النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11796 الأحد 25 يوليو 2021 الموافق 15 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442

جلالته يمضي لمزيد من الإنجازات العالمية

رابط مختصر
تهانينا تسابق حروف كلماتنا لقائد عربي عظيم عرف بمكارم الاخلاق وحب الخير والتسامح وبناء العلاقات الإنسانية لما فيه خير الأمم والشعوب قائد وزعيم عربي فذ سطّر له في التاريخ بصمات بيضاء ومنجزات تخلد لتاريخ وللأجيال جيلاً بعد جيل، إنه جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفه ملك مملكة البحرين حفظه الله.
وقد تناولت القنوات الإعلامية وتباشرت الصحافة البحرينية والخليجية والعربية خبر تكريم جلالتكم من قبل أرقى جامعة حكومية في روسيا بالدكتوراه الفخرية بعد اجتماع أكاديمية تلك الجامعة العريقة ودراسة العديد من الشخصيات العالمية واختيار شخصية جلالتكم من بين شخصيات عالمية واختيارها لشخصكم الكريم بمنحكم الدكتوراه الفخرية بناء على قرار مجلس أمناء جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية بمنح الملك حمد بن عيسى آل خليفه حفظه الله الدكتوراه الفخرية، تقديرًا لدوره المتميز في تعزيز التعايش بين الأديان وتعزيز ثقافة الحوار والعلاقات بين الأمم والشعوب
ولهذا فقد تلقى جلالته برقية تهنئة من الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية بهذا الإنجاز الحضاري لجلالته وفي تهنئة الأكاديمية الروسية والتي أشارت فيها إلى دوره البارز ولحكمته ومبادراته في التعايش وتعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات أهلته عن جدارة ليكون قائدًا وزعيمًا على مستوى العالم تم اختياره، وتعتز الجامعات والمؤسسات العلمية في العالم بتكريم جلالته ويستحق الأوسمة والشهادات الرفيعة، حسب ما تم ذكرة في تهنئتهم لجلالته.
الجدير ذكره أن الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية سبق وكرّمت جلالته بوسام نجمة الأكاديمية الكبرى في يناير 2019 في أثناء زيارتهم بوفد رفيع لمملكة البحرين وتشرّفهم بتكريم جلالته بذلك الوسام من الدرجة الأولى نيابة عن علماء الأكاديمية من مختلف دول العالم لجهوده وحرصه على تطوير مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا ودوره في تعزيز العلاقات بين بلدان العالم.
حقيقة نشعر بفخر واعتزاز لذلك القائد العربي العظيم الذي سطر بمنجزاته بصمات فخر للإنسان البحريني وللأمة العربية والإسلامية.
أن مساهمات جلالتكم في رسم السياسة العالمية بمحبة وتسامح وتعايش وتقبل الآخر والثناء والمبادرات الإنسانية وتعزيز ثقافة الانفتاح والتعايش والحوار بين الحضارات والأديان والثقافات جعلت منكم محل فخر واعتزاز وتقدير المجتمع الدولي.
جميل حينما يجتمع علماء ومفكرون وأكاديميون وأساتذة من أرقى جامعات العالم ليتم اختيار شخصكم لهذا الاستحقاق العالمي والذي بكل جدارة تستحقوه، هذا بحد ذاته إنجاز يضاف لسجلكم الخالد ولتاريخيكم الحافل بالإنجازات المتميزة.
صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظك الله، امضِ بخطى ثابتة نحو العلا، فأنت محلّ فخر الأمة وللأجيال جيلاً بعد جيل.
المصدر:  ناصر محمد نمي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها