النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

العدد 11407 الأربعاء 1 يوليو 2020 الموافق 10 ذو القعدة 1441

أُمة تقرأ... تكون حرة إلى الأبد

رابط مختصر
نحن في عصر العولمة، وقلب النهضة التكنولوجية، تطورت البلدان ونمت، وبالرغم من هذا الازدهار والنمو مازالت المجتمعات تتآكل وتفقد مواردها بسبب الاستعمار، وبالاستعمار لا أعني الاستيلاء الفعلي على الدول وإنما الغزو الفكري والذي هو أخطر أنواع الهجوم، وفي هذه الحرب الباردة لا تفوز إلا الثقافة الأقوى والأكثر إصرارًا على الفوز.
إذًا بماذا تسلّحت أمتنا للانتصار في هذه المعركة؟؟
العنصر الأكثر فعالية وابتكارًا في المجتمع هم الشباب، ومن هنا غُرست فكرة إنشاء جيل مثقف ومحب للعلم من الشباب، وغارس هذه الفكرة في الوطن العربي هو سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاريعه التنموية وأكبرها مشروع «تحدي القراءة العربي»، المشروع الذي كان بمثابة المحفز والمشجع الأسمى لكل شاب محب للقراءة، إذ تم تهيئة بيئة متكاملة وفعالة تخدم كل قارئ وقارئة. واتسعت رقعة هذا المشروع الضخم ليجتاح العالم العربي ويُدخل حب القراءة في نفوس الشباب العربي، لم يكن تحبيب الشباب للقراءة الهدف الوحيد وراء هذا المشروع، ولكن كان الهدف الأسمى تشكيل ثقافة المجتمع وزيادة وعيهم بأهمية القراءة ومدى روعة اللغة العربية الفصيحة، إذ إن من شروط المسابقة استخدام اللغة العربية الفصحى.
إن مملكة البحرين الغالية هي من الدول المبادرة، التي هيأت لشبابها فرصة التطوير من مهاراتهم القرائية والتحليلية، وتعزيز فرص الشباب في المشاركة في هذه المسابقة، ودعمها المستمر لهم.

دانة عبدالعزيز الرميحي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها