النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11694 الأربعاء 14 ابريل 2021 الموافق 2 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

العدد 11686 الثلاثاء 6 ابريل 2021 الموافق 23 شعبان 1442

كيف نحافظ على الطعام من الهدر؟

رابط مختصر
بعد نشر التقرير المدوي الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذي يفيد فيه بأن البحرينيين هم الأكثر إهدارًا للطعام بين العرب بمتوسط 132 كيلوجرامًا من الطعام للفرد الواحد سنويًا، نتفاجأ حقًا من هذه الأرقام المخيفة، فنحن كمسلمين أولى من الآخرين بالنعمة، لأن الدين الحنيف حثنا على عدم الإسراف والتبذير في عديد من الآيات والأحاديث النبوية الشريفة. الغريب في الموضوع أنه لا توجد أي جنسية تدين بالإسلام من الجنسيات الأقل إهدارا للطعام في العالم!
علينا حقا أن نفرق بين التبذير والكرم فهناك فرق شاسع بينهما، فالتبذير هو تجاوز حد الانفاق أما الكرم فهو الجود والعطاء بطيب نفس، الكرم والجود من شيم العرب اما التبذير والكرم فلا! فجملة «يزيد ولا ينقص» بحاجة إلى إعادة تأطير.
تخيلوا أن 146 ألف طن من الطعام قيمتها 95 مليون دينار انتهى بها الأمر في القمامة العام الماضي، أليست هذه الكمية جديرة بأن تحل مشكلة الطعام في أحد الأحياء أو المدن التي تنازع في الحصول على طعام أو لديها مجاعة؟ وماذا عن الشهر الفضيل الذي تُرمى 600 ألف كيلو غرام من الطعام في النفايات؟ أليس الأولى بأن نطعمها لصيام؟ أو نطعمه للحيوانات على الأقل!
إن حفظ النعمة يقيها من الزوال، وبدلًا من إهدارها في النفايات يمكننا التبرع بها وبالتالي نضرب 3 عصافير في حجر واحد: المحافظة على النعمة، إطعام الناس أو الدواب والحصول على أجر، والمحافظة على البيئة!
ولكي نحافظ على الطعام من الهدر، يمكننا القيام بالخطوات البسيطة التالية:
1- يمكن للزوجات والأمهات حصر كمية الطعام حسب عدد الأشخاص بحيث يتم تقليل كمية الطعام المطبوخ حتى تتناسب تمامًا مع حجم العائلة، ولا بأس إن زادت ملعقة أو ملعقتان.
2- عدم استخدام صحن كبير للأكل (غنجة) واستخدام صحون ثم يتم وضع الطعام في الصحن حسب الحاجة، يمكن وضع كمية صغيرة من الطعام ثم زيادتها تدريجيا عند الحاجة.
3-يمكن شراء صحون المنيوم لحفظ الطعام غير الملموس (تتراوح قيمتها بين 500 فلس و1.500 للرزمة حسب الحجم)، ثم يتم وضع الطعام الزائد فيها وتوزيعها لأي محتاج أو عامل أو في ثلاجات فاعلي الخير.
4- وضع الطعام الملموس للحيوانات (في أماكن مخصصة)، ويمكن تجميع القشور ووضعها للماشية في المزارع، أو التنسيق مع شخص من الجيران للقيام بهذه المهمة.
5- في حالة المناسبات ووجود فائض في الطعام، يمكن التعاون مع جمعية حفظ النعمة لاستلام هذه الكميات وتوزيعها حسب معرفتهم.
6- البحث في الثلاجة كل فترة للتأكد من عدم وجود شيء يُقارب على الانتهاء للاستفادة منه قبل التلف.

مصطفى العديلي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها