النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11983 الجمعة 28 يناير 2022 الموافق 25 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:02AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:18PM
  • العشاء
    6:48PM

العدد 11921 السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الآخر 1443

هل ينجح مؤتمر غلاسكو؟

رابط مختصر
انعقد مؤتمر المناخ الأخير في مدينة غلاسكو في اسكوتلندا، وخرج الجميع باتفاق كلي حول خطورة موضوع الاحتباس الحراري ومدى تهديده لمستقبل العيش على كوكب الأرض، فالتغيرات الحادة والانقلابات المروعة في الطقس خلال السنوات الأخيرة تدق ناقوس الخطر، بمعنى أن ما نلحظه من خلال الموجات الشديدة الحرارة أو الشديدة البرودة، بالإضافة إلى التغيرات المفاجئة في كميات الأمطار والفيضانات المدمرة وحرائق الغابات والاحترار والتصحر تحتاج جميعها إلى قرار بشري إجماعي يوقف تلك المخاطر البيئية.
حسب قراءة العلماء المختصين بعلوم الطقس والمناخ أن المنطقة الأكثر تضررا حول العالم من تحورات المناخ ترتكز في جغرافيا الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، بالإضافة إلى أن هناك قضية جوهرية أخرى تهدد العالم بأسره وهي ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات بصورة مستمرة، وهذا يمثل تهديدا حقيقيا على مستقبل وجود مدن عالمية، ومنها مدن عربية تاريخية كمدينة عدن اليمنية أو مدينة الإسكندرية المصرية، وغيرهما من المدن الساحلية.
التغيرات المناخية في السنوات الأخيرة ألقت بظلالها أيضا على مسألة التصحر الذي شرع بالزحف المتنامي على مناطق كانت في السابق تتسم بالاخضرار، وتتجلى هذه الظاهرة بوضوح في مناطق شمال ووسط أفريقيا وآسيا، فعلماء البيئة يردون السبب الرئيس لهذه الظاهرة إلى مسألة ارتفاع نسبة التلوث البيئي والاحتباس الحراري التي أصابت كوكبنا الأرضي خلال السنوات الماضية، وهي السبب الأساسي أيضا تجاه مسألة ارتفاع وزيادة ذوبان الجليد في المحيطات المتجمدة، في القطبين الجنوبي والشمالي، الأمر الذي أدى إلى زيادة متصاعدة في نسبة منسوب البحار والمحيطات.
فالتقارير العلمية المتواترة عن مراكز الأبحاث المختصة بشؤون البيئة والمناخ، تؤكد جميعها وبصورة تحذيرية بأن التلوث المتفاقم في الهواء بسبب انبعاثات الكربون الضارة سيؤدي حتما إلى اختفاء الوجود البشري عن كوكب الأرض، ولهذا تنصب الاتهامات بالدرجة الأولى على الدول الصناعية الكبرى التي ما برحت خلال القرنين السابقين في التنافس الصناعي على الاستخدام الدائم لحرق الفحم والبترول والمواد الكربونية الملوثة والمدمرة للبيئة، وتأتي الولايات المتحدة على رأس تلك الدول، وتتبعها الدول الأوروبية ثم روسيا واليابان والصين والهند والبرازيل،
وأخيرا، في قمة باريس للمناخ عام 2015م، تم الاتفاق على عدة بنود أساسية تجاه قضايا المناخ، وقد تبخرت تلك الوعود جميعها في الهواء وتلاشت مثل انبعاثات الكربون الضارة، ولم تلتزم الدول الصناعية الكبرى بتنفيذ مخرجات تلك القمة، بل إن هناك حديثا مؤلما بأن الدول الصناعية الكبرى قد ذهبت لتأمين مصالحها فقط، ولهذا يحضر التساؤل اليوم عن جدوى قمة غلاسكو الأخيرة، فهل ستكون هناك جدية أكثر تجاه قضايا المناخ؟ أم ستستمر معاول الهدم في تدمير كوكبنا الأرضي الجميل!
المصدر: عبدالله العولقي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها