النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

العدد 12172 الجمعة 5 أغسطس 2022 الموافق 7 محرم 1444

الاقتصاد السلوكي وصنع المحفزات

رابط مختصر
بدأ مصطلح علم الاقتصاد السلوكي يطرق مسامعنا في الآونة الاخيرة إذ يهتم بدارسة السلوك الحقيقي للبشر لا عقلانيتهم بشكل أو بآخر ضمن المختبر، وبذلك فان دراسات الاقتصاد السلوكي مهمة لأنها تعطي فكرة عن السلوك الحقيقي الأشخاص في المختبر عوضا عن الاستبيانات التي تعطي السلوك المثالي لهم أو السلوك غير الفعلي على الأقل تقدير
- التطبيقات في متاجر البيع حينما يسأل الزبائن عن رأيهم في إي منتج أو خيار الذي يفضلون إذ كثير منهم لا يفصحون عن سلوكهم الحقيقي وعدم الرغبة في التصريح أو البوح عما في داخلهم وإنما ببساطة لان سلوكهم الحقيقي عندما يحين الموقف الفعلي يختلف عن السلوك الذي يؤمنون بأنهم سيقومون به وهد ما تم استكشافه في التجارب المختبرية وما يركز عليها الاقتصاد السلوكي.
مثال حينما تطرح استبانة على مجموعة من الأشخاص حول قهوتهم المفضلة هل يفضلون شربها مع الحليب أو من غير على سبيل المثال يجيب معظمهم أنهم يفضلون القهوة إذ سيميل الناس لإعطاء الإجابة النموذجية سوداء: إما عندما تحين ساعة السلوك الفعلي سيقرر الكثير شرب القهوة مع الحليب ويتناول احد الأنواع المختلفة من القهوة مع الحليب بأسمائها المتنوعة الجذابة وبخصوص عند وضعها كطعم ثانوي على طاولة الشراب وهنا يقاس السلوك الحقيقي بعد إن تم اختباره.
- التطبيق الحكومي للاقتصاد السلوكي على سبيل المثال تقوم إدارة المرور والترخيص بشكل سنوي بتكريم السواق الملتزمين بقواعد وأنظمة المرور وهنا يظهر خلق الحافز في صنع السلوك الذي يحافظ على اتباع الأنظمة المرورية دون اللجوء إلى القانون الإجباري من خلال تطبيق الأنظمة المرورية لتجنب الغرامات في حال ارتكاب المخالفة وهنا يظهر الانضباط أكثر
صنع المحفزات
مثال آخر عند ما يقوم الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا بسماح لمن أخد التطعيم بدخول المساجد والمآتم ودور السينما والبرك والسفر هنا استطاع من صنع محفزات من اجل تغییر سلوك كثير من المترددين في أخد التطعيم وبذلك صنع حافز لهم من اجل أخد التطعيم
- مكافأة الأبناء في الأسرة وهنا يركز الآباء نتيجة مراجعة دروسهم وتحقيق نتائج ملموسة واتباعهم الأنظمة واللوائح الأسرية وطاعة الوالدين وهنا يتم التركيز على الثواب بدل التلويح بالعقاب دائما لتقويم السلوك وتحفيزه.
الإنسان ليس الآلة هدي أساس فكرة الاقتصاد السلوكــــي، فالســـلوك يمكن تقويمه ثم تشـــجيعه من قبل الحكومـــات والشـــركات والمؤسسات والأســـرة ما هـــي إلا أدوات مـــهمة للتشجيــــع على انتهــــاج الاقــــتصاد السلوكـــي وتحقيق النتائج المنشودة.

رائد البصري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها