النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11372 الأربعاء 27 مايو 2020 الموافق 4 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:24PM
  • العشاء
    7:54PM

العدد 11141 الخميس 10 أكتوبر 2019 الموافق 11 صفر 1440

تألق «الثقافة» في عهد «مي بنت محمد»

رابط مختصر
إن قصة معالي الشيخة مي بنت محمد بن إبراهيم بن محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وطريقة عثورها على بيت جدها، والجد والاجتهاد لتحويل التراث إلى معلم سياحي يزار من كل أقطار العالم، لابد أن تكون مرجعًا لكل بحريني مجتهد يسعى لتطوير الخط الثقافي من خلال أفكاره وإن كانت متواضعة.
فمعالي الشيخة مي بنت محمد دائمًا ما تمد يدها لتطوير الشباب البحريني ومساعدته على الدخول لعالم الثقافة والحفاظ على الآثار من أوسع الأبواب، إيمانًا منها بأهمية الطاقات الشبابية والكوادر الشابة، فقد كان لكلماتها الأثر الكبير على نفسي عندما قالت إن لديها رهان وحيد ويجب أن تفوز به، وهو «الثقافة»، وإصرارها على إيصال الرسالة الثقافية بشكل سهل وقريب للمجتمع، وإن لاقت تلك الرسائل مقاومة ستستمر معاليها في نشر رسالتها السامية بصراحتها وتواضعها.
أضاءت «بيت ياسين» بالروح البحرينية الواثقة التي استثمرت في إعلاء صوت الثقافة، ودافعت عن المعمار البحريني ونشرت رسالة للمجتمع المحلي تشرح فيها الاستفادة والإفادة من المحافظة بدل الهدم لحفظ الهوية واستغلال الثقافة في نشر التاريخ. معاليها حققت الأهداف ورسمت الخطط بشكل مباشر إلى أن وضعت البحرين بصمات عدة في اليونيسكو، وأثبتت أن الثقافة لابد أن تأخذ مكانتها الحقيقة في بلد يزخر بها.
رسالة: معالي الشيخة مي بنت محمد بن إبراهيم بن محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار ملهمة ومؤثرة بطريقة مغايرة وتتفرد بذلك، فقد استفاد عدد كبير من الشباب من خلال «تاء الشباب»، وفتح هذا الخط الثقافي أبوابًا عدة لي شخصيًا، ولا يزال أثر «تاء الشباب» باقٍ، فالذي يولد من حب لا يموت أبدًا.

] شوق العثمان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها