النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

قائد خفر السواحل: مع دخول الصيف يتوجب اتباع تعليمات السلامة حفاظًا على الأرواح

العدد 12104 الأحد 29 مايو 2022 الموافق 28 شوال 1443

زوارق ومعدات بحرية متطورة لسرعة الاستجابة وأداء الواجب الأمني باحترافية

رابط مختصر
  • اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مخالفي الصيد خاصة في المناطق المحمية
  • منذ بداية العام إنقاذ ومساعدة 188 شخصًا ومساعدة 68 سفينة وقاربًا
  • دور فاعل لجناح التدريب البحري في عقد دورات التأهيل ورفع كفاء منسوبي خفر السواحل

أكد العميد جاسم محمد الغتم قائد خفر السواحل أنه مع دخول فصل الصيف وبدء الاجازة الصيفية، فإنه يتوجب على البحارة ومرتادي البحر اتباع تعليمات وإرشادات السلامة وذلك حفاظًا على أرواحهم وسلامتهم، مشيرًا إلى أن دوريات خفر السواحل على أهبة الاستعداد لتقديم العون والمساعدة لمرتادي البحر، فخلال عام 2021 باشرت قيادة خفر السواحل 1433 عملية إنقاذ ومساعدة للبحارة، و566 عملية مساعدة لسفينة وقارب، فيما بلغت ضبطيات الصيد المخالفة 158 مخالفة و368 لمخالفات الشباك والمصائد.
ونوه العميد الغتم بضرورة حمل جميع الأوراق الرسمية الخاصة بالسفن وطاقمها وضرورة التسجيل لدى نقاط المراقبة الساحلية والدوريات البحرية التابعة لخفر السواحل، والتحقق من حالة الطقس قبل دخول البحر وسلامة جسم الزورق، مع التأكد من وجود معدات السلامة كطفاية الحريق وصندوق الإسعافات الأولية، وإبلاغ الأسرة أو الأصحاب عن وجه الإبحار ووقت الرجوع. وأضاف قائد خفر السواحل، إنه يجب التأكد من معرفة الحدود البحرية وعدم الوقوف في القنوات الملاحية، والنزول للبحر من دون سترة النجاة في حال عدم تمكن الشخص من مهارة السباحة، وعدم ممارسة الحركات الخطرة مثل القفز من على الجسور والسفن والتأكد من صلاحية الأنوار الملاحية وأنوار الإضاءة عند التوقف.


وقال قائد خفر السواحل إنه على مستخدمي الدراجات المائية التقيد بإرشادات السلامة والتي تتضمن ارتداء سترة النجاة، والتقيد بالسن القانوني عند استخدامها ووضع المفتاح بمعصم اليد، وعدم الاقتراب من الشواطئ والسواحل، وعدم استخدام الدراجات المائية ليلاً، وعند حالات الطوارئ ننصح مستخدميها بالتحلي بالهدوء والاتصال بغرفة العمليات الرئيسية 999 أو على أرقام خفر السواحل 994 و17700000.
وذكر العميد جاسم الغتم أن قيادة خفر السواحل تضطلع بدورها في حماية الحدود البحرية لمملكة البحرين كمنع تهريب المواد الممنوعة والأشخاص، كما تقوم بدورها في تنفيذ القوانين المنظمة للصيد والحماية البحرية، مؤكدًا أن توجيهات الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية ساهمت في الارتقاء بمنظومة العمل بقيادة خفر السواحل، وذلك من خلال تزويدها بأحدث الأجهزة والمنظومات والدورات التدريبية وفقًا لاستراتيجية التطوير والتحديث بوزارة الداخلية والتي تعتبر قيادة خفر السواحل جزءًا مهمًا منها، والتي تسهم بالوصول لرؤية قيادة خفر السواحل بخلق بيئة بحرية آمنة.


وأضاف أن قيادة خفر السواحل تضطلع بدور فعال في المحافظة على الأمن والنظام والسلامة للحدود الإقليمية لمملكة البحرين، إذ يتم تسير الدوريات البحرية على مدار الساعة والتي تجوب الشواطئ والسواحل لفرض الرقابة البحرية ومكافحة عمليات التهريب والتسلل والقيام بعمليات البحث والإنقاذ البحري والمحافظة على البيئة البحرية وضبط المخالفات خلال فترات حظر الصيد البحري تنفيذا للقرارات الوزارية بهذا الشأن وحفاظًا على أمن وسلامة المياه الإقليمية للمملكة، مضيفًا أن الزوارق البحرية الحديثة ومعداتها المتطورة ساهمت في تحقيق سرعة الاستجابة ومكَّنت منتسبي القيادة من أداء واجبهم على أكمل وجه.


وأوضح العميد الغتم أنه تم تركيب 700 ألف جهاز تعرف آلي أوتوماتيكي والذي ساعد خفر السواحل في سرعة الاستجابة وتقديم المساعدة عند وقوع أي حادث أو خلل بحيث يتم الضغط على الجهاز عند الحاجة وإرسال الموقع لدوريات خفر السواحل، مشيرًا إلى أن مشروع السياج الأمني الإلكتروني هو النواة الرئيسية التي تستند عليها المنظومة العملياتية بقيادة خفر السواحل، مؤكدًا مواصلة العمل على تطوير مكونات هذا المشروع وتزويده بأجهزة ومعدات جديدة والتي ستسهم بشكل مباشر في رفع مستوى الكفاءة على فرض السيطرة البحرية والكشف عن أية تحركات داخل وخارج المياه الإقليمية لمملكة البحرين.


وحول دور قيادة خفر السواحل في حماية الحياة البحرية والمخزون الغذائي للمملكة، فإن القيادة تقوم باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية البيئة البحرية من خلال تكثيف دوريات المراقبة واتخاذ كل الإجراءات القانونية بشأن مخالفي الصيد خاصة في المناطق المحمية، كما تم عمل نشرات توعوية لحث الصيادين والهواة على عدم مزاولة الصيد في تلك المناطق. فيما تضطلع خفر السواحل بدورها في موسم حظر صيد الربيان الذي يبدأ من 1 فبراير ولغاية 31 يوليو من كل عام، وذلك بناءً على القرار الوزاري رقم (18) لسنة 2020 الصادر من وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بشأن حظر صيد أو تداول أو بيع الربيان.


وأضاف العميد الغتم أن هناك العديد من المهام التي تقوم بها قيادة خفر السواحل وذلك للتصدي لأي مخالفة للأنظمة والقوانين، ومن ضمنها مخالفات صيد الأسماك الصغيرة، وصيد الربيان بواسطة شباك الجر القاعية «الكراف»، وصيد الدلافين البحرية والطيور المحمية، بالإضافة إلى ضبط معدات وأدوات الصيد المخالفة كشباك الجر القاعية «الكراف» وشباك الجر العائمة «الهيالي» وحيازة واستخدام شباك الصيد المصنوعة من النايلون، فيما يتم مخالفة كل من يتخلص من المخلفات في المياه والقاء المواد التي تعوق عملية الصيد، ومنذ بداية عام 2022 بلغت مخالفات الصيد 41 مخالفة، أما بالنسبة لمخالفات الشباك والمصائد المضبوطة بلغت 77 مخالفة، وعمليات الإنقاذ والمساعدة للأشخاص فقد بلغت 188، و68 لسفينة، مؤكدًا أن التعاون مستمر مع الجهات ذات العلاقة كالثروة البحرية بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني والمجلس الأعلى للبيئة في تقديم الإسناد الدائم للحفاظ على الثروة البحرية واتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يخالف الأنظمة والقوانين.


وأكد العميد جاسم الغتم أن جناح التدريب يضطلع بالعديد من المهام والواجبات التأسيسية، والتعليمية والتدريبية والتي تسهم في صقل قدرات منسوبي خفر السواحل ورفع كفاءتهم الأمنية من خلال تزويدهم بالبرامج البحرية المعتمدة، حيث يقوم الجناح بتنفيذ خطط التطوير والتدريب وفقًا لاستراتيجية خفر السواحل من خلال تزويد الضباط وضباط الصف والأفراد بالعلوم والمواد اللازمة لأداء عملهم الأمني على أكمل وجه.
وأضاف أن الدورات الأساسية التي ينظمها جناح التدريب البحري هي دورة قادة الزوارق، والدورة التخصصية في العلوم البحرية، ودورة الغوص التأسيسية المشتركة، ودورة الأمن التخصصي البحري، بالإضافة إلى الدورات التنشيطية مثل كتابة التقارير الأمنية، والدورة التنشيطية لقادة الزوارق والملاح البحري، ودورة الرادار البحري، ودورة السلامة البحرية، ودورة الإنقاذ البحري، والدورة التأسيسية للسباحة، والدورة التنشيطية في الإسعافات الأولية، ودورة اللياقة البدنية والدفاع عن النفس، ودورة أشغال الخرائط البحرية، ودورة جهاز تحديد المواقع (G.P.S)، إضافة إلى دورة مكافحة تهريب المخدرات، ودورة قادة الزوارق السريعة، وعدد من الدورات التخصصية والعامة التي تأتي ضمن المسار التأهيلي لمنتسبين خفر السواحل.


وأضاف أن التدريب النظري يشمل مواد تخصصية مثل فن القيادة، وقيادة الزوارق، وقانون منع التصادم، والاتصالات، والمد والجزر، والمعلومات والمختصرات البحرية، والعوامات البحرية، بالإضافة إلى الخرائط البحرية، والبوصلة، وعوامة النجاة واستخدامات القوارب، وحالات الطوارئ، والأجهزة الملاحية، والتعرف على مبادئ الإسعافات الأولية، ومكافحة الحريق، وتفتيش السفن، والإنقاذ البحري، وأساليب البقاء في البحر.
ويتضمن التدريب العملي، مادة المخطاف العقد والتخاريز، والخرائط البحرية، وعوامة النجاة، والقارب المطاطي، ومبادئ الإسعافات الأولية، ومكافحة الحريق، واعتراض وتفتيش السفن، والإنقاذ البحري، والسباحة، وقيادة الزوارق، والبوصلة، والاتصالات وأصول المخابرة.
كما يقوم جناح التدريب البحري بعقد دورات لتأهيل الطاقم التدريبي والارتقاء بمستواه وتشمل إعداد المدربين، قيادة الزوارق والإنقاذ البحري، والسلامة البحرية، والإسعافات الأولية، إضافة إلى دورات عامة مثل رفع الكفاءة التدريبية ودورة مناهج البحث العلمي، ودورة مؤشرات الأداء التدريبية، فيما تتضمن دورات تأهيل الطاقم الإداري، ودورة كتابة التقارير الأمنية، ودورة الكتبة التأسيسية، ودورة إدارة الوثائق والمستندات، ودورة ICDL.
وحول التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في مجال تطوير عمل وأداء منسوبي خفر السواحل، أشار العميد الغتم أن هناك تعاونًا وتنسيقًا بين الدول الشقيقة والصديقة في مجال التدريب وإعداد ضباط وضباط الصف في مجال الأمن البحري، بالإضافة إلى المشاركة في التمارين البحرية، حيث يتم تأهيل الشرطة والضباط من خلال الحاقهم بدورات وبرامج تدريبية بالتعاون مع مختلف إدارات وزارة الداخلية ودورات تأسيسية بجناح التدريب البحري وتتراوح مدة الدورات 5 شهور، ويتم تعميم هذه البرامــج على الجهات الأمنية ذات الصلة بوزارة الداخلية وقوة دفاع البحرين ورئاسة الحرس الوطني ودول مجلس التعاون الخليجي.
المصدر: بدر السعيد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها