النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12141 الثلاثاء 5 يوليو 2022 الموافق 6 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

في كلمتها بأعمال الدورة الـ75 لجمعية الصحة العالمية.. وزيرة الصحة:

العدد 12099 الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443

العمل كفريق واحد لتحقيق الدروس المستفادة من كورونا

رابط مختصر
ترأست الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة وفد مملكة البحرين المشارك في أعمال الدورة الـ75 لجمعية الصحة العالمية، التي بدأت أعمالها مساء يوم الاحد الموافق 22 مايو 2022 بقصر الأمم في جنيف.
وفي الجلسة الافتتاحية، ألقى رئيس الدورة وزير الصحة بجمهورية جيبوتي بكلمة إيذانًا بافتتاح أعمال جمعية الصحة، تبعه اعتماد جدول الأعمال وتوزيع البنود على اللجنتين الرئيسيتين، والإشارة إلى تقرير المجلس التنفيذي عن دورتيه التاسعة والأربعين بعد المائة والخمسين بعد المائة.
ومن جهته تفضل الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بتقديم كلمته والتي عرض فيها إنجازات المنظمة في فترة ولايته والوضع الحالي والتطلعات المستقبلية للمنظمة.
ومن جانبها أكدت وزيرة الصحة في بيان مملكة البحرين في المناقشة العامة لجمعية الصحة العالمية تحت موضوع «الصحة من أجل السلام، والسلام من أجل الصحة»، على أن الصحة والسلام وجهان لعملة واحدة، فإنه لابد لنا كقادة في مجال الصحة أن نسعى لتحقيقهما معًا من خلال تنفيذ البرامج التي تحقق الإنصاف وإدماج الجميع، وأن ندعم تبني المبادرات المعززة لحقوق الإنسان، ونتكاتف من أجل إقامة الشراكات لمعالجة الظروف التي تؤدي لأي شكل من أشكال عدم المساواة. وأشارت إلى أن حكومة مملكة البحرين قد خطت خطوات واسعه نحو بلوغ الصحة للجميع على المستوى الوطني، من خلال تنفيذ حزم التغطية الصحية الشاملة وإزالة المخاطر وحشد الموارد، مبينة اهتمام القيادة الرشيدة بتكثيف العمل على المستوى الدولي من أجل الحفاظ على الأرواح وتحقيق السلام، وذلك من خلال إنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، وتدشين كرسي الملك حمد لدراسات حوار الأديان والتعايش في جامعة سابيانزا، بالجمهورية الإيطالية الذي يهدف لنشر رسالة السلام كأساس للعلاقات الدولية وتعزيز قيم التعايش السلمي، وأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية الهادفة إلى بناء قدرات الممارسين الدبلوماسيين في هذا الشأن.
وختمت وزيرة الصحة حديثها بالإشادة بمبادرة الصحة العالمية من أجل السلام المعروضة على جدول أعمال الجمعية، داعية كل الدول إلى تبني أدوارها وتسخير أدواتها لتحقيق الصحة والسلام معًا، كما أكدت على أهمية العمل كفريق واحد مع المنظمة لتحقيق الدروس المستفادة من جائحة كورونا في التحضير للجوائح المقبلة بدءًا بالإبلاغ بسرعة وشفافية عن أي وضع صحي مثير للقلق ولعلّ آخرها مرض التهاب الكبد الحاد والوخيم المجهول المصدر لدى الأطفال وجدري القرود.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها