النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11694 الأربعاء 14 ابريل 2021 الموافق 2 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

العدد 11687 الأربعاء 7 ابريل 2021 الموافق 24 شعبان 1442

ما هكذا تجرى مقابلات التوظيف

رابط مختصر
ثمّة ثلة من الشباب العاطلين عن العمل بعدما أصابهم النصب والشقاء من جراء البحث المضني المستمر عن العمل بدون نتيجة، ومن جملة الشركات التي تسابقوا إليها إحدى الشركات الوطنية أرسلوا إلى هذه الشركة مؤهلاتهم وبياناتهم كباقي الشركات، وبعد فترة وجيزة اتصلوا بالشباب لإجراء المقابلة معهم، ومن هذا الاتصال شعروا بأن آفاق الأمل والرزق الخفي قد انفتح إليهم فغمرتهم الفرحة والسعادة، فاستيقضوا من الصباح الباكر قبل موعد المقابلة بساعة تقريبا ويملأ أنفسهم الشغف والحماس والاشتياق للعمل.
حينما استدعوا للمقابلة جائتهم الطامة الكبرى التي لم تكن على البال والحسبان، إذ إن المقابل وهو شخص بحريني أيضا الذي قام بدوره القاسي بسرد الشروط التعجيزية عليهم، وضمن الشروط يقول فيها ان العمل 12 ساعة متواصلة والثاني هو أن العمل وقوفا ولا يتخلله قسط من الراحة والثالث أن الإجازة من المستشفيات الحكومية فضلا عن الخاصة مرفوضة ولاتقبل والشرط الرابع أن أي تأخير عن العمل سوف يقطع من الراتب حتى لو وجد العذر والشرط الخامس لا توجد هناك مواصلات والراتب الأساسي 245 دينارًا. ومن هنا نتساءل، ما هذه المقابلة! كأنما يقول الشخص المقابل لا نريدكم وتفضلوا بالخروج من الشركة، فالحقيقة لا ينبغي هذا الأسلوب والتصرف أن يصدر من مواطن مسؤول في الشركة، وبعدما انتهوا الشباب من المقابلة رجعوا يجرون أذيال الخيبة والإحباط واليأس وتبددت كل أمانيهم والشغف والحماس لديهم.
المطلوب من الشخص الذي يجري المقابلة أن يتحلى بدماثة الخلق وأن يزرع في نفوس الباحثين عن العمل كل ما هو مفرح ومشجع ويبعد هذه السلبيات المثيرة للاستغراب وأن ينير طريق الأمل أمامهم لا التبرم والاستياء.

مصطفى الخوخي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها