النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

الفيفــا يدرس إقامــة مباريـات كــأس العالــم «2022» في أكـثـــر من دولــة

رابط مختصر
العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» جياني إنفانتينو، أنه سيقرر ما إذا ما كانت قطر ستستضيف بطولة كأس العالم وحدها، أم ستشاركها مع دول أخرى، في مارس المقبل في تصريحات تمثّل صدمة للمسؤولين القطريين، حيث كان قد عبّر بعضهم «خلال فترات ماضية» عن رفضهم لفكرة مشاركة دول أخرى لهم في تنظيم المونديال، مؤكدين قدرة الدوحة على القيام بالأمر.
وقال «إنفانتينو»، في لقاء مع برنامج «تيلي فوت» الفرنسي: «فكرة أن يشارك 48 فريقاً في البطولة جيدة ويجب تنفيذها، ولن يكون من السهل على قطر استضافة بطولة كأس العالم وحدها، لأن الفرق المشاركة ستلعب على مدى 28 يوماً بدلاً من 31 يوماً، وهو الوقت الطبيعي المقرر للمونديال، لأن البطولة ستنظم خلال شهري نوفمبر وديسمبر، نظراً لارتفاع الحرارة بها خلال الشهور الصيفية، ولذلك ستقل مدتها ثلاثة أيام».
وأضاف، وفق ما نقلته «سبوتنيك» أن الاتحاد الدولي لكرة القدم تحدّث مع قطر حول إمكانية استضافة الدول المجاورة لها للبطولة، ولا يزال يدرس الأمر.
وبخصوص ما إذا كان يمكن استضافة كأس العالم من قِبَل بلدان أخرى، قال «إنفانتينو»: «لم لا؟ إذا كان ذلك ممكنا، نحن نتناقش مع قطر حول هذه النقطة، يمكننا أن نتخيل لعب بعض المباريات في أراضي الدول المجاورة، لماذا لا نحلم؟ هذا ليس مستحيلاً».
وختم بقوله: «إذا لم يكن ذلك ممكناً، فسوف نلعب كأس عالم رائعًا مكوناً من 32 فريقاً، وإذا كان ذلك ممكناً، سنلعب أيضاً كأس عالم رائع من خلال 48 فريقاً».
وكان مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم 2022، ناصر الخاطر، قد أكد أن قطر لم تُجرِ أي مباحثات مع دول أخرى للمشاركة في استضافة النهائيات.
وأشار إلى أن ما يجري حالياً هو عبارة عن «دراسة جدوى ثم عملية تشاور»، وبناء على المحادثات، سيتم الاتفاق على ذلك.
وتستضيف قطر نهائيات مونديال 2022، بين 21 نوفمبر، و18 ديسمبر، علماً بأن البطولة ستقام استثنائياً خارج فصل الصيف، لتفادي تأثير الحر الشديد في قطر خلال هذا الفصل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها