من المدربين الفرنسيين على الساحة الأفريقية على مدار عقود طويلة ومشاركة عدد كبير منهم في بطولات كأس الأمم الأفريقية، يحظى لوروا بمكانة خاصة على الساحة الأفريقية وكذلك في بطولة كأس الأمم بالقارة السوداء.
ويستحوذ لوروا على رقمين قياسيين بارزين في تاريخ البطولة أولهما أنه الوحيد الذي خاض فعاليات البطولة تسع مرات كما أنه الوحيد الذي تولى ستة منتخبات مختلفة في البطولة.
وبدأت علاقة لوروا في البطولة بعد سنوات قليلة من بداية مسيرته التدريبية في 1980 من خلال نادي أميان الفرنسي.
وكانت البداية مع المنتخب الكاميروني حيث بدأ عمله مع الفريق في 1985 وذلك في أول تجربة تدريبية له بالقارة الأفريقية وخاض معه كأس أمم أفريقيا 1986 في مصر لتكون النسخة الأولى له في البطولة ولكنه خسر النهائي أمام المنتخب المصري صاحب الأرض.
وتولى لوروا بعدها تدريب عدة منتخبات في أفريقيا وآسيا، حيث تولى تدريب منتخبات السنغال والكونغو الديمقراطية وغانا والكونغو وتوجو في أفريقيا وماليزيا وعمان وسورية في القارة الآسيوية.
وكان للوروا بصمات عدة مع المنتخبات التي تولى تدريبها على مدار مسيرته التدريبية الحافلة.
والقائمة التالية توضح قائمة المنتخبات التي قادها لوروا في النهائيات:
(الكاميرون 1986 و1988)، (السنغال1990 و1992)، (الكونغو الديمقراطية 2006 و2013)، (غانا 2008)، (الكونغو 2015)، (توجو 2017).

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا