النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11305 الأحد 22 مارس 2020 الموافق 27 رجب 1441

جاءنا الوباء التالي

رابط مختصر
زارنا فيروس «كورونا»، طرق أبوابًا عديدة، ونحن العرب ندرك حقًا معنى إكرام الضيف إلا أننا في مملكة البحرين أرض ذاع صيت أهلها بكرمهم وأبوابهم المفتوحة، أغلقنا الأبواب في وجهه، فهذه القلوب المجتمعة المؤمنة بأن الصف الواحد المرصوص لا يمكن أن يخترق تبقى ثابتة في الشدائد، متسلحة بحكمة وحنكة قادتها وأبنائها الأوفياء.
اختبرنا في العديد من المرات، توالت علينا الأوقات التي تحاول أن تنزع من بريق معدننا الطيب أصالته، ولكن الذهب يبقى ذهبًا ولا يصدأ.
هذه الأرض الطيبة صغيرة المساحة لا تكاد تراها على خارطة العالم، دائما ما تبهرك بحجم مواقفها وعظم أبنائها، ففي كل رحم نَفَسٌ جديد بقلب أبيض ينبض حبًا وعطاءً، ودم أحمر لرجال وهبوا أرواحهم كي تبقى دانة الخليج مرفوعة الرأس شامخة الجبين.
والمدهش في الأمر مع كل هذا الهلع والخوف الذي يخيم على العالم تجد الوضع طبيعيًا جدًا في البحرين والحياة مستمرة وكأن شيئًا لم يكن فمساحة الشفافية والثقة في إدارة ومواجهة هذا الأمر الجلل والنظام في تعقب جميع أبعاده والعمل المشترك للفرق المختلفة، جعل الجميع ينظر إلى الموقف بهدوء تام وبمتابعة للإرشادات والتوجيهات الرسمية بجدية والتزام، ما خلق جوًا مطمئنًا سائدًا واثقًا بأن ما يقوم به الفريق الوطني لمواجهة هذا الوباء والفرق المساندة هي خطى سديدة نحو احتوائه وطرده بعيدًا.
فهنا البحرين جاءنا الوباء التالي، وهنا البحرين عاد أدراجه بخفي حنين، فعندما جاء ووجد القائد الحكيم رجل المواقف المشرفة أول من يستقبله وأول من يرفع السيف في وجهه ولا تغفو له عين، يدير المعركة في الصفوف الأولى، فحتمًا لن يجد أبناء هذا الوطن غير متأهبين كالطود العظيم في وجهه متمسكين بحبل الله مؤمنين، موقنين بأن يد الله مع الجماعة، وأن انجلاء هذه الغمة كسابقاتها قريب بإذن الله.

حمد صباح سوار

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها