النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11983 الجمعة 28 يناير 2022 الموافق 25 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:02AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:18PM
  • العشاء
    6:48PM

العدد 11914 السبت 20 نوفمبر 2021 الموافق 15 ربيع الآخر 1443

أهمية التواصل الاجتماعي لأطفالنا

رابط مختصر
نشاهد أن نفس الإنسان البشرية تحب العيش ضمن جماعة، وعندما ينأى الإنسان بنفسه عن جماعته أو يستبعد من الجماعة فإن نفسه تصبح متعبة ويخالج الإنسان الحزن فهو اعتاد على التفاعل مع جماعته بالأخذ والعطاء.
أما ما نشاهده الآن وما نعيشه من واقع نلاحظ أن التطور التكنولوجي بات يجذب مجتمع الكبار قبل الصغار، وأصبح تواصلهم وتفاعلهم مع المجتمع الواقعي أقل بكثير عما قبل، فمنهم من عزل نفسه خلف شاشات التلفون وعبر برامج التواصل الفضائية، فلا شك أن الأطفال يقتدون بسلوكيات الكبار، وبذلك تشدهم شاشات التلفون والبرامج الموجودة فيه، سيما وهم بعمر صغير.
فنلاحظ أن الطفل بعمر 3 سنوات بيده الآيباد أو التابلت الذي اشتراه له والده ليتسلى فيه، ولكن هل فكرنا بمدى تأثير هذا الجهاز على حياة الطفل في المستقبل إذ إنه سيكون في هذه المرحلة متلقيًا فقط ومقلدًا لما يشاهده وغير منتج لأي شيء جديد من فكره.
ومن المعروف أن فترة الطفولة هي أهم مرحله لتعلم الطفل كيفية العيش في محيطة واستخدام الأدوات، وهي فترة اكتشاف الطفل للحياة وتعلمه من خلال الملاحظة والتجربة وتكرار السلوكيات الصح والخطأ، ومنها يتعلم كيف يتفاعل ويتواصل مع مجتمعه المحيط به سواء من أشخاص أو مواد مادية.
ولكي نبني عقول أطفالنا بالشكل الذي يسهم في بناء شخصياتهم ويسهل عليهم التواصل مع المجتمع، يجب أن نعلمهم الاستقلالية ومهارات الاعتماد على الذات ونزرع فيهم حب الاستكشاف والتعلم من خلال الصواب والخطأ للوصول إلى النتيجة، وكيف يستخدم المواد الموجودة حوله لخدمته.
كذلك يجب أن نجعلهم معنا في التجمعات ونعلمهم كيف يتصرفون وكيف يتعاملون مع الأفراد حتى تتكون شخصياتهم بالشكل الصحيح.
ومما يزيد الأمر سوءًا عندما لا يختلط الطفل مع جماعات غير أفراد أسرته فلا يعرف كيف يتعامل معهم أو يتصرف، ما يؤدي إلى ظهور مشكلات سلوكية تنعكس سلبًا على شخصية الطفل. وقد نلاحظ أن انتشار مرض فيروس كورونا زاد الأمر سوءًا لدى الأطفال فقد تم عزلهم عن المجموعات مما قد ينتج عنه ضعف في التواصل مع المحيط الاجتماعي.
لذلك يجب سد الفجوات ومعالجة مشكلات الطفولة قبل أن تتفاقم مع تقدم الطفل في العمر.
حفظ الله لنا ولكم أطفالنا.

أخصائية صعوبات التعلم
أ‌. هاشمية نور

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها