النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11879 السبت 16 اكتوبر 2021 الموافق 10 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:25PM

العدد 10366 السبت 26 أغسطس 2017 الموافق 4 ذو الحجة 1438

شركات تأمين تسعى للربح على حساب «جودة الخدمات»

رابط مختصر
بعض شركات التأمين تمارس الفصل العنصري على غرار ما تمارسه بعض الدول ضد الأقليات من مواطنيهم، وما أعنيه حقيقة هو أن بعض شركات التأمين تستبعد التعامل مع شريحة عريضة من ورش التصليح المنتشرة في ربوع البلاد وتختار ورشًا محدودة للتعامل معها تحت شروط قاسية وبأسعار مجحفة كي تحقق لنفسها أكبر قدر من الربح دون النظر إلى جودة الخدمة المقدمة إلى العملاء الذين ساقهم قدرهم إلى التورط في حوادث مرورية أدت إلى حاجتهم إلى إصلاح مركباتهم.
في حين أنها لا تجرؤ على أن تخاطب وكلاء المركبات الذين يفرضون أسعار التصليح أضعاف ما يطلبه المستبعدون من الورش التي معظمها تدار بأيادي المواطنين الذين يعيلون أسرًا ويستقدمون عمالة من أجل تقديم أفضل الخدمات أسوة بما تقوم به الوكالات، إلا أن بعضًا من شركات التأمين تفضل التعامل مع الورش التي تدار بالباطن من قبل زمرة من المتصيدين الذين لا يهمهم جودة العمل بقدر ما يهمهم جني المال بأي وسيلة، وإرسالها إلى أوطانهم تلك.
وحينما يتوجه المواطن إلى لجنة حماية المستهلك للنظر في أحقيته باختيار الورشة، فإنه يتفاجأ بأن اللجنة ليس ضمن صلاحيتها التدخل، ولكنها تحاور من أجل إمكانية تلبية طلبه فقط، وإن رفض فعندها «الباب يفوت الجمل بما حمل».. هذا ولا ننكر أن هناك من الشركات تتعامل بكل جد وإخلاص مع العملاء لتقديم أفضل الخدمات دون إبطاء أو مناورة.
ولا يفوتني في هذا السياق ذكر ما واجهته حينما تعرضت سيارتي إلى حادث مساء يوم الإثنين حوالي الساعة السابعة مساءً، مما جعل تحريك السيارة من مكانها بعد تسرب الماء من المحرك غير ممكن، وبقيت أتصل منذ لحظتها بإدارة المرور والطوارئ، وكل ما أحصل عليه من رد هو أنهم في طريقهم إليَّ، ولكم أن تتصوروا متى وصل المرور، فبعد عشرات المناشدات وصل الساعة الحادية عشرة، أي بعد ما يقارب أربع ساعات، ومنطقة الحادث في قلالي.
ولكني لا أنكر أنه تم الاتصال بي هاتفيًا من قبل بعض الإخوة الأفاضل من إدارة المرور يقدمون اعتذارهم للتأخير، وأنهم سوف يبحثون في أسبابه، فلهم مني خالص الشكر والتقدير.
] يوسف محمد الأنصاري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها