النسخة الورقية
العدد 11056 الأربعاء 17 يوليو 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

إهدار الوقت في العمل لا يعود إلا بالشر على صاحبه

رابط مختصر
العدد 10932 الجمعة 15 مارس 2019 الموافق 8 رجب 1440
تزعجني كثيرا تلك الفئة المتطفلة التي لا عمل لها سوى التنقل من مكتب لآخر لنقل الأخبار ونشر النميمة والهمز والتحدث بسوء معاملة فلان، فتشحن القلوب بالحقد والكراهية وتعطي لنفسها الحق بتلميع نفسها، فتكون هي الطيبة الصادقة المتعاونة الكتومة وهي أكبر ثعبان سام في تلك المؤسسة، إذ تتغذى على الهفوات والكلمات التي تخرج في لحظات الغضب.
وتجدها يوما قد امتلأت وتضخمت وأصبح فمها مشحونا وقلبها اسود، فتؤدي رقصتها الشهيرة وتفرش وجهها امامك فتغريك بعينيها، وبعدها تلدغك وترحل، فيتسمم جسدك بالكامل، فتكره فلانا لأنها اخبرتك انه تكلم في عرضك، وفلانا لأنه يثير الشكوك حولك، ولا يهدأ لها بال إلا عندما تراك تسقط على الارض، فإن سمها يأكل قلبك وعقلك ثم جسدك فتتأخر في جميع اعمالك ويقل انجازك.
وقتها يتساءل الجميع «ماذا حدث؟!» ولكن ليست هناك إجابة.. فترتفع هي لأنها مقربة فتعطيها الاهتمام وتقدم لها العون، ثم بعد ذلك تختفي وترحل، ليصيبك الهوس وتتذكر أين كنت والى أين وصلت.
إن إهدار الوقت في العمل لا يعود على صاحبه إلا بالشر، ونقل الأخبار وإفشاء الأسرار والنميمة ليست من أخلاقنا، فإن وجدت هذا الشخصية فإما أن تخبريها بعادتها القبيحة لكي تقلع عنها، وان لم تفعل فاتركها أفضل.
وها أنا عدت الى رشدي بعد ان تركت ذلك الثعبان الذي لا أمل في تغيره؛ لأنه سام ولا بد ان يأتي يوم ويلدغ نفسه (فاللهم اكفني شره).
] سارة الكواري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها