النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12224 الاثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

تفعيلاً لمبدأ الشراكة المجتمعية

العدد 12181 الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444

دور بارز للإدارات والمديريات الأمنية لإنجاح موسم عاشوراء

رابط مختصر
تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بتوفير كافة الاحتياجات والمتطلبات لإنجاح موسم عاشوراء، وبمتابعة الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، واصلت الإدارات ومديريات الشرطة بالتعاون مع المحافظات والجهات المعنية جهودها لاتخاذ كافة الترتيبات والإجراءات التي كفلت توفير الاحتياجات والأجواء الآمنة خلال الموسم.
وقد استمرت الإدارات والمديريات الأمنية بالزيارات الميدانية في مختلف المناطق لتفقد احتياجات المآتم، والتأكد من الإجراءات كافة لضمان نجاح موسم عاشوراء، بينما عملت شرطة خدمة المجتمع على توفير التسهيلات والخدمات ذات الصلة في محيط المآتم، والقيام بالحملات التوعوية حفاظًا على سلامة الجميع. من جانبها، قامت الإدارة العامة للمرور بتكثيف التواجد المروري تنفيذًا للخطة الموضوعة لضمان انسيابية الحركة والإسهام في سلامة المشاركين وجميع مستخدمي الطريق.


وأوضح العميد عبدالرحمن بن عبدالوهاب آل خليفة مدير عام الادارة العامة للمرور أن الإدارة تسعى بالتنسيق مع جميع الجهات الأمنية بوزارة الداخلية الى توفير كافة الاحتياجات الأمنية لإنجاح موسم عاشوراء، وذلك من خلال الحضور المكثف لدوريات الإدارة على كل الشوارع والمناطق المحيطة التي تقام فيها ذكرى عاشوراء، وتسهيل انسياب الحركة المرورية وتأمين سلامة المشاركين ومرتادي مناطق العزاء وجميع مستخدمي الطريق وتوفير أجواء الأمن المروري.


وأضاف: «إن الإدارة العامة للمرور تعمل على تعزيز السلامة العامة من خلال الحملات التوعوية التي تقوم بها في سبيل سلامة الجميع، ومتابعة الإجراءات التنظيمية المرورية لموسم عاشوراء مع المآتم مع باقي الجهات الأمنية المختصة، وهو النهج الذي تتبعه الإدارة دائمًا لوضع رؤية واضحة للعملية المرورية لدى الجميع وقبل بدء الموسم بما يسهم في خلق أجواء الأمن والالتزام المروري، وقد لمست الإدارة العامة للمرور الحرص والالتزام من الجميع على تنفيذ ما يصدر من شرطة المرور من تعليمات وإرشادات خاصة بتنظيم حركة المرور».
من جانبه، أشار العميد عيسى حسن القطان مدير عام مديرية المحافظة الشمالية إلى أن المديرية اتخذت الترتيبات اللازمة كافة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، إذ عقدت الاجتماعات التشاورية والتنسيقية مع الشركاء كافة، كالمحافظة الشمالية، ورؤساء المآتم والحسينيات، والمعنيين في الأوقاف الجعفرية قبل فترة تسبق بدء الموسم.


وبالتزامن مع بدء الموسم، قامت مديرية شرطة المحافظة الشمالية بتفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية لتتجلى في أبهى صورها في هذه المناسبة، وذلك بنشر وتوزيع رجال الأمن في مناطق العزاء للعمل على انسياب الحركة المرورية في الشوارع، وبالأخص شرطة خدمة المجتمع من العنصرين الرجالي والنسائي الذين هم على أتم الجاهزية ومؤهلون للتعامل مع مثل هذه المناسبات وتقديم الخدمات الاجتماعية لمرتادي المآتم مثل الإرشاد والتوجيه.
في ذات السياق، تقوم المديرية بشكل متواصل ومستمر خلال إحياء هذه المناسبة بالحضور الميداني وزيارة المآتم والحسينيات لتلمس احتياجاتهم الأمنية وتقديم أفضل ما يمكن تقديمه من خدمات لهذه المناسبة الدينية، والتأكد من عدم وقوع أي أمر من الممكن ان يعكر صفو هذه المناسبة الدينية أو حرفها عن مسارها الديني.


من جانب آخر، أوضح العميد صالح راشد الدوسري مدير عام مديرية محافظة المحرق أن المديرية قامت بالعديد من الجهود الأمنية الكفيلة لإنجاح موسم عاشوراء والتي تعزز مبدأ الشراكة المجتمعة، إذ وُضعت خطة عمل للترتيبات الأمنية خلال هذا الموسم لضمان حضور الدوريات الأمنية ورجال الشرطة في جميع المواقع الحيوية والمهمة، وحضور أفراد شرطة خدمة المجتمع بالقرب من المآتم ومواكب العزاء لتقديم الدعم اللازم، كما تم الاجتماع مع مسؤولين المآتم والقائمين عليها في محافظة المحرق وأيضا مع الأوقاف الجعفرية وذلك لبيان وتوضيح كل الإجراءات التنظيمية التي تسهم في تسهيل الإجراءات كافة وسلامة مواكب العزاء، ولضمان انسيابية الحركة المرورية في الشوارع الرئيسة والفرعية وخطوط سيرمواكب العزاء.


ويتم إجراء الزيارات الميدانية التفقدية للمآتم للوقوف على الاحتياجات الأمنية للمآتم خلال موسم عاشوراء، ويأتي ذلك من منطلق حرص وزارة الداخلية والمديرية على تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية وتقديم الدعم اللازم وحفظ الأمن والنظام العام لنجاح موسم عاشوراء، وقد تم ملاحظة التواصل المباشر والتعاون والتنسيق من قبل مسؤولي المآتم والمواكب الحسينية مع المديرية، وهذا يدل على الوعي المجتمعي تطبيقًا للمسؤولية الوطنية التي تقع على الجميع.


وقال مدير عام مديرية محافظة المحرق إنه بالنسبة للجانب التوعوي، فقد قدمت المديرية محاضرة توعوية للجمهور الكريم بشأن التعامل مع الأجهزة الكهربائية واسطوانات الغاز والحرائق بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني وهيئة الكهرباء والماء، وقد حضر المحاضرة عدد من المواطنين والمقيمين ومن بينهم عدد من القائمين على المآتم في محافظة المحرق، ويأتي ذلك تنفيذًا إلى توجيهات وزير الداخلية ومتابعة رئيس الأمن العام بالتأكيد على أهمية تجسيد مبدأ الشراكة المجتمعية بين أفراد الأمن العام وأفراد المجتمع، واستنادًا إلى دور وزارة الداخلية في حفظ الأمن والنظام العام وحماية الأرواح والممتلكات.


وأشار العميد ابراهيم سيف النجران مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة الى أن المديرية تولي أهمية بالغة لتأمين هذه المناسبة، وذلك بالتعاون مع الإدارات المعنية بوزارة الداخلية ومحافظة العاصمة وامانة العاصمة، وبتنسيق مسبق مع المعنيين بإدارة الأوقاف الجعفرية وهيئة المواكب الحسينية والقائمين على المآتم، إذ عُقدت اجتماعات لمناقشة إطار العمل المشترك خلال المناسبة وقيام كل طرف بدوره، وكذلك طرح السلبيات والإيجابيات التي حدثت خلال المناسبات السابقة والعمل على تجاوز سلبياتها، وذلك للحرص على إنجاح هذه المناسبة وخروجها بالشكل المطلوب.
وأوضح العميد النجران أن المديرية قامت بتفعيل الترتيبات الأمنية اللازمة لتأمين المناسبة، إذ نُشرت الدوريات الأمنية المتحركة والثابتة والراجلة وترتيب افراد شرطة خدمة المجتمع لملاحظة الوضع الأمني في المناطق التي تجرى فيها المناسبة بجميع مناطق محافظة العاصمة، وذلك لتأمين المناسبة، بالتنسيق مع إدارات وزارة الداخلية الأخرى، كما تم ترتيب أفراد شرطة خدمة المجتمع على خط سير مواكب العزاء لتأمينها. وفي هذا الإطار، فقد تم عمل زيارات ميدانية برفقة محافظ محافظة العاصمة وضباط هذه المديرية شملت عددًا من المآتم وذلك للاطلاع على احتياجاتهم الأمنية لتوفيرها، مؤكدًا اهتمام المديرية بانجاح هذه المناسبة الدينية وأن تتم في أجواء يسودها الأمن والطمأنينة والسلامة العامة لضمان خروج مناسبة عاشوراء بالصورة الحضارية المعهودة، وبما يحفظ سلامة وصحة وأمن المعزين.
وبيّن العقيد الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة مدير عام مديرية شرطة المحافظة الجنوبية أن المديرية عملت خلال موسم عاشوراء على تخصيص فريق ميداني بالتنسيق مع رؤساء المآتم والقائمين عليها من أجل إنجاح هذا الموسم دون مخالفات، وذلك انطلاقًا لتجسيد الشراكة المجتمعية وتأكيد دورها في خدمة المجتمع ضمن منظومة وطنية من الأداء والعطاء.
وأكد أنه تم وضع وتنفيذ خطة متكاملة تضمن تأمين جميع الفعاليات الدينية المصاحبة لموسم عاشوراء، من حيث نشر الدوريات والحضور الأمني لشعبتي شرطة خدمة المجتمع والعمليات داخل مناطق العزاء وتأمين خط سير المواكب عبر تكثيف الدوريات الراجلة والمتحركة، من أجل إظهار المناسبة الدينية بالشكل المناسب، كما عملت المديرية على عقد عدد من الاجتماعات مع رؤساء المآتم والقائمين عليها، بالإضافة إلى تكثيف الزيارات والمتابعة الميدانية للمآتم لمتابعة وبحث الإجراءات التنظيمية وتوفير الاحتياجات الأمنية المطلوبة، وذلك حرصًا من المديرية على توفير كل التسهيلات والأمور التنسيقية اللازمة لموسم عاشوراء، مشيدًا في الوقت ذاته بتعاون القائمين على المآتم ودورهم في إدارة وتنظيم المناسبة لضمان نجاحها.
وأضح العقيد الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة أن إنجاح موسم عاشوراء يأتي بعد محصلة للتعاون والتنسيق بين الجهات المعنية والشراكة المجتمعية مع الوعي والالتزام بالمسؤولية الوطنية التي يتحلى بها المجتمع البحريني، وأن المديرية حرصت على توفير الأجواء الآمنة وتيسير كل المتطلبات التي تكفل إنجاح موسم عاشوراء، مشيدًا بالتعاون الذي أبدته الأطراف المعنية الرسمية والأهلية، ومن بينها رجال الدين والقائمون على المآتم ومرتادوها.
وأشاد إلى المجهود التي قام بها رؤساء المآتم بالمحافظة الجنوبية وتعاونهم مع الشرطة لوضع جميع الخطط والترتيبات اللازمة التي تسهم بتوفير الأجواء المناسبة للمعزين ومرتادي تلك المناطق، معربًا عن شكره وتقديره لجهود جميع رؤساء المآتم والجهات ذات الاختصاص لإجل إنجاح موسم عاشوراء.
وذكر العقيد حمد محمد الخياط مدير إدارة العمليات برئاسة الأمن العام أنه في إطار الحفاظ على الأمن والنظام بشكل عام وموسم عاشوراء بشكل خاص، فإن إدارة العمليات برئاسة الأمن العام حريصة على تأمين المناسبات الدينية كافة، وذلك بالتعاون والتسيق مع كل إدارات ومديريات وزارة الداخلية، وذلك من خلال العمل وفق خطة أمنية موحدة تهدف في المقام الأولإلى حفظ الأمن والسلامة العامة، خاصة في أثناء خروج المواكب الحسينية خلال شهر محرم وأيام عاشوراء، مؤكدًا اهتمام الإدارة بتعزيز مبدأ الشراكة المجتمعية في حفظ الأمن لما تمثله من أهمية بالغة في إنجاح وتأمين هذه المناسبة وظهورها بالصورة الحضارية.
وأوضح مدير إدارة العمليات أن غرفة العمليات الرئيسية تواصل القيام بدورها بتلقي جميع البلاغات والشكاوى من خلال خط الطوارئ (999)، والاستجابة الفورية لها وإسنادها للجهات الأمنية المختصة لمباشرتها واتخاذ الإجراءات اللازمة وتقديم العون والمساعدة لمن يحتاجها، فيما تقوم غرفة العمليات الرئيسة بمتابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتعلقة بنشر الدوريات الأمنية، سواء المتحركة منها أوالراجلة بمختلف محافظات المملكة، ومتابعة تنفيذ خطة التأمين لخطوط سير مواكب العزاء وسلامة المعزين.
وأضاف العقيد حمد محمد الخياط أن إدارة العمليات برئاسة الأمن العام حريصة على تسيير دوريات النجدةبكافة المدن والقرى بصفة دائمة، وذلك لتقيدم الاستجابة الفورية لجميع البلاغات وإسناد دوريات الإدارات والمديريات الأمنية لتنفيذ، خاصة في أثناء إقامة المناسبات الدينية ومنها شهر محرم وأيام عاشوراء.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها