النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

العدد 12033 السبت 19 مارس 2022 الموافق 16 شعبان 1443

بالفيديو والصور.. بعد انقطاع لمدة عامين.. الهندوس يحتفلون بعيد الألوان «الهولي» في البحرين

رابط مختصر

احتفلت الجالية الهندية في البحرين، مساء أمس، بمهرجان عيد الألوان «الهولي» بعد انقطاع لمدة عامين بسبب فيروس كورونا، وشهدت جنة دلمون حضورًا ومشاركة كبيرة من مختلف الطوائف والجاليات الموجودة بالمملكة، وكان من بينهم مواطنون.
وأشاد المشاركون في المهرجان بنجاح البحرين في التصدي للفيروس وعودة الحياة لطبيعتها وعودة الأنشطة والاحتفالات، كما أشدوا بما رأوه في مملكة البحرين من التسامح الديني ومنح الحرية في إقامة الطقوس الدينية.
وأكد المحتفلون لـ«الأيام» أن ما يميز البحرين بين كل دول العالم هو احترامها لجميع الأديان والطقوس، وأن هذا البلد الجميل يسمح لكل شخص بممارسة طقوسه الدينية بكل حرية وأمان، ووصفوا المملكة بأنها فعلاً منارة التعايش بين الطوائف والأديان، إذ إن حرية المعتقد مكفولة لدى الجميع، موجهين الشكر إلى كل البحرينيين والجاليات المختلفة على مشاركتهم في الاحتفال بالعيد.
وقال القائمون على تنظيم هذا العيد لـ«الأيام»: «انقطعنا عن إحياء هذا العيد لمدة عامين تقريبًا بسبب فيروس كورونا، ولكن مع نجاح البحرين في التصدي له ومع عودة الحياة لطبيعتها بفضل الفريق الوطني عدنا اليوم للاحتفال من جديد».
وعيد الألوان هو مهرجان شعبي، يحتفل فيه الهندوس من كل عام في فصل الربيع، ويعود هذا العيد إلى قرون عديدة، إذ يتم الاحتفال بالهولي في يوم القمر الكامل من شهر فاجون الهندوسي، الذي يقع في مارس في التقويم الغريغوري، ويدل المهرجان على وصول الربيع وانتصار الخير على الشر، ويكرّس لمفاهيم التسامح، ويتم فيه تراشق الألوان المائية في الشوارع، في جو من الفرح والسرور.
وقال عبدالله محمد، أحد البحرينيين المشاركين في الاحتفال: «كل عام نشارك إخواننا من الجالية الهندية في أعيادهم، ولكننا وبسبب الظروف الصحية انقطعنا عن المشاركة لمدة سنتين، واليوم مع عودة الحياة نعود ونحتفل مع إخواننا من جديد».
وأضاف: «أنا اليوم موجود ومعي عائلتي الصغيرة نشعر بسعادة وفرح كبير، وهنا الجميع يرحّب بنا، وهذا ما يميز البحرين وأهلها».
أما الهنود المحتفلون بالمهرجان فقالوا: «لعب الضيوف بالألوان معنا، وتناولوا الأكلات الهندية، وشاركونا الاحتفال والفرح، وكل ذلك أسهم في نجاح الحدث الكبير والمهم بالنسبة لنا». وتوجّهت الجالية الهندية بالشكر والتقدير لحكومة مملكة البحرين والفريق الوطني والمواطنين.
ويُعد مهرجان الألوان هو المهرجان الأكبر والأوسع انتشارا لأصحاب الطائفة الهندوسية الذين يحتفون به في الهند وعدد من البلدان، ويقوم المشاركون فيه بصباغة وجوههم مستخدمين الألوان والأصباغ، كما يقومون برمي ألوان الأعشاب والزهور على بعضهم بعضًا في صورة رمزية لإذابة الفوارق والتساوي فيما بينهم.

المصدر: منصور شاكر

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها