النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12185 الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42PM
  • العصر
    3:12AM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

مسؤول بالخارجية الإسرائيلية في مقابلة لـ«الأيام»:

العدد 12135 الأربعاء 29 يونيو 2022 الموافق 30 ذو القعدة 1443

البحرين دولة تُؤمن بالتسامح وتلعب دورًا كبيرًا في تعزيز السلام بالمنطقة

رابط مختصر


أكد نائب المدير العام لقسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإسرائيلية اوديد جوزيف على أهمية بناء هيكلة للتعاون والتنسيق بين دول المنطقة وإسرائيل لا سيما في المجالات التي ركز عليها منتدى النقب الذي عقد في نهاية مارس الماضي والتي حظيت بمشاركة ودعم أمريكي بالغ الأهمية.
وقال جوزيف في مقابلة خص بها «الأيام» أن المنتدى وضع 6 فرق عمل تختص بالتعاون الأمني والصحة والطاقة والتعليم والتسامح والامن الغذائي والسياحة، كاشفًا عن أن المنتدى القادم سوف يعقد في نهاية هذا العام.
وأشار جوزيف الى أهمية وجود شبكة معلوماتية من شأنها التسهيل على مجتمعات الاعمال الوصول إلى الفرص الاستثمارية المؤملة في بلدان اتفاقية ابراهام، والتعرف على مزايا التجارة بين الدول المعنية.
وشدّد جوزيف على الدور الكبير الذي تلعبه مملكة البحرين في تعزيز السلام وترسيخه باعتبارها دولة لطالما عرفت بنهجها المتسامح والداعم للسلام.

] ما هو أهم ما جاء في هذا الاجتماع الذي استضافته البحرين والمرتبط بمخرجات قمة النقب؟
- لقد كان هذا الاجتماع الأول للجنة التنسيقية لقمة النقب التي عقدت في أواخر مارس الماضي، بالطبع هذا الاجتماع بالغ الأهمية لأنه جزء مما قمنا بتطويره معًا في محاولة لبناء هيكلة إقليمية، أي بنية إقليمية لتعزيز التعاون بين البلدان المشاركة، فكما تعلمون القمة التي عقدت في إسرائيل أصبحت منتدى، ونعمل معًا من اجل تعزيز التعاون الإقليمي لا سيما مع اقتراب موعد زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الى المنطقة وهذا عامل مهم جدًا بالنسبة لنا في المنطقة نحو بناء بنية للتعاون الإقليمي، اذا أخذنا في الاعتبار التوافق بين الولايات المتحدة الامريكية والدول المعنية في المنطقة.

] ماذا عن الاجتماع القادم؟
- نتوقع ان يكون هناك اجتماع بعد بضعة شهور، كما نتوقع أن يكون هناك اجتماع او اجتماعان سنويًا لفرق العمل، اما الاجتماع الرئيس فمن المتوقع ان يعقد نهاية هذا العام.

]ما هي المجالات التي تم التركيز عليها في هذا المنتدى؟
- ما تم التوافق حوله في قمة النقب، هو ما تم مناقشته في هذا الاجتماع، بحيث يقوم على اطلاق ست مجموعات عمل، أولها مجموعة عمل مختصة بالامن الإقليمي، الثانية معنية بالامن الغذائي، والثالثة معنية بالطاقة، والرابعة مختصة بالصحة، والخامسة معنية بالسياحة، والسادسة معنية بالتعليم والتسامح. وان يتم العمل على ثلاثة مستويات، منها على المستوى الرئاسي، واجتماعات وزارية سنوية، والمستوى الثاني أعضاء اللجنة، والمستوى الثالث هو اجتماع فرق العمل الست من اجل وضع مخرجات لانشاء مشروع من شأنه ان يكون له اثار مفيدة للناس في المنطقة، واعتقد ان هذا الجزء الرئيس الذي تمت مناقشته اليوم، وقد تم الخروج بإعلان مشترك هو بمثابة اطار العمل الذي سيتم البناء من خلاله. اعتقد ان اهم ما تم تناوله في هذا الاجتماع هو إعطاء دفعة جديدة لما تم تطويره من تعاون بين إسرائيل ودول المنطقة المعنية، حيث استكملنا هذا التعاون الإقليمي بما يتجاوز ما يمكن تحقيقه على مستوى التعاون الثنائي. والتأكيد على ان قمة النقب لم تكن مجرد حدث أقيم لمرة واحدة، بل هي عملية مستمرة، وتدارس النتائج التي تحقق على ارض الواقع.

] من موقعكم، كيف ترون الدور الذي تلعبه مملكة البحرين في تعزيز فرص السلام في منطقة الشرق الأوسط لا سيما أن البحرين استضافت أول الاجتماعات بعد قمة النقب؟
- نحن سعداء جدًا بالدور الذي تلعبه البحرين في تعزيز السلام، لطالما كانت وما زالت البحرين بلدا ينتهج نهج متسامح، ويؤمن بالسلام ويعزز فرصه، وهو امر بالغ الأهمية، واعتقد اننا وضعنا بعدًا اضافيًا مهمًا للغاية وهو تطوير فرص التعاون بين المجتمعات، والعمل بين الناس، حيث لدينا اول وفد اكاديمي وصل من إسرائيل الى البحرين، وهو يمثل افضل الجامعات في إسرائيل، حيث سيتم استضافته من قبل المؤسسات الاكاديمية البحرينية، وجوهر المناقشات هو تعزيز التعاون الاكاديمي بين البلدين لان ذلك يشكل أهمية كبيرة لا سيما العمل مع جيل الشباب، واستقبال وفود شبابية للقاء بعضهم البعض، لذا نعمل على هذه الاستضافة في المستقبل القريب.

] سأنتقل إلى جانب آخر، وهو جانب الأعمال، ألا تعتقدون أن هناك حاجة لما يمكن تسميته بشبكة معلوماتية لمساعدة رجال الأعمال في إسرائيل والبلدان المعنية للتعرف على الفرص المناسبة للاستثمار بين إسرائيل وبلدان اتفاقية إبراهام لا سيما أن إسرائيل هي سوق جديد بالنسبة للبحرين؟
- نعم اتفق معك، انت محقة، لقد كان هذا جزءا من المناقشات التي تم تناولها في اجتماع البحرين، ما نحتاجه كحكومات هو تشجيع والتسهيل امام مجتمع الاعمال من قطاعات مختلفة، والتعرف على مزايا التجارة في البلدان، من اجل التسهيل امام رجال الاعمال للعمل معًا، أعتقد أن هذا يشكل جزءًا مهمًا مما يتوجب التركيز عليه الان، لا سيما عبر مجلس التنمية الاقتصادي، الذي سنعمل معه مباشرة وكذلك مع سفارة البحرين لدى إسرائيل، كذلك سنعمل مع ممثلي قطاعات الاعمال في البحرين لتسهيل تعرف رجال الاعمال من قطاعات مختلفة على بعضهم البعض، والعمل معًا.

] سأنتقل إلى جانب الأمن، الجميع يتفق على أن التحديات الأمنية التي نواجهها هي تقريبًا واحدة، كيف ترون إمكانية اطلاق حلف سياسي-عسكري يضم إسرائيل ودولًا خليجية وعربية على غرار حلف شمال الأطلسي «الناتو»؟
- بصراحة ليس لدي تصور حيال الهيكلة والتنسيق الذي يمكن ان يقوم عليه تشكيل حلف، ووضع تصور للالية التي سيقوم عليها، لكنني اعتقد ان اهم التطورات التي يمكن البناء عليها هو ما انبثق عن قمة النقب، عبر مكون امني يحظى باجماع وتوافق حوله، والذي يضم ممثلين عن دول قمة النقب، ومناقشة التحديات الأمنية، وتبادل المعلومات والعمل معًا.
] سأختتم معك حول القمة المرتقبة في منتصف الشهر القادم على أرض المملكة العربية السعودية والتي ستجمع الرئيس الأمريكي بايدن مع دول الخليج + 3 دول (مصر، الأردن، العراق). كيف تتوقعون نتائج هذا اللقاء المهم على إسرائيل؟ وهل يمكن أن نتوقع دولًا جديدة ستنضم إلى اتفاقية إبراهام؟
- بالطبع، نتمنى ذلك، اعتقد اننا نسير على المسار الصحيح، وكما ذكرت سابقًا اعتقد ان اهم ما نتج عن منتدى النقب هو الاجماع حول أهمية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وهذا ما نريد ان نراه في الشرق الأوسط، كذلك الدور الهام الذي تلعبه الولايات المتحدة، وأعتقد ان الزيارة المهمة التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي بايدن والاجتماع المحدد في المملكة العربية السعودية هي جزء من استراتيجية التي تجمعنا معًا في ظل وجود دور امريكي بالغ الأهمية، أما ماذا سينتهي اليه الاجتماع؟ فهذا سابق لأوانه، لكننا نأمل ان يعطي دفعة تفاؤل حيال التعاون والتنسيق بين دول المنطقة.
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها