النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11247 الجمعة 24 يناير 2020 الموافق 29 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:14PM
  • العشاء
    6:44PM

العدد 11109 الأحد 8 سبتمبر 2019 الموافق 9 محرم 1440

أطالب بالتعويض العادل من شركة سيارات سلبت حقي

رابط مختصر
أناشد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وجميع الجهات المعنية، إنصافي بعد أن سُلب حقي من قبل إحدى شركات السيارات التي أصبحت أجري خلفها كالجري وراء السراب، منذ أكثر من عامين دون نتيجة.
وتعود تفاصيل القضية الى أنني ابتعت سيارة جديدة، وحدث أن أودعتها في كراج الوكالة للصيانة، وفي أثناء ذلك حدث بها حريق بسبب خلل مصنعي في أسلاك السيارة حسب تقرير صادر من إدارة الدفاع المدني في 12/5/2019 وتقرير آخر من الإدارة العامة للمرور بتاريخ 19/5/2019.
علاوة على ذلك، فإن الشركة أهملت سيارتي مع أنها تحت الضمان، إذ إنها مازالت موجودة في الكراج منذ تاريخ 20/11/2016، ما يعني أنني خسرت الضمان مع تقادم السنوات، ومن المفترض أن تحرص الشركة على حفظ حقوق الغير لا أن ترمي سيارتي قبالة البحر في أرض معرّضة لعوامل التعرية، ما أدى إلى إحداث العديد من التلفيات والأضرار فيها.


لقد أصبحت سيارتي بعد إهمال الشركة لها غير صالحة نهائيًا للاستخدام (تُعد ملغية)، مع أنني اشتريتها بمبلغ يقدر بـ32 ألف دينار، وحُرمت من الاستفادة منها لمدة عامين ونصف بسبب إهمال الشركة وعدم اعترافها بخطئها المصنعي.
لقد اضطررت بسبب ذلك الى توفير سيارة بالإيجار لكي أقضي بها مشاويري الخاصة دفعت لأجلها 5 آلاف دينار وذلك بعد رفض الشركة منحي سيارتي، لذا أطالب من خلال هذه المناشدة بأن تعوّضني الشركة بجميع المبالغ التي خسرتها، وتقدر بـ37496 دينارًا، أو إعطائي سيارة جديدة من نفس نوع سيارتي إضافة الى مبلغ 5496، بعد تضرّر السيارة من الداخل والخارج كونها هي المسؤولة عمّا أصاب سيارتي، وأناشد الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة الشركة وحلّ المشكلة التي لحقت بي، مع تغريم الشركة للمبالغ التي أنفقتها على السيارة.
] البيانات لدى المحررة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا