النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11563 الجمعة 4 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

العدد 11529 السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442

جائزة الشيخ عيسى لخدمة الإنسانية

رابط مختصر
ان العمل الإنساني هو من المقاصد الكبرى التي خلق من أجلها الإنسان الذي جاء ليعمر الأرض وهذا أمر يدركه البعض ويغيب عن الكثيرين، لذلك أولاه الإسلام أهمية كبرى فجعل أي عمل يقوم به الإنسان وفيه خدمة ومنفعة للإنسانية هو من أعلى وأرقى العبادات، من هذا المنطلق أولت مملكة البحرين الرشيدة بقيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة اهتماما كبيرا لخدمة الإنسانية وما جائزة (عيسى لخدمة الإنسانية) الا انعكاسًا واضحًا للرؤية الثاقبة الواعية المتوقعة دائما من جلالته، والتي ساهمت في معرفة العالم للصورة الحقيقية لمملكة البحرين، فمعايير الجائزة تكشف عن النهج الذي تنتهجه مملكة البحرين في تقدير الآخرين إدراكا منها بأنه لا تميز بين البشر سوى بأعمالهم وانجازاتهم.
ولقد أتت الأوامر السامية من لدن جلالة الملك لإنشاء جائزة عالمية تحمل اسم الأمير الراحل صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه تخليدا وتقديراً لمكانته، فهو مؤسس البحرين الحديثة، مشيد النهضة الجديدة، منشئ الكثير من المشاريع الضخمة التي ما زالت باقية إلى الآن، وساهم في انتعاش الأعمال والاقتصاد بالمملكة، كما أن الشيخ عيسى رحمه الله هو من استكمل استقلال البحرين، وهو الأب الذي احتوى الجميع بقلبه الكبير، وتعد الجائزة لمسة وفاء جميلة من جلالته لأبيه، جسدت كافة معاني الإنسانية، وما هذه الجائزة الا عرفاناً وتكريماً لذكرى هذا القائد المتميز الذي يذكره التاريخ كشخصية إنسانية عظيمة، وكأصدق تجسيد لما في البحرين من وفاء وتسامح وتحضر.
تمنح جائزة عيسى لخدمة الإنسانية إلى أولئك الذين يعملون على تغيير العالم من خلال مبادراتهم الإنسانية وجهودهم الدؤوبة في إيجاد حلول ابداعية مبتكرة للقضايا الإنسانية والاجتماعية من أجل تحسين ظروف
البشرية، وتم تخصيص هذه الجائزة للمجال الإنساني البحت فهي تقدم وفق معايير وشروط لنيل هذه الجائزة حيث انها تخصص للأعمال والجهود التي تساهم بشكل مباشر في إحدى المجالات الإنسانية التي تشمل الإغاثة، والتصدي للكوارث، والتعليم، وخدمة المجتمع، والحوار بين الحضارات، وتعزيز التسامح الإنساني، وتعزيز السلم العالمي، والتحضر المدني، والعناية بالبيئة والتغير المناخي، والإنجاز العلمي، والتخفيف من وطأة الفقر والعوز.
تعد جائزة الشيخ عيسى لخدمة الإنسانية هي الوحيدة في الوطن العربي المهتمة بهذا الجانب، كما انها جائزة مفتوحة لكل المشاركين بمختلف الأديان والجنسيات والأعراق، وهي موجهة لكل الأشخاص المتميزين والمهتمين في هذا المجال وهذا النوع من الأعمال، والذي يتطلب إمكانيات مادية كبيرة، والفائزون في هذه الجائزة عادة تكون أعمالهم شاقة، وذات جهد إنساني متواصل وكبير وبلا مقابل، وتأتي جائزة الشيخ عيسى لخدمة الإنسانية لتكشف لهؤلاء الرواد أن هناك من يتابع أعمالهم ويقدر جهودهم الخيرية والإنسانية، ومن ينظر ويفرز ويدقق ويكشف ويقدّر جهودهم، وتعبر الجائزة عن الدعم والمؤازرة التي يمكن تقديمها لهؤلاء الأشخاص ولغيرهم ممن يسهمون في الارتقاء بالعمل الإنساني، وهذه النوعية من الجوائز تعطي حوافز نفسية ووجدانية معاً للمشتغلين في هذا الحقل، وتبدو أهمية الجائزة في قيمتها المعنوية، رغم أن القيمة المادية المخصصة لها كبيرة الا ان قيمتها المعنوية تعد داعما كبيرا لهؤلاء الابطال ان صح التعبير.
وتبقى مملكة البحرين دائمًا سبّاقة لدعم كل الجهود الرامية الى دعم وتشجيع كل ماله علاقة بالعمل الانساني كونه عملا إنسانيا بحتا، وتسعى إلى تقدير كل من أسهم في أي جهد لخدمة الإنسانية، وتحقيق النفع العام للبشرية، وتكريم العلماء أو الباحثين أو الأفراد أو المؤسسات أو المراكز أو المنظمات غير السياسية عن إنجازاتها المتميزة في مجال خدمة الإنسانية، بالإضافة إلى تعزيز الجهود المبذولة في هذا المجال، وحل المشكلات والقضايا الإنسانية، وتنبي الأفكار والنظريات المبتكرة للارتقاء بحياة الإنسانية.


المصدر: لينا محمد التميمي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها