النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11246 الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

العدد 11084 الأربعاء 14 أغسطس 2019 الموافق 13 ذو الحجة 1440

بلد تنقصه السياحة المحلية

رابط مختصر
استطاع التطور الكبير والسريع في مملكة البحرين ان يجذب المستثمرين لهذا البلد الصغير لإقامة مختلف المشروعات التنموية، ولكن لا يزال هناك الكثير من القصور في المشروعات السياحية التي باتت هي عصب الحياة لكثير من الدول؛ لما تدره من أموال وتساعد على إنعاش الاقتصاد الوطني.
ومن المعلوم أن البحرين كانت ولا تزال «عروس الخليج»، وقد تغزل في هواها وسواحلها الجميلة وشواطئها الكثير من الشعراء والفنانين، ولكن أين كل ذلك الآن؟ الموارد والأفكار موجودة ولكن ينقصها التفعيل، فكثير من الرجال المخلصين لهذا البلد والشباب الطموح يستطيعون أن يبرز جمال وروعة البحرين، وأن يصلوا بها الى مصاف الدول المتقدمة في مجال السياحة.
ولقد قمت مؤخرًا مع جمع من المتقاعدين بزيارة الى دبي، وهناك دهشنا عندما رأينا المشروعات السياحية الضخمة والأماكن الترفيهية والتسويقية التي تكتظ بالكثير من السياح العرب والأجانب، وحينها استرجعنا ذاكرتنا وكيف أن دبي كانت يومًا ما صحراء وكيف أصبحت الآن بلدًا يقصده الملايين من الناس كل عام.
وتساءلنا فيما بيننا، ماذا ينقصنا نحن لكي ننافس دبي؟! فنحن في البحرين شعب مثقف مبدع وطموح وبإرادتنا وعزيمتنا سوف تنهض ببلادنا، وبقليل من التشجيع والدعم نستطيع أن نجذب ملايين السياح الى بلدنا.
وعليه أقول، لا بد من التفكير جديًا في تطوير السياحة؛ كونها مرفقًا مهمًا تستدعي استثمار الأموال في المشروعات التى تعود بالنفع على المواطن، واعتمادنا على النفط مصدر دخل لن يدوم طويلاً، وهو ما يستوجب التفكير سريعًا في إيجاد مصادر أخرى للدخل والتشغيل ومن أهمها السياحة.

المصدر: صالح بن علي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا