النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10879 الاثنين 21 يناير 2019 الموافق 15 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:05AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

وزارة الإسكان ترد على ملاحظات القراء

رابط مختصر
العدد 10871 الأحد 13 يناير 2019 الموافق 7 جمادة الأول 1440
* عطفًا على ما نُشر بصحيفتكم الغراء بعدد يوم الأحد الموافق 11 نوفمبر 2018 بعنوان «طلبات القسائم السكنية»، نود إفادتكم بأنه بعد الرجوع لقاعدة بيانات الوزارة تبين أن لمقدم الشكوى طلب قسيمة سكنية صادر في 17/‏‏10/‏‏2011 وهو قائم.
يسرنا إفادتكم بأن الطلب مدرج على قوائم انتظار القسائم السكنية للتخصيص حسب الأقدمية، ومن المؤمل تلبية طلبه عند استلام مخططات القسائم السكنية المستقبلية، علمًا بأنه مستفيد من المكرمة الملكية لبدل السكن.
* عطفًا على ما نُشر بصحيفتكم الغراء بعدد يوم الأحد الموافق 11 نوفمبر 2018 بعنوان «أنا من دون سكن وأناشد سمو رئيس الوزراء النظر في أمري»، نود إفادتكم بأنه بعد الرجوع لقاعدة بيانات الوزارة تبين بأن لمقدم الشكوى طلب مقيد لدينا في السجلات كما هو مبين أدناه:
للمذكور طلب وحدة سكنية صادر في 29/‏‏9/‏‏2004 وهو قائم، ونظرًا لما ورد في الشكوى قام المعنيون بالتواصل مع المذكور والاستفسار منه عن رغبته في الحصول على شقة تمليك، إلا أنه رفض أن يتم النظر في موضوع الشقة التمليك وأصر على الحصول على وحدة سكنية.
وطلب المذكور للوحدة السكنية مدرج على قوائم الانتظار للتخصيص حسب الأقدمية، ومن المؤمل تلبية طلبه ضمن المشاريع المستقبلية، علمًا بأنه مستفيد من المكرمة الملكية لبدل السكن.
* عطفًا على ما نُشر بصحيفتكم الغراء بعدد يوم الاثنين الموافق 19 نوفمبر 2018 بعنوان «أعيش مع والدتي المهجورة في بيت متهالك وننشد شقة تمليك لحمايتنا»، نود إفادتكم بأنه بعد الرجوع لقاعدة بيانات الوزارة تبين بأن ليس لصاحبة الشكوى طلب مقيد لدينا في سجلات الوزارة. نود الإفادة بأنه نظراً لما ورد في الشكوى تجرى دراسة شاملة من قبل القسم المختص في الوزارة تمهيدًا لعرض الموضوع على المعنيين بالوزارة، للنظر في إمكانية مساعدة الأسرة حسب النظام، وسيتم التواصل معهم فور الانتهاء من الدراسة وإعلامهم بالقرار المتخذ حال صدوره.
] العلاقات العامة والإعلام
وزارة الإسكان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها