النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

الشيخة مرام لـ«الأيام»: المنصّة متاحة لجميع المزارعين البحرينيين مجانًا

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443

البحرين تطلق أول منصّة زراعية إلكترونية تهدف لتنمية القطاع

رابط مختصر
دشّنت المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي أول منصة زراعية شاملة بمملكة البحرين لتطوير وتعزيز القطاع الزراعي والنهوض به من خلال توحيد الجهود الوطنية لخدمة القطاع، عبر إنشاء قاعدة بيانات وطنية تساعد على تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للمملكة، بالتعاون مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية والهيئة الوطنية لعلوم الفضاء، وعدد من المؤسسات الرسمية.
من جانبها، أكدت الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، خلال إجابتها عن سؤال لـ«الأيام»، أن جميع المزارعين البحرينيين مدعوين للمشاركة في هذه المنصة الوطنية الهادفة إلى الارتقاء بالشأن الزراعي في مملكة البحرين مجانًا، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه لا شروط محددة على المزارعين للمشاركة في المنصة، وإنما يكفي أن يكون المزارع البحريني يمتلك منتجًا بإمكانه عرضه في المنصة دون أي صعوبات في التسجيل.


وأضافت أن منصة «AGRO.BH» تأتي تنفيذًا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بضرورة إنشاء قطاع زراعي فعال يتوافق مع أهداف المشروع الإصلاحي والرؤية الاقتصادية 2030، ويسعى لإيجاد حلول تسهم في تحقيق الأمن الغذائي، وترجمة رؤية الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، فيما يتعلق بتأمين البيئة الداعمة للتنمية المستدامة وتحفيز النمو الاقتصادي القائم على المعرفة، والتوجه الكريم الذي أسست له صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك البلاد المعظم، من خلال رئاستها للمجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي ومتابعتها الحثيثة لأعماله.
وبيّنت الشيخة مرام أن المنصة جاءت لتواكب مختلف المتغيرات والتحديات التي باتت تواجه القطاع الزراعي، ولتكون هذه المبادرة جزءًا لا يتجزأ من عملية التنمية الزراعية وتطوير القطاع الزراعي، موضحة أن المنصة تخدم القطاع الزراعي بشكل مباشر وترتبط بالعديد من المشاريع الوطنية الأخرى من خلال توفيرها لبيانات محدثة ودقيقة تساعد في عملية التطوير الخاصة بالقطاع، وتدعم الأنشطة والبرامج الزراعية للمبادرة وتوثيقها في منصة عامة بالتعاون مع القطاعين العام والخاص.
وقالت: «حاولنا من خلال هذه المنصة أن نعمل بشكل كبير على أن تكون محطة مركزية لجميع البيانات والمعلومات الزراعية الشاملة والمتنوعة ومرجعًا لكل المهتمين بالقطاع الزراعي، أو الراغبين في الاستثمار في هذا القطاع الحيوي، الأمر الذي يسهّل عليهم أخذ تصور شامل عن القطاع ومعرفة التحديات المتوقعة والاحتياجات السوقية، ما يشجع على تعزيز الاستثمار والابتكار في هذا القطاع».
وتُعد المنصة الإلكترونية الزراعية «AGRO.BH» قاعدة بيانات إلكترونية لتجميع وتوحيد المعلومات الزراعية بما يخدم تطوير القطاع الزراعي في مملكة البحرين، بهدف تحفيز الاستثمار في هذا القطاع، وتحفيز إجراء البحوث العلمية في المجال الزراعي، وتوثيق الأنشطة والبرامج الزراعية التي تقام في مملكة البحرين.
وتستهدف المنصة المستثمرين من خلال توفير عدد من المطبوعات والبحوث الزراعية، إضافة إلى معلومات حول المناخ والتربة والماء، إلى جانب الإجراءات الخاصة بالاستثمار في مملكة البحرين. كما تستهدف الجهات الحكومية عبر توفير مصدر موثوق ومحدث للبيانات التي تخص القطاع كالشركات المصدرة والمزارع والمزارعين، بالإضافة إلى الأفراد الراغبين في اختيار الزراعة مهنة، والمهتمين بالبستنة عبر نصائح خاصة بالحدائق الداخلية وطرق العناية بها.
من جانبه، أكد الشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك أن اطلاق المنصة خطوة مهمة وأكثر من رائعة، إذ وجدنا المعلومات مجتمعة في موقع إلكتروني موحد يخدم هذا القطاع وهي أهم ما يرتكز عليه العمل للتطوير.
وأثنى على الجهود الكبيرة قائلاً: «ما وجدناه يؤكد أنه ما إن يوجد التنسيق المشترك والفكرة الصحيحة والتعاون من جميع الأطراف، فستجد المخرج بهذا المستوى الإبداعي»، متمنيًا التوفيق لجميع العاملين في المجال الزراعي المهم والذي يمثل مجالاً من عناصر الامن في مملكتنا الغالية.
وحول دور الجمارك في المبادرة أكد أن دور الجمارك كان له علاقة بتوضيح طبيعة وشروط الاستيراد والتصدير، مضيفًا: «نعمل في هذا بالتعاون مع قطاع الزراعة لفحص جميع ما يدخل من نباتات للتأكد من خلوها من أي أوبئة أو حشرات أو غيرها من الأمور الضارة، وهو دور نشترك فيه مق قطاع الزراعة، كما أن دورنا الآخر يتمثل في تيسير وسلاسة إجراءات استيراد وتصدير كل ما يرتبط بالقطاع الزراعي، وتوفير السلاسة في الإجراءات»، مؤكدًا أنه لا مشاكل تذكر للمصدرين والموردين على حد سواء.
بدوره، أوضح وكيل الزراعة والثروة البحرية بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني إبراهيم حسن الحواج أن المنصة ستسهم في الوصول إلى كل ما يرتبط بالشأن الزراعي بطريقة سهلة، سواء للمزارع أو المهتم بالأمر الزراعي أو الباحث الأكاديمي والمستثمر، وتشتمل على كل المعلومات المتعلقة بالأمن الغذائي في مملكة البحرين، وهو نجاح كبير يحسب للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي.
وأضاف: «المنصة قابلة للتطوير وقابلة للإضافة، وهي انطلاقة مهمة جدًا استطاعت أن تشمل كل ما يتعلق بالشأن الزراعي من دراسات ومعلومات وبيانات وتطبيقات في المجال الزراعي، ولذلك نرى تعدد الشركاء ما يعكس أهميتها ونجاحها وهي انعكاس للاهتمام الكبير بالشأن الزراعي من لدن جلالة الملك حفظه الله، وهذا اتضح من توجيهاته المتكررة».
من جانب آخر، أشار الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية محمد علي القائد إلى أن إطلاق أول منصة بحرينية للشأن الزراعي هي مبادرة مهمة جدًا لتنمية القطاع الزراعي، وهو جزء من الأمن لأي بلد، مؤكدًا أن الإنجاز يأتي بمساندة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة واهتمامها بهذا الجانب وتنمية قطاع الحدائق والقطاع الزراعي في هذا الوقت المهم جدًا، إذ نجد تأثر إمدادات الغذاء حول العالم، وهي خطوة من الخطوات الاستراتيجية ليكون جزء من الغذاء منتجًا محليًا ولنصل شيئًا فشيئًا لنسب عالية من الاكتفاء الذاتي، مبينًا «وجود هذه المنصة تصب في هذا الاتجاه وهي ستساعد المزارع والمواطن على حد سواء».
وأضاف: «عملنا مع الأخوة العاملين على المنصة على الدور التقني المساند فالمنصة تحتوي وتتميز بوجود خرائط جوية توضح التأثيرات السلبية على الزراعة، سواء من المناخ أو النمو العمراني أو الدفن وتأثيره على الزارعة ووضع السياسات المناسبة لتجاوز ذلك، وكذلك حساب عدد النخيل ونوعية التربة، وقد أسهمنا في الهيئة في خرائط التربة التي تبين خصائص التربة وتأثير العوامل البيئية على التربة. وسيستمر دورنا حتى بعد بناء المنصة وإطلاقها، لمتابعتها متابعة مستمرة وتقديم الدور التقني المأمول».
المصدر: مصطفى الشاخوري:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها