النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

مدربو السياقة القدامى يأملون التفاتة المسؤولين اليهم

رابط مختصر
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
منذ سنوات طويلة ومدربو السياقة القدامى يعانون كل أشكال الأمراض المزمنة، كالسكري والضغط والكولسترول والفشل الكلوي وانسداد الشرايين؛ نتيجة لصعوبة مهنة تدريب السياقة التي تحتاج الى التركيز الذهني والصبر من مضايقات الآخرين من السواق غير الملتزمين بقواعد وأنظمة المرور على الشوارع العامة.
وعلى مدى خمس سنوات تُوفي ورحل عن الدنيا حوالي 10 مدربين بسب مرض السرطان والسكتة القلبية والجلطة والفشل الكلوي وانسداد الشرايين والسكري، بعد قصّ الأطراف والعمى وغيرها من مضاعفات.
أحد مدربي السياقة الذي خدم البلد في مجال التدريب حوالي 40 سنة يرقد حاليًا في مستشفى الملك حمد لعلاجه من الفشل الكلوي، ويقول: «ليس لدينا قانون يحمينا من الأمراض وسنّ الشيخوخة، أو راتب تقاعدي كزملائنا الجدد».
مدربو السياقة القدامى يُطالبون الجهات المعنية بسنّ وإيجاد قانون ينظم عملهم ويحميهم من ظروف العمل والأمراض والحوادث المرورية، ويُطالبون بقانون للتقاعد والضمان الصحي والحوافز والعلاوت الاجتماعية، علاوة على تكريم من خدم في هذه المهنة أكثر من 30 و50 سنة، كمناسبة أسبوع المرور وعيد العمال ومناسبات وطنية أخرى. أليس مدربو السياقة مواطنين لهم حقوق وعليهم واجبات تجاه الوطن؟ أليس هم من شاركوا في بنائه وحافظوا على مكتسباته وأمنه وازدهاره؟ نتمنى أن تصل هذه المُطالبات إلى المسؤولين والنواب الكرام في البرلمان؛ لتتحقق أمنيات وأحلام مدربي السياقة القدامى.
] بوناصر

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها