النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12229 السبت 1 أكتوبر 2022 الموافق 5 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:12AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:40PM

العدد 12185 الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444

صوت الإنسانية

رابط مختصر
إن الإنسانية ليست صفة مشتقه من كلمة إنسان إنما هي اسم يدل على المزايا التي يتميز بها الإنسان، فالإنسان الذي يحمل الجوهر العظيم هي باختلافاتها جوهرية كبيرة من إنسان إلى آخر فمنا يحمل جوهر النقي محافظًا على فطرته السليمة غير سامح لعوامل الحياة وتأثيراتها بتغير جوهره فعندما نملك ذواتنا الإنسانية نعلم مدى أهميتها لذلك الجوهر الذي تنبع منه الإنسانية بفلسفتها وعمق معانيها وحب الخير بجميع معطياته هو عمل عظيم، فالإنسانية صفة عظيمة وهي الرحمة التي لا يخلو قلب كل إنسان حقيقي منها، فعندما نسمع صوت إنسان أو بالأحرى أمًا تبكي على ولدها تتعذب لرؤية ابنها المريض في حالة لا يرثى لها نتساءل اين صوت الإنسانية؟
إن قضية الشاب عبدالرحمن زايد الذي عانى أكثر من ستة شهور وهو في عمر الشباب 24 سنة وأمه تناشد الجميع بمساعدتها في موقع التواصل الاجتماعي للنائب حمد الكوهجي، قسمًا بالله العظيم ذرفت عيني دموعاً معها، وإن المشاعر اهتزت والقلب يحزن لسماع صوتها وهي تبكي.
مواطنة بحرينية من أهل الوطن، أين الجميع عن ألمها ومعاناة ابنها المريض. لكن ما زالت الدنيا بخير، ونتمنى أن يصلون إلى حل لقضيتها.
ليست لي صلة بهم لكنها مواطنة بحرينية من بلدي ومن واجبي كمسلمة أن أقف مع الضعفاء كما أوصانا نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام لو بمقال فقضيتها إنسانية، ونحن على أمل ومتأكدون من أن الجهات المسؤولية لن تقصر عن صوت الإنسانية الذي يهتف مستنجدًا بعطفهم ونبل أخلاقهم الفاضلة ولن يقصروا بإذن الله في العمل الإنساني النبيل الراقي النابع من أصولهم الطيبة حتى لو كانت هناك أخطاء أو سوء فهم قد يتصلح.
تعاونوا من أجل الإنسانية فإذا تأملنا النعم الإلهية الكبرى أن يوفق الإنسان للقيام بخدمة أو معروف اتجاه إخوانه، لأنه لو اطلع على ما أعده الله تعالى له من عطاء أبدي لا ينفذ لأدرك أن الأمر بالعكس بمعنى أن المحتاج والمخدوم هو الذي يسدي خدمة للخادم والباذل لأنه السبب في حصوله على هذه الهبة الربانية، وعليه ليس من الصواب أن تتاح فرصة لأحدنا كي يقوم بتقديم مساعدة للآخرين وقضاء حوائجهم فيفوّت تلك الفرصة.
وبالواقع من يطرق بابك محتاجًا إلى معاونتك فقد ساق رحمة الله تعالى إليك وينبغي أن تستبشر خيرًا وتقابله بوجه ملؤه البسمة والانشراح فإن قدرت على إجابته وتلبية طلبه كان زيادة في حسناتك وذخيرة ليوم معادك وإلا سعيت في ذلك طالبًا رضا الل سبحانه لنا فعن نبينا صلى الله عليه وسلم، إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرورًا تدخله على أخيك المسلم في تفريج همه وكربه، والوقوف بجانبه ومساعدته، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله! أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا) رواه الطبراني وحسنه الألباني.
قال ابن تيمية: «ومَن أحبَّ أن يلحق بدرجة الأبرار، ويتشبه بالأخيار: فلينو في كل يوم تطلع فيه الشمس نفع الخلق فيما يسر الله مِن مصالحهم على يديه». وحياة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة زاخرة بمواقفه مع الفقراء، التي علمنا من خلالها أن الرحمة الحقيقية بالفقراء والضعفاء وأصحاب الحاجات، لا تتمثل في مجرد تألم القلب لحالهم وإنْ كان ذلك محمودًا وإنما حقيقة الرحمة هي تلك التي تدفع صاحبها إلى خطوات فعّالة على قدر استطاعته لمساعدتهم وتقديم سبل العون لهم. فالله الله في أمر صوت الإنسانية المرأة الباكية على ولدها هل من مجيب.. اللهم آمين!

رنا عيسى الغتم

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها