النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12099 الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:49PM

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443

معرض البرقع واحة الجمال

رابط مختصر
جهود فنية تشكيلية تصيغها أنامل الفنانة التشكيلة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير إدارة الثقافة والفنون تبهرنا كل يوم بحدث فني استثنائي رائع، وما معرض (البرقع) الذي تم تدشينه في قلعة الشيخ أحمد الفاتح بالرفاع بتاريخ 9 - 14 يناير إلا نموذج آخر لإبدعاتها المتميزة التي تصوغ من أناملها صور وحكايات تحاكي الطبيعة والأرض والانسان، حكايات تستمد ذكرياتها بعبق تاريخ البحرين المتجدد وإرثه الثقافي الحافل فعلاً وبحسب ما صرحت به الفنانة التشكيلية الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة عن معرض البرقع لوسائل الصحافة (يأتي هذا المعرض التشكيلي البرقع وليدًا للظروف الاستثنائية المربكة التي تحيط بكل تفاصيل حياتنا منذ حلت بربوعنا وفي العالم الجائحة الراهنة، فضيقت علينا معيشنا اليومي وألزمتنا بمتطلبات التوقي من مفاعلها وتجنب آثارها).
وتجسدت إبداعاتها في افتتاح معرض البرقع الذي شهد الكثير من الرسومات الجدارية التي تحمل في طياتها حكايات تعبر عن الموروث الشعبي والحضاري والثقافي للبحرين حيث يعرج بنا للذاكرة والتاريخ وللماضي الذي يستمد منه الإنسان البحريني عشقه للحياة وللفن وللثقافة.
ولهذا فإن لها خبرة طويلة في الفنون التشكيلية وعالم المتاحف والمعارض الفنية والرسومات، وكيف لا وهي من عملت في مجال التدريس للفنون الجميلة بجامعة البحرين وكل ذلك أهلها للارتقاء بالمشهد الثقافي والفني والحضاري للبحرين.
كيف لا وهي منذ طفولتها ترعرت في بيئة الفن والثقافة وعشق الإبداع ودرست في أرقى الجامعات الأمريكية الفن ونالت درجة الماجستير في علوم الفن التشكيلي، هي نموذج منفتح على الحضارات، وعين تحب أن ترى الجمال، تحب أن تكون فنانة استثنائية ملفتة للحدث، تحاكي في إبداعاتها ورسوماتها الإنسان بواقعية بعيدًا عن التصنع او الضجيج تحاكي الزمان بما فيه من تفاصيل من تشتت، ولهذا كانت جدارية (الشتات) إحدى الجداريات التي تحكي في تفاصيلها شتات العالم العربي وما يعيشونه في زمان الشتات، وقد عبرت الشيخة هلا آل خليفة عن هذا الشتات الأسطوري بجدارية كبيرة تجسد هذه المأساة التي طالت الكثير من أبناء بلداننا العربية! والواقع العربي وما تشهده العديد من بلدان من اضطرابات وخراب اليوم خير شاهد لذلك الشتات!
ها هي اليوم الفنانة التشكيلية الشيخة هلا آل خليفة وبحضور رسمي كبير تفتح معرض (البرقع) الذي تجسد من خلاله رسالة هامة لأهمية البرقع سواء للطير حينما يشعرها بالأمن والطمأنينة، أو للإنسان للوقاية من الأمراض عبر ارتدايه للكمامة او للبنت والفتاة حينما تخفي معالم جمالها عبر اللثمة او الأصح البرقع الذي يزيدها أكثر وقارًا وعفة وجمالاً يمتزج بالموروث العربي الأصيل والعادات والتقاليد التي يرثها الإنسان من الآباء والاجداد، ثقافة الفن بمختلف صوره مظاهرها الحية في إبداعات وأنامل الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، كانت الشيخة هلا والفنانة التشكيلية تعتمد عن تلك الشجونات من الأسى والألم او الشتات العربي في ألوان رسوماتها بواقعية ليس لها حدود وصراحة تعتمد على الشفافية التي هي أجمل ما في إبداعات أناملها وهي تصوغ او ترسم جداريات ولوحات تعبّر عن الشجن والأمل والسلام، هي ترسم من أجل العالم لتعبّر عمّا في حاضرنا اليوم من الكثير والكثير من الوجع والشتات لها أعمال تعبّر عن ذلك من (القرقور ولوحتها المصير وفي خريطة الأوطان الملتهبة) غيرها من الأعمال الفنية، لكنها في معرض البرقع عرجت بنا في مسارات فنية أخرى كيف نحمي ذاتنا ونشعر بالطمانينة والسلام كيف لطائر أن يطمئن مع البرقع كيف لحياتنا أن تستمر مع الكمامة في الوقت الحاضر هي فنانة تشكيلية رائعة تمتلك مهارات فنية نادرة تمتلك عقلية منفتحة وشفافة تعبر عن الواقع بواقعية، ودائمًا بكل عمل إبداعي جديد نكتشف مهارات فنية ممزوجة بالثقافة والفن والابداع.

ناصر نمي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها