النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

خطوات عملية للقضاء على البطالة

رابط مختصر
العدد 11108 السبت 7 سبتمبر 2019 الموافق 8 محرم 1440
لفت انتباه الكثير من المواطنين مقاطع الفيديو التي تم تنزيلها في موقع وزارة العمل والتي يعرض من خلالها شباب وشابات وهم يشكرون الشركات أو المؤسسات التجارية على توظيفهم، ويشكرون وزارة العمل التي قامت بتوظيفهم في تلك الشركات، والسؤال الذي يطرح نفسه على ألسن الكثيرين من الناس في المجالس والمنتديات ومختلف وسائل التواصل الاجتماعي، «ماذا تريد الوزارة أن تقول للمجتمع من خلال عرضها لتلك المقاطع»؟.
هل تريد أن تقول للناس إنها كانت السبب في توظيف هؤلاء البحرينيين الجامعيين العاطلون؟ إذا كانت تقصد هذا المعنى، فالرسالة قد وصلت إلى المجتمع بصورة سلبية، ولم تحقق المقصد الذي تريده الوزارة كما نتصور، فتوظيف الشباب البحريني في القطاع الخاص خصوصاً في الشركات والمؤسسات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، وفي البنوك والمصارف والمستشفيات وغيرها من المؤسسات الخاصة هو من صميم مسؤولية وزارة العمل، وفي حال عدم تمكنها من توظيفهم يحسب عليها ولم يحسب إليها في كل الأحوال والظروف.
ولو إنها قامت بتوظيفهم حسب طموحات الوطن المرجوة، فانها قامت بمسئولياتها في هذا الاتجاه المهم، فكل المؤشرات والتقارير لا تكشف عن وصول التوظيف في القطاع الخاص بالمستوى المطلوب ولا إلى النسبة التي يمكن التفاخر بها بهذه الصورة التي وجدناها في موقع الوزارة.
من المهم جداً أن توضح وزارة العمل عدد الشركات الخاصة والمؤسسات التجارية الكبيرة والمتوسطة التي التزمت ببحرنة وظائفها ومهنها؟ وكم نسبة البحرنة في كل شركة ومؤسسة؟ وما هي العقبات التي تحول بينها وبين توظيفهم في الشركات والمؤسسات الخاصة؟ وما هي الإجراءات القانونية التي اتخذتها الوزارة في هذا الشأن، للتغلب على هذه الصعوبات والعقبات؟ وهل قامت الوزارة بتحفيز الشركات والمؤسسات الخاصة بالقدر المطلوب، لتوظيف الشباب البحريني وإحلالهم محل الأجانب بشكل فعلي، عن طريق تدريب العاطلين تدريبا راقيا، حسب متطلباتها المهنية أم لا؟.
وإذا لم تقم بجد بهذه الخطوات العملية لن يحدث أي تغيير في حال للعاطلين، نأمل أن يأتي اليوم الذي لا نجد فيه عاطلا بحرينيا جامعيا وغير جامعي عن العمل، وأن نرى جميع أسر العاطلين تقر أعينهم بتوظيف أبنائها وبناتها والبدء في بناء مستقبلهم.
المصدر: سلمان عبدالله

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها