النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11721 الثلاثاء 11 مايو 2021 الموافق 29 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442

همسات رمضانية

رابط مختصر
شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والمغفرة يهل علينا بدروس عظيمة فيها الرحمة والخير والعمل لكل ما فيه من بصمات خيرة اعتاد المجتمع البحريني الحرص على تقديمها مرضاة لرب الكون وعملا بكتاب الله القرآن الكريم.
رمضان شهر عظيم تكتسي فيه الأرواح بالقرب لله جل جلاله ممتزجة بالاستغفار والصلاة والصوم ونشر الخير والإنسانية في أوساط المجتمعات الفقيرة، وللبحرين في شهر رمضان حكاية جميلة ومتجددة يحرص كل المجتمع على التنافس في فعل الخيرات وبث الفرح والسرور لكل من يعيش فوق تراب تلك الأرض المباركة بالأعمال الخيرية.
شهر رمضان شهر الرحمة وتلمس احتياجات الناس، وفي البحرين في ذلك الشهر لا يوجد أسر محتاجة فالكل يجعل السعادة لكل أسرة ولكل بيت ولكل طفل ولكل امرأة ولكل محتاج.
شهر رمضان ليس للنوم والراحة، بل شهر العمل والعطاء والخير والبركات، وذلك ما تعودنا علية قولا وفعلا، فاجعلوا من هذا الشهر لحظات ممتعة ممزوجة بكل ما فيه من تنافس لجل إرساء قواعد تمسكنا بالقرآن الكريم ولكل ما فيه من مأثر إيجابية تسعدنا جميعا.
في البحرين اعتادت قيادتنا الحكيمة أن تكون لها بصمات ساهمت في فعل الخير والإنسانية، وكانت قدوة للمجتمع لما تقدمه من مكرمات إنسانية خيرة، سيما عبر المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية التي هي برعاية سامية من لدن جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله، والذي عودنا دائما بعظيم عطائه وتلمسه للأسر الفقيرة والمحتاجة والأيتام عبر توجيهاته السامية الخيرة لمد يد العون لكل أسرة بحرينية محتاجة لتقديم كل ما تحتاج من مؤن ومساعدات كريمة، لا سيما في ذلك الشهر الفضيل.
ولا شك أن لذلك الشهر ذلك العام عطاء كريم من جلالته تمثل في تقديم العون والمساعدات المادية الإنسانية للصيادين البحرينيين، وجعل لهم هم وأسرهم فرحة رمضان ذلك العام فرحتين، في لفتة إنسانية تدل على قرب ذلك القائد من تلمس احتياجات مجتمعة وقربة منهم، رسالة خيرية لها دلالات عظيمة.
كذلك لتوجيهاته السامية عبر المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية لتقديم العون والمساعدات للأيتام والأسر المحتاجة.
وأيضا توجيهاته السامية بفتح المساجد والجوامع وفقا لضوابط آمنة وسليمة لإقامة الصلوات والشعائر الدينية في ذلك الشهر الكريم رغم جائحة كورونا (كوفيد-19) التي أثرت تأثيرا بليغا على كل دول العالم دون استثناء، والتي كان لها الأثر الجميل والفرحة العظيمة.
كذلك توجيهات ولي العهد الأمين رئيس الوزراء سمو الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله، في مضاعفة مخصصات المساعدات الاجتماعية للأسر المستحقة، كل تلك البصمات الخيرة وغيرها جعلت الأسر البحرينية في سعادة وحب ودعاء لقيادتنا الكريمة التي تعلمنا منها أهمية العطاء الخير في مختلف ظروف الحياة، ويكونون دائما لنا عنوانا جميلا في نشر قيم الخير والإنسانية في أوساط مجتمعاتنا.
كذلك لا ننسى دور الجمعيات الخيرية التي تحرص على في مد العون والتنافس في العمل الخيري، مستلهمة من دروس القيادة الحكيمة بالعمل الخيري في أوساط المجتمع البحريني الأصيل.
ولشهر رمضان المبارك همسات خيرية متواصلة، يحرص الكل على تقديمها وفقا لمنهجنا الإسلامي وعاداتنا الحميدة التي اكتسبنا فعلها من أدبيات وتشريعات القرآن الكريم.
رمضان شهر يجب أن نجعله عملا متواصلا ونهجا كريما للخير ورسالة محبة وتعاون وسلام، تعلمنا فيه الدروس العظيمة وزرع الابتسامة والحرص على نشر ثقافة التسامح والوئام وبث الفرحة والسرور لكل أسرة في كل بيت. طبعا لكل شخص ولكل أسرة حكاية خلف جدران بيوتها ومكان إقامتها، تختلف معاناتها وأسرارها من أسرة لأخرى، ولكل إنسان وضع يختلف من بيت ومن أسرة لأسرة، لكل منا ظروفه وحكايات خاصة لا يعلم بما فيها من خفايا وأسرار إلا رب الكون.
ولهذا كان رمضان شهر الخير رسالة عظيمة وهمسات مخفية خيرة ننشر خيرها وسعادتها وفرحتها في أوساط أسرنا وبين أولادنا وفي بيوتنا وبيوت من حوالينا، إيمانا بقوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعانوا على الإثم والعدوان).
البحرين في رمضان لها نكهة خاصة وبصمات متواصلة وخير متجدد.. حفظ الله البحرين ملكا وحكومة وشعبا بالأمن والأمان والاستقرار والخير والسلام.

ناصر محمد نمي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها