النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12224 الاثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444

اختيار البحرين ضمن 25 دولة لتطبيق خطة «الصحة العالمية» لوقف السمنة

رابط مختصر
في إطار اختيار مملكة البحرين ضمن 25 دولة من دول العالم والأولى خليجيًا لتطبيق خطة منظمة الصحة العالمية لتسريع وتيرة وقف السمنة، عُقد اجتماع لمناقشة الخطة والنهج الذي سيتم اتباعه لتحقيق ذلك بالتنسيق مع ممثلين من منظمة الصحة العالمية بمستوياتها الثلاثة: المقر الرئيس للمنظمة في جنيف والمقر الإقليمي لشرق المتوسط والمكتب القُطري في مملكة البحرين.
وقد ترأست الوكيل المساعد للصحة العامة مريم الهاجري فريق مملكة البحرين في الاجتماع الذي عُقد عن بُعد، وألقت كلمة مختصرة خلاله أعربت فيها عن ترحيب مملكة البحرين باختيارها ضمن 25 دولة من دول العالم لتطبيق خطة منظمة الصحة العالمية لتسريع وتيرة وقف السمنة، الأمر الذي يعكس اهتمام حكومة مملكة البحرين بتعزيز صحة المواطنين والمقيمين على حد سواء، من خلال تطوير السياسات التي من شأنها الحد من عوامل الاختطار المؤدية للأمراض غير السارية وأهمها السمنة.
وقد تخلل الاجتماع تقديم عرض من قبل الدكتورة بثينة عجلان رئيس قسم التغذية حول برنامج البحرين التغذوي، استعرضت من خلاله الاستراتيجيات والخطط التي اتبعتها المملكة للقضاء على السمنة والتشريعات والقوانين التي صدرت لدعم تطبيقها.
كما قدمت الدكتورة دلال الرميحي استشارية الغدد الصماء وامراض السكر وعضو اللجنة الوطنية للأمراض غير السارية، عضو مجلس إدارة جمعية السكري البحرينية، عرضًا قدمت فيه لمحة عامة حول دور جمعية البحرين للسكري في الحد من معدلات انتشار السمنة بين جميع الفئات العمرية والأنشطة والبرامج التي قامت الجمعية بتفعيلها للقضاء على السمنة بالتعاون والتنسيق المشترك مع وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.
تبع ذلك استعراض من قبل خبراء منظمة الصحة العالمية، تطرقوا خلاله إلى الآلية التي سيتم من خلالها تطبيق خطة تسريع وتيرة وقف السمنة في مملكة البحرين، والمدة الزمنية المؤمل استكمالها فيها. كما أوضحت دكتورة تسنيم عطاطرة ممثلة منظمة الصحة العالمية في مملكة البحرين أن اختيار البحرين كنموذج لبرنامج قوي بقيادة نوعية تعزز وتدعم الشراكة متعددة القطاعات والالتزام السياسي والدعم اللامحدود على كل المستويات نحو صحة للجميع وبالجميع، مبينة أن وجود المكتب القطري لمنظمة الصحة العالمية في المملكة يعزز توثيق ونشر هذه التجارب بأدوات ومنهجية مرتكزه على معايير علمية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها