النسخة الورقية
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:31AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

في رواق معرض البحرين الدولي للدفاع «بايدك 2019»

رابط مختصر
العدد 11167 الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 الموافق 8 ربيع الأولى 1441
قوتان لا محيص عنهما في بناء الحضارة ولاتنفك إحداهما عن الأخرى، القوة الأولى صناعة العلم بمختلف مجالاته؛ لأنه يسمو بفكر الإنسان وبروحه وبالتالي يحوّل المجتمع من غوغائي إلى مجتمع منظم يسير في قنوات واضحة المعالم حسيًا ومعنويًا، أما القوة الثانية فهي الصناعة العسكرية التي تحافظ على مكتسبات المجتمع الناتجة عن القوة الأولى، فهي الركيزة الأساسية لحفظ هوية المجتمع وطابعه القومي والديني والاقتصادي.
وكما درجت العادة من شغفي بالمطالعة وحبي للمراقبة عن كثب وتقصي الأخبار التي تفتح أمامي آفاق المعرفة كاتبًا ومصورًا، قمت بزيارة المعرض وتجولت في أروقته وتحدثت مع العديد من موظفي المؤسسات الأمنية المشاركة من مختلف دول العالم، ولقد أثروا جعبتي بالكثير من المعلومات القيمة، لكن بكل صراحة كانت أهم لحظة بالنسبة لي هي وقفتي عند جناح مملكة البحرين، حيث التقيت بالعميد المهندس المتقاعد عيسى المحميد (بوهشام) الذي دار بيني وبينه حوار شائق حول مفاجأة المعرض (فيصل)، وهي عروس المعرض وسيدة الحدث، وبفخر نتكلم أن مملكة البحرين دخلت عالم تصنيع القطع العسكرية وهذه الباكورة تعني الكثير.
أولا أحدثكم عن (فيصل) كما نقل لي العميد، هي مدرعة ناقلة للجند، وما يميزها هو كونها صناعة بحرينية بحتة 100%، قامت على سواعد وطنية ذات كفاءة وإتقان في المجال، وتستوعب هذه المدرعة ثمانية أفراد، وتسير على جميع الأسطح، كما أنها غير قابلة للاشتعال، وتتضمن جملة من الميزات التي ذكرها مدير المشروع.
والآن أخبركم أهمية هذه القطعة العسكرية أيها القراء الأعزاء، أولا وفق توجيهات سمو الأمير سلمان بن حمد حول التنمية المستدامة التي تتبعها جميع الوزارات والمؤسسات في المملكة، نرى أن وزارة الدفاع قفزت قفزة بعيدة لتحقيق هذه الغاية وهي ليست بالأمر السهل، لذلك هو إنجاز يفتح صفحة جديدة في مجال الصناعات العسكرية من جهة، ومن جهة أخرى هي دليل دامغ على مقدرة الأيدي البحرينية المختصة في الإنجاز بجدارة عندما تُهيّأ لها الظروف والإمكانات اللازمة، ثانيًا لمن لا يعلم، فإن شراء الآليات العسكرية مكلف، بالإضافة إلى الهندسة والصيانة التي تأخذ عليها الشركات المُصنعة نسبة لا تقل عن 40%، لذلك عندما تأخذ على عاتقك هذه الصناعة فأنت تمتلك زمام الأمور، عدا أنك تضيف التقنيات وفق مرئياتك، وعلى المدى البعيد تستغني نسبيا أو تقل حاجتك للشركات المُصنعة.
هذا أبرز ما لفت انتباهي خلال المعرض، وللأمانة كان مستوى التنظيم عاليًا جدًا وانسيابية المعرض يُشهد لها، وحتى أغذي مقالي بشكل وافٍ فإنني أعرج على جناح دولة الإمارات العربية المتحدة التي قطعت شوطًا بعيدًا في مجال الصناعات الأمنية، ولأننا أهل الخليج نواجه مصيرًا مشتركًا ومنطقتنا على صفيح ساخن بسبب التحديات المعروفة، فإن هذه الصناعات تتكامل فيما بيننا وتقوي بيتنا الداخلي وتردع كل من تسوّل له نفسه تهديد أمن أراضينا وقوميتنا وديننا.

بدر عيسى الحاج

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها