النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11758 الخميس 17 يونيو 2021 الموافق 6 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

العدد 11753 السبت 12 يونيو 2021 الموافق غرة ذو القعدة 1442

حماية أشجار القرم بخليج توبلي أصبحت ضرورة

رابط مختصر
أشجار القرم تم تأريخها منذ العصر الإغريقي، فقد كتب العالم الإغريقي (ثيوفراستس) الذي عاش في القرن الرابع قبل الميلاد عن بعض الفوائد الطبية لها ومميزاتها التاريخية، إذ تعيش بها أندر الطيور والحيوانات البحرية، فوجودها في مملكة البحرين ميزة بيئية طبية تاريخية مقدسة لدى الشعوب والعالم الأجمع والمهتمين بالحياة الفطرية، وعليه تستوجب الوقوف على الحفاظ عليها، فحاليا توجد في منطقة دوحة عراد وتمت حمايتها بشكل مرتب في دوحة عراد من قبل المجلس الأعلى للبيئة.
ولكن موضوعنا اليوم أن من المؤسف جدا الإهمال والتعدي الذي يطولها في منطقة خليج توبلي، وهي البقعة الكبرى لوجود هذه الأشجار، بل كانت غابة أشجار طبيعية في البحر في المياه الضحلة التي تنبت بها هذه الأشجار بموجب حمايتها استنادا إلى قانون 53 لسنة 2006 باعتبار خليج توبلي منطقة محمية طبيعي.
وفي المادة الأولى: يعتبر خليج توبلي منطقة محمية طبيعية من الفئة الثانية، متنزها وطنيا (حسب التصنيف الدولي للمحميات)، وتتملكه الدولة بأكمله، ويخضع لإشراف الجهة المعنية بإدارة المحميات الطبيعية.
وفي المادة الثانية: توقف جميع أنواع الدفان والردم في خليج توبلي ويحدد خط الدفان النهائي للخليج على أن يكون خطا متعرجا، وهو الخط الذي يؤمن مساحة إجمالية للخليج تقدر بنحو 13.5 كيلومتر مربع.
واليوم نرى هناك الإهمال والمخالفات العديدة تطال هذه المحمية الطبيعية بموجب القانون، ومنها:
1. رمي بعض مخالفات البناء في وسط البحر.
2. عدم تسوير الجزء الشمالي للمحمية الطبيعية، ما يعرضها لخطر دخول العموم لاقتلاع أو سرقة بذورها.
3. عدم وجود اللوحات التحذيرية برمي القاذورات والمخلفات بالبحر أو لا سمح الله بالقيام بعملية الدفان غير القانوني لحماية هذه المنطقة المحمية بموجب القانون على جميع السواحل المحاذية لها من خليج توبلي وسواحلها إلى سواحل جزيرة النبيه صالح، وهناك لوحة تحذيرية واحدة متهالكة وإرسالها بنظام تواصل بشكوى رقم 2142621634.
4. عدم وجود حراسة لهذه المحمية الطبيعية.
5. تدفق مياه الصرف الصحي من محطة توبلي للصرف الصحي، وهذه المياه غير الصالحة منبعها وموقع أنبوبها بالقرب من المحمية الطبيعية بموجب القانون، مما يعرض هذه الأشجار لخطر واضح لتهالكها وإنقاص رقعتها وموتها تدريجيا مع الوقت.
6. منع الدفان أو رمي المخالفات بالبحر، مما يعرضها للجفاف والموت.
فاليوم أصبح حمايتها من التعدي والإهمال وتهالك هذه الأشجار عبر وقف جميع المخالفات والرقابة الدائمة والشديدة والاجتماع بشكل دوري والزيارات الميدانية بشكل مستمر، بشأن الوقوف على حماية هذه المحمية الطبيعية من قبل السادة المجلس الأعلى للبيئة وهيئة الثقافة والآثار ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بتطوير خليج توبلي، عبر حمايتها من التعديات والنظر بشكل دوري بجميع المستجدات التي يدور حولها بموجب القانون 53 لسنة 2006.
والمرجو أيضا زراعة ما تم فقدانه من هذه الأشجار عبر بذورها والعناية بها بما لها من تاريخ بيئي مهم عالميا، وإنشاء متحف بالقرب منها للتثقيف عن هذه الحياة التاريخية الطبيعية، ومنها يتم حمايتها وتطويرها ومنع أي تعديات مستقبلية حولها من رمي المخالفات بالبحر أو عمليات الدفان.
ختاما، يؤسفني أن هذا الإهمال الذي يطال هذه المحمية الطبيعية بموجب القانون، ونأمل من الجهات المعنية بها النظر واتخاذ كل الإجراءات المطلوبة لحمايتها من التهالك؛ حفاظا على الإرث التاريخي الطبيعي لهذه المحمية الطبيعية.

- البيانات لدى المحرر

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها