النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

مؤكدين أنها تشهد تطورًا في كل عام

العدد 12174 الأحد 7 أغسطس 2022 الموافق 9 محرم 1444

فعاليات «مدينة 2030» تجتذب الشباب والناشئة.. وبرامج احترافية لتنمية مهاراتهم

رابط مختصر
تجتذب فعاليات وبرامج مدينة شباب 2030 الشباب والناشئة بعد أن عادت في نسختها الحادية عشرة والتي تنظمها وزارة شئون الشباب والرياضة بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي صندوق العمل «تمكين»، مؤكدين أن النسخة الحالية استثنائية، وأن البرامج التدريبية شهدت تطورًا كبيرًا.
فيصل صالح، طالب جامعي ومتدرب للمرة الثانية في مدينة شباب 2030 يقول: «تجربة المدينة هذا العام مميزة بعد توقفها لعامين بسبب جائحة كورونا، وأشعر أن المدينة هذا العام أجمل من السنوات السابقة بسبب تنوع المجالات أكثر هذه المرة».


وأضاف: «أتدرب في برنامج (tiny house) لصناعة منزل متحرك للسفر يسهل التنقل به ويتم فيه وضع كل أساسيات المنزل العادي، مثل غرفة النوم والحمام والمطبخ، مما يجعله منزل عملي وجميل ويمكن استعماله، نحن الآن في مرحلة التخطيط والتصميم للمنزل وفيما بعد سنبدأ بمرحلة بناء الهيكل».
وتابع:«أميل للبناء والتصميم وأميل أيضًا للهندسة وبسبب ذلك قررت الدخول في هذا البرنامج، كما أن البرنامج يشمل بعض أعمال السباكة والنجارة وأود تجربة هذه الأعمال».


أما عن حمد محمد محسن، متدرب ببرنامج «فن الفكرة» في حي الفنون بمدينة الشباب 2030، فقد قال:«عرفت عن مدينة الشباب من خلال اخوتي فهم سبقوني بالتجربة خلال السنوات السابقة، وقد عادت المدينة هذا العام أجمل وأكثر تنوعًا».
وأضاف:«قرأت الوصف الخاص ببرنامج فن الفكرة وأعجبني، خصوصًا أني أميل إلى التفكير خارج الصندوق، كما أني من المهتمين بالفن، ولدي الرغبة في تطوير مهاراتي في هذا المجال، وهو ما استشعرت أثره من خلال البرنامج التدريبي».


أما أروى عبدالله التي تبلغ من العمر 16 سنة، فقد أكدت أن هذه هي المرة السابعة التي تشارك فيها بمدينة الشباب، وقالت:«في كل مرة أشارك ببرامج الفنون المختلفة التي تطرحها المدينة، لأن مجال الفنون هو المناسب لاهتماماتي منذ طفولتي، فأنا أميل إلى الرسم والتلوين، وقررت المشاركة في مدينة الشباب لأطور مهاراتي.
وأضافت:«من أكثر الأشياء التي استمتع بها في البرنامج طرق التدريب المختلفة التي يتبعها المدرب، فهو يعلمنا بطرق ووسائل مختلفة بنشاط وحيوية، وأرى بشكل واضح أن المدينة تتطور كل عام وتزداد جمالًا، وتعتبر النسخة الحالية هذه السنة غير مسبوقة من حيث المساحة والتنظيم والفعاليات.


وتحدثت منيرة إيهاب 15 سنة عن تجربتها في مدينة شباب 2030، وقالت:«تعرفت على مدينة الشباب من خلال إخواني قبل حوالي خمس سنوات وبادرت بالاشتراك حين صار عمري مناسبًا»، مشيرة إلى أنها تتدرب في برنامج (speak on) وأنها تعلمت العديد من الأمور وتعززت ثقتها بنفسها، كما أنها اكتسبت تجارب جديدة وتعرفت على أشخاص جدد، واكتشفت جوانب في شخصيتها من خلال وقوفها على المسرح.
المصدر: ميس ياسر:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها