النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441

وكيل وزارة الإسكان.. مثالٌ للمسؤولية الوطنية المخلصة

رابط مختصر
يعتمد نجاح الوزارة أو الهيئة الخدمية بالقدر الذي يستطيع خلاله المواطن أن يوصل صوته للمسؤولين فيها، ويستطيع أن يتحدث معهم بصورة مباشرة، ويتلقى منهم الدعم والتعاطي الإيجابي والمسؤول، وبما يعزز من ثقة المواطنين في الأجهزة التنفيذية.
وأقف اليوم لأرفع القبعة احترامًا وتقديرًا لأحد رجالات السلطة التنفيذية، وقامة إنسانية نظير ما يوليه من اهتمام كبير في تلقي هموم المواطنين ودراستها والتفاعل معها بصورة تعزّز حالة الرضا لديهم، وتمنحهم الثقة والاطمئنان بأن ثمة من يسمع صوتهم ويستوعب طلباتهم، وأعني بذلك معالي الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الإسكان الذي يترك بصمة طيبة في كل من يلتقيه، ويعطي انطباعًا رفيعًا للمسؤول المتواضع والعامل بروح وطنية عالية.

إن استيعاب احتياجات المواطنين وبصورة مباشرة من قبل معالي الشيخ يسهم بدرجة كبيرة في حلحلة الكثير من الملفات الإنسانية وضمن إجراءات سلسة وعصرية، وتترجم التوجيهات السامية من قبل صاحب السمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في تطوير النظم الإدارية المرتبطة بالخدمات العامة، والعمل على تبسيطها، بحيث يتلقّاها أبناء الوطن بالصورة اللائقة التي تنم عن الدولة المتقدمة التي يحكمها القائد الحكيم صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه.
نحن بحاجة إلى نماذج في مؤسساتنا الوطنية من وزارات وهيئات ومؤسسات عامة كشخصية معالي الشيخ عبدالله بن أحمد، مع ما يملكه من حضور مؤثر وفاعل، وتفاعل مع المواطنين بصورة نموذجية ومثالية، وتلمّسه للحالات الإنسانية بإحساس وطني مميز، إذ إن وجود هذا النموذج فيه إنجاح للعمل وتحقيق النتائج المرجوّة من جانب، كما فيه تلبية لاحتياجات المواطنين التي تناولها ميثاق العمل الوطني وتضمّنها الدستور.
إن ما يتسم به الشيخ عبدالله بن أحمد وكيل وزارة الإسكان من تفاعل مع القضايا الإنسانية يتواءم إلى حد كبير مع ما اعتدناه من القيادة الرشيدة، في تلمّس احتياجات المواطنين والمسارعة إلى معالجتها، الأمر الذي يعبّر عن الأصالة العميقة والخصوصية الثمينة التي تتمتع بها البحرين.
كما لا يفوتني أن أسجّل رفيع التقدير لمعالي وزير الإسكان المهندس باسم بن يعقوب الحمر؛ على ما حققه من إنجازات كبيرة في الملف الإسكاني، وما تم توفيره خلال فترة قصيرة من وحدات إسكانية استوعب آلاف الأسر البحرينية، في خطوة ربما تكون الأبرز في تأريخ البحرين من حيث الإنجاز الإسكاني.
فكل الشكر والامتنان لمعالي وزير الإسكان ووكيل وزارة الإسكان، وجميع طاقم الوزارة على ما يقومون به من جهد، ونشد على أيديهم في مواصلة النهج الوطني الذي يقومون به.

محمد ناصر

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا