النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11319 السبت 4 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العدد 11273 الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثاني 1441

45 عامًا مرَّ على وفاة أمير الغناء فريد الأطرش

رابط مختصر
لُقب المطرب فريد الأطرش بألقاب عديدة منها أمير الغناء، وملك العود، وغير ذلك؛ بسبب ما يمتلك من مواهب ومهارات حيث وظفها في أعماله الفنية خلال مسيرته العملية المليئة بالعطاء الثري الراقي، مما كان له أثره في تصاعد عدد محبي فنه، واتساع قاعدة المعجبين بما يقدم من أغنيات وألحان على مستوى الوطن العربي ككل.
يعتبر فريد الأطرش من المجددين في الغناء العربي وهو أول من أدخل الأوكسترا في مصر، ووظف الكثير من الآلات الموسيقية في فنه. ولد المطرب والملحن فريد الأطرش في بلدة القريا بجبل الدروز بسوريا، وهناك من يذكر بأنه ولد في بلدة السويداء عام 1910. كان والده من الوطنيين الذين قاوموا الفرنسيين، وخشية من أن تتعرض أسرته للأذى من قبل الفرنسيين فرت إلى لبنان حيث التحق فريد الأطرش بمدرسة سان جوزيف إلا أنه لم يوفق في دراسته.
بعدها انتقل وأسرته إلى مصر وذلك في عام 1923، وبالتالي يمكن القول إن الظروف الصعبة قد أرغمته على أن يعيش بعيدًا عن والده ومنذ الطفولة. وفي مصر أدخلته والدته المدرسة الفرنسية، وبعد أن استبدلت اسم العائلة من (الأطرش) إلى (كوسي) طرد من المدرسة فألحقته والدته بعد ذلك بمدرسة أخرى، وبما أن فريد كان مولعًا بالعزف على العود، وعاشقًا للموسيقى فقد التحق بالمعهد الموسيقي في القاهرة وذلك عام 1925، ولسوء حظه فشل في الامتحان بسبب عارض صحي (الزكام) الذي ألم به وإصرار اللجنة على عدم تأجيل الامتحان إلا أن الموسيقار مدحت عاصم المدير الفني للإذاعة آنذاك قد أتاح له الفرصة بأن يعزف على العود للإذاعة مرة في الأسبوع لقناعته بما يمتلكه فريد الأطرش من مهارة متقدمة في العزف على العود بعد أن استمع إلى عزفه وصوته أثناء زيارته للمعهد في إحدى المرات.
لقد استغل فريد الأطرش فرصته في التعامل والإذاعة للإفصاح عن موهبته في الغناء وعدم الاكتفاء بالعزف على العود فقط، فكان له ما أراد حيث غنى أولى أغنياته بالإذاعة وهي (ياريتني طير أطير حواليك)، كما سجل بعدها أغنية (بحب من غير أمل)، وواصل مشواره الفني في العزف والغناء بالإذاعة، وكان لذلك أثره الإيجابي في مسيرته الحياتية ليس فيما يخص تحقيق رغبته في ممارسة فنه فحسب بل لما لذلك من أهمية في تحسين وضعه المادي وخاصة أنه كان مسؤولاً عن إعالة أسرته حتى أنه اشتغل في بعض المهن البسيطة بالإضافة إلى عمله مع فرقة (بديعة مصابني).
وحينما انتشرت أغانيه وألحانه عرضت عليه إذاعة (بي بي سي) البريطانية أن يسجل بعض أغنياته على إسطوانات في قسمها بباريس وذلك في عام 1939، فسافر إلى باريس من أجل إنجاز هذه المهمة. لقد كان فريد الأطرش محبًا لفنه ومجتهدًا في عمله لذا لم يتقاعس ولم تثبط المعاناة التي صادفها خلال حياته من عزيمته بل واصل سعيه بكل اقتدار من أجل تجسيد إبداعاته سواء في الغناء أو التلحين أو التمثيل عبر ما يمتلك من أحاسيس مرهفة ومواهب رائعة.
لذلك كانت أعماله الفنية ناجحة وكان له أسلوبه فيما يقدم من أعمال حيث حرص على أن لا يكتفي بالغناء بل كذلك في العزف على العود وخاصة في أغانيه التي حققت نجاحًا مبهرًا، أما بالنسبة للسينما فقد مثّل فريد الأطرش أفلامًا عديدة منها فيلم (انتصار الشباب) والذي يعتبر أول فيلم يقوم بتمثيله، وقد لحن فريد الأطرش جميع أغاني هذا الفيلم، وقد شاركته أخته إسمهان في التمثيل في هذا الفيلم وكانت وفاتها بعد ذلك في حادث سيارة بمثابة صدمة أثرت تأثيرًا مؤلمًا وكبيرًا في أعماق نفسه. لقد قدم فريد الأطرش الكثير من الأعمال الفنية خلال حياته سواء كانت أغاني عاطفية أو وطنية أو مقطوعات موسيقية لاقت الاستحسان من الجماهير.
وفي عام 1974 أصيب بأزمة قلبية أدت إلى وفاته في المستشفى بجمهورية لبنان عن عمر بلغ 65 عامًا بعد أن أمتع الجماهير العربية ولسنوات بفنه الرفيع وما زالت أعماله الفنية تلقى القبول والإعجاب حتى وقتنا الحاضر.

أحمد جاسم الشارخ

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها