النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

طريق الحرير الصيني وطريق توبلي البحريني!

رابط مختصر
العدد 11081 الأحد 11 أغسطس 2019 الموافق 10 ذو الحجة 1440
بعد أداء واجب تهنئة أحد الأصحاب في قاعة فاطمة كانو بمنطقة توبلي، أخذت جولة بالسيارة في المناطق القريبة من القاعة، وقد سجلت بعض الملاحظات العمرانية الواضحة.
وهي انقسام ذلك المكان إلى قسمين، قسم سكني شبه نائي، بينما في القسم المقابل مجمع تجاري حيوي اسمه (جاليريا) يحتوي على العديد من المحلات التجارية المتنوعة كالمطاعم والملابس والمقاهي إضافة الى سوق تجاري كبير، ويفصل المنطقتين شارع عذاري السريع.
وقد تساءلت هل يوجد طريق يوصل المنطقتين بعضهما ببعض لو ان شخصا من هذه المنطقة السكنية النائية أراد ان يذهب مشياً الى الضفة المقابلة لسوق جاليريا؟ وكانت الإجابة انه لا يوجد طريق ينقله الى تلك المنطقة التجارية، بل من المستحيل ان يسير أحدهم من منطقته السكنية النائية تلك الى السوق؛ لوجود الشارع السريع الذي يفصل المنطقتين المحاط بالأعمدة الحديدية التي وضعت من اجل دواعي السلامة المرورية.
ولكن هل تعلمون ماذا سيحصل لو قررت محافظة العاصمة ووزارة الاشغال والبلديات والتخطيط العمراني التعاون من أجل انشاء جسر علوي للمشاة ينقل الناس من المنطقة السكنية النائية إلى المنطقة التجارية؟
سوف تتغير تلك المنطقة السكنية النائية في توبلي تغيرا ملحوظا، وسوف تشكل هذه الخطوة الكثير من الإيجابيات وأهمها الازدهار الاقتصادي الذي سيؤثر بشكل مباشر على أسعار العقار وإمكانية التوسع التجاري في القسم النائي، إضافة الى المنفعة المتبادلة بين المنطقتين من ناحية التبادل التجاري وتقديم الخدمات.
إن هذا المقترح، هو أبسط طريقة تشرح وتعرف بأهداف طريق الحرير الصيني او ما يطلق عليه مبادرة الحزام والطريق، حيث تهدف تلك المبادرة الى بناء الطرق والجسور وسكك الحديد والموانئ البحرية، من اجل تعزيز وتسهيل التواصل بالأسواق التجارية العالمية، ما يؤدي الى الازدهار والانتعاش الاقتصادي والاجتماعي للجميع.
فهل سنرى على أرض الواقع جسر المشاة المقترح الذي يربط بين منطقة سكنية نائية في توبلي مع منطقة تجارية حيوية من اجل منفعة الجميع؟

] محمد الحمادي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها