النسخة الورقية
العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

ملاك فاخر.. مفخرة لوطنها الحبيب

رابط مختصر
العدد 11079 الجمعة 9 أغسطس 2019 الموافق 8 ذو الحجة 1440
في ليلة جمعة تحدثت أم محمد كويتان امام لفيف من عائلتها بإعجاب منقطع النظير عن ابنتها ملاك التي لم يتجاوز عمرها الـ 17 ربيعا، فكان الجميع يصغون بانبهار شديد لحديثها وللأسلوب الشائق الذي استخدمته في إبراز موهبة ابنتها، ماذا عساها قالت عن ملاك حتى تجتذب كل آذان واهتمام أهلها بالشكل الذي رأيناه في اللحظات الجميلة ؟
كانت تقول إليهم إن ملاك كاتبة بارعة في انتقاء الكلمات وتكوين العبارات الراقية، وفي القريب العاجل سيصدر كتابها الأول، الذي بدأت في تأليفه منذ العام 2017 منذ ان كان عمرها لا يزيد على 15 ربيعا، وقد اختارت له عنوانا يحمل دلالات معنوية وفلسفية ومنطقية عميقة، لم يكن إطراء أم محمد لكتابات ابنتها ملاك من فراغ، فأم محمد ضليعة في اللغة العربية وهي أيضا من التربويات المتميزات البارعات في التعليم وفي الإدارة المدرسية.
لم تكن تتحدث عن إبداعها وعمق كتابتها بصورة مرسلة ومن غير دليل قاطع، لقد كانت تدل على براعة وتميز ابنتها ملاك في الكتابة، من حيث اختيارها للمعاني والعبارات العميقة والرؤى المستوحاة من الواقع الذي تعيش فيه ببعض كتاباتها، التي أثبتت حقا وبالدليل الواضح، أن ملاك حالة استثنائية بين البنات اللاتي في عمرها الصغير، وليس الذين استمعوا من عائلتها لكتاباتها وقيموها أناس ليس لهم علاقة بفنون الكتابة، وكان فيهم الدكتور والدكتورة والمؤلف والكاتب والتربوي والمثقف والمتذوق للكتابة الرزينة، فلم يأتِ المدح للكلمات والعبارات التي استطاعت ملاك توظيفها ببراعة فائقة في كتابة موضوعاتها، من باب المجاملة أو المدارة، وإنما جاء متطابقا للحقيقة.
بالفعل لم يكن أحد من أهلها يتصور أن ملاك كاتبة بهذا المستوى الرفيع الذي لمسوه بشكل مباشر في تلك الليلة، لقد فرحوا لها كثيرا، وقدموا لها ولأمها التهاني والتبريكات بهذا الإنجاز المتميز، ويظهر من خلال متابعاتنا أن عائلتها تحوي عددًا ليس بالقليل من المبدعين والمبدعات في اتجاهات متنوعة، فلو حاولنا تسليط الضوء على مواهبهم بالشكل الذي يستحقونه، سيطول بنا المقال، فالكتابة لو بإيجاز شديد عن ملاك وغيرها من الطاقات والكفاءات الشبابية البحرينية المتيزة، يقصد منه إبرازها لدى الجهات المعنية بالمواهب الشبابية في البلاد، لكي تأخذ بأيديهم وتعمل على تحقيق طموحاتهم والاستفادة من تميزهم وتوفير كل الإمكانات اللازمة لهم، التي تجعلهم يواصلون تقدمهم، وتذليل المعوقات والصعوبات التي قد تعرقل مسيرتهم الإبداعية.
ومن واجب الدولة ان تتبنى أعمالهم المتميزة، وتنشرها في الأوساط الشبابية على وجه الخصوص، لتحفيزهم على التميز والإبداع في المجالات التي يميلون إليها، فلدينا شباب بحريني متميز في مختلف التخصصات الأكاديمية والمهنية، ونتائج الثانوية العامة العالية في العام الدراسي المنصرم وفي الأعوام السالفة، لهي دليل واضح على أن بحريننا الغالية زاخرة بالطاقات الشبابية المتميزة، وفق الله تعالى جميع شبابنا وشاباتنا المجدين المثابرين، لما فيه الخير لأنفسهم ولأهاليهم ولوطنهم الحبيب.

] سلمان عبدالله

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها