النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11370 الإثنين 25 مايو 2020 الموافق 2 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

العدد 11361 السبت 16 مايو 2020 الموافق 23 رمضان 1441

الجلوس بالبيت مرتبط بكثرة الأكل والسمنة والخمول والـقلق والضجر

رابط مختصر
انتشار جائحة كرورنا (كوفيد 19) سبّب إرباكا كبيرا في العالم وحياتنا اليومية بعد أن كنا مطمئنين في أداء جميع أعمالنا اليومية، في الأماكن المغلقة أو المفتوحة، ما استدعى من المنظمات الصحية العالمية والدول أن تطلق حملات تثقيفية توعية عبر الوسائل الإعلام المرئية والمقروءة والسوشال ميديا بأنواعها كافة؛ بهدف توعية المجتمع بالجائحة وكيفية أخذ التدابير للوقاية منها، وأهمها هو التزامنا بالجلوس بالمنزل واقتصار خروجنا على الأمور الضرورية جدًا.
لكن في المقابل توجد سوشال ميديا من قبل أفراد المجتمع تم استخدامها بشكل خاطئ جدا، خاصة الربط ما بين الجلوس في البيت وزيادة كمية الأكل، زيادة وزن الجسم، الشعور بالملل والضجر، كأنها من الأمور العادية المسلم بها في مثل هذه الظروف، مع الكم الهائل والتكرار لهذه النوعية من السوشال ميديا الخاطئة أدت الى تثبيت المعلومة في العقل الباطن، بأن كثرة الأكل وزيادة السمنة هي من الأمور العادية والطبيعية في مثل هذا الظرف. وصاحبة هذه النوعية من الميديا هواجس القلق والخوف والترقب، وغيرها من الأمراض النفسية التي نأمل أن تزول مع زوال هذه الجائحة، وألا تستمر هذه الأعراض حتى لا تتحوّل الى أمراض.
ونتيجة للظروف الراهنة التي تتطلب منا البقاء في المنازل والخروج للضرويات فقط، وبعض الدول فرضت حظر تجول جزئيًا أوعلى مدار الساعة، والى جانب السوشال ميديا غير الصحية، أصبح الإفراط في الأكل وهو ما يسمى بالأكل العاطفي، فزيادة كمية الأكل يُعد تنفيسًا أو تعبيرًا عن حالة الملل والضجر والقلق (القلق في أحيان كثيرة يؤدي إلى زيادة كمية الأكل).
كيف لنا أن نحافظ على صحتنا الجسدية والاجتماعية والنفسية بالوضع الحالي الذي قد يطول أو يقصر؟
التقيّد بالوجبات الرئيسة ومحاولة قدرالإمكان التقليل من الكمية المعتادة ولو بشيء بسيط، من الممكن أن نتناول بعض الأطعمة ذات سعرات حرارية منخفضة مثل البسكويت (لا يتعدى 2-3 قطع فقط)، الفواكه (نوع واحد يكفي بين الوجبات)، السلطات التي لا تحتوي على سعرات حرارية خاصة السلطات الخضراء دون إضافات مثل الصلصات (أغلب الصلصات ذات سعرات حرارية مرتفقة)، متى ما شعرنا بالجوع بين الوجبات. كذلك أن يكون الأكل بطيئًا حتى يُمضغ جيدًا ولإطالة وقت الوجبة، زالإكثار من تناول السلطات الخضراء دون إضافات الصلصات وقت الوجبة.
كما يجب ألا تضع أيًا من المأكولات والمشروبات الغازية والعصائر التي تحتوي على مواد سكرية ذات سعرات حرارية مرتفعة أمامك في غرفة الجلوس أو في أي مكان آخر أنت تفضّل الجلوس فيه، فاتركها في المطبخ بعيدًا عن عينيك.
ممارسة الرياضة وبشكل يومي تقلل من مستوى هرمونات التوتر في الجسم، وتحفز إنتاج مادة تسمي الاندورفين، وهي مادة كيمائية يتم إفرازها من الدماغ عند ممارسة الرياضة.
الرياضة تبعد عندك الأفكار السلبية وتحفزك داخليًا بأنك قوي وأنك قادر على مواجهة المرض.
تزيد ثقتك بنفسك عندما ترى أنك مازلت محافظًا على صحتك ولياقتك الجسدية والعقلية قياسًا بالمدة الزمنية التي جلست فيها بالبيت.
ولكي تحفز نفسك على الرياضة عليك ألا تتردّد بالقيام بها في الوقت الذي أنت بنفسك حدّدته من قبل.
ارتداء الملابس الرياضية لزيادة التحفيز لديك، الحذاء الرياضي ضروري جدًا للوقاية من الإصابات.
يمكن القيام بالرياضة مع أفراد الأسرة؛ لتشجيعهم وتحفيزهم على ممارسة الرياضة.
ويمكن إجراء مسابقات رياضية للأسرة على حسب المساحة المتوافرة لديك.
شجّع أفراد الأسرة للبحث عن فوائد الرياضة، بدل التركيز على السوشال ميديا السلبية.
شجّع أفراد الأسرة الى إدخال تمارين رياضية جديدة غير المعتاد عليها.
يمكن أن تقسّم أوقات الرياضة على 2-3 مرات باليوم، بشرط ألا يزيد وقت الرياضة في المرة الواحدة على 40 دقيقة؛ حتى لا تُصاب بإجهاد عضلي، ما يسبّب إصابات مؤلمة وقد تتحوّل الى مزمنة.
ردّد بينك وبين نفسك، أومع أفراد أسرتك، أننا سوف نهزم الكورونا ونحن متمتعون بصحتنا الجسدية والنفسية.


المصدر: حصة بودهيش

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها