النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12099 الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:49PM

الترخيص لـ50 بائعًا جائلاً وتوحيد إجراءات التفتيش.. أمانة العاصمة:

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443

1000 مخالفة بناء في 3 سنوات وتغليظ العقوبات قلل المخالفات

رابط مختصر


أكد عمار ياسر رئيس قسم الرقابة والتفتيش بأمانة العاصمة أن عدد مخالفات البناء انخفض بشكل كبير بعد تغليظ العقوبات من قبل المشرع، وبلغ عدد مخالفات البناء خلال السنوات الثلاث الماضية ما يقارب ألف مخالفة بناء، مع رصد 250 مخالفة بناء عام 2021.
جاء ذلك خلال استضافته افتراضيًا من قبل مجلس أمانة العاصمة يوم أمس الخميس، للتحدث بشأن دور القسم في معالجة مشكلات مخالفات البناء والبناء من دون ترخيص، والحظائر غير المرخصة، والكراجات غير المرخصة في المناطق السكنية، والباعة الجائلين غير المرخصين.
وأوضح أنه تم تحديد حالات مخالفات البناء التي يمكن للبلديات أن تتدخل بشكل فوري من خلال قرارات إدارية لحلها، مشيرًا إلى أن قسم الرقابة والتفتيش يتسلم المخالفات عن طريق جهات حكومية، أو يتم التبليغ عبر برنامج «تواصل»، ويتم اتخاذ الإجراءات حسب الاشتراطات المعنية بالقسم، لافتًا إلى أن تم توحيد إجراءات الرقابة والتفتيش لتحسين الممارسات لتتناسب مع أحسن الاستخدامات، وجميع البلديات ملتزمة بذلك، لكن هناك مرونة تتلاءم مع طبيعة كل بلدية، والاستقلال الإداري يتيح للمديرين العامين للبلديات اتخاد الإجراءات بما يراه مناسبًا.
ولفت إلى أن قسم الرقابة يقدم 12 خدمة متنوعة، ويعنى باتخاذ الإجراءات والتنسيق مع مختلف الأقسام داخل أمانة العاصمة والجهات الحكومية الأخرى بهدف الحد من المخالفات بصورة تتلاءم مع تطبيق القوانين للحفاظ على جمالية ونظافة محافظة العاصمة.
وأشار إلى أن الهدف الرئيس الحد من المخالفات بما يتلاءم مع تطبيق القوانين، والمحافظة على العاصمة من دون مخالفات، والإجراءات التي يتم اتخاذها تكون بناءً على تصنيف المنطقة والعقار. وتجدر الإشارة إلى أن أغلب مناطق البحرين تمت إعادة تصنيفها من قبل التخطيط العمراني، كما أن البنية التحتية والحركة المرورية أمور يجب أن تؤخذ في عين الاعتبار عند التصنيف، وتعنى البلدية بشكل محدد بإصدار التراخيص بما ينسجم مع تلك التصانيف.
وفيما يتعلق بالباعة الجائلين، قال إنه «تم الترخيص لأكثر من 50 بائعًا جائلاً خلال العام الماضي، ونحن نسعى دائمًا لتحسين أوضاعهم بما يتناسب مع الصالح العام، بحيث نضمن سلامة الأغذية والمواد التي يتم بيعها حتى لا يتعرض الناس للخطر، وأن نضمن سلامتهم هم أيضًا بحيث يمكنهم ممارسة البيع في أماكن آمنة».
تجدر الإشارة إلى أنه ليست هناك إحصائية بعدد الباعة الجائلين غير المرخصين، لكن الجهات المعنية تعمل بشكل مستمر للتصدي لهذه الحالات، من خلال الحملات التفتيشية التي تتم بالتنسيق والتعاون بين مختلف الجهات ذات الصلة، ومن خلال البلاغات والشكاوى التي يتم تلقيها.
وبالنسبة للحظائر، لفت إلى أنها كانت موجودة في السابق بمناطق نائية، ولكن مع الزحف العمراني وحركة البناء أصبحت قريبة من المناطق الحيوية، وقد اتخذت البلديات العديد من الإجراءات بشأنها في وقت سابق، ومع تغير القوانين وتوزيع الاختصاصات الحكومية باتت هناك أكثر جهة تختص بهذه الحظائر، وتم التواصل من قبل أمانة العاصمة مع وزارة الصحة والثروة الحيوانية لتنظيم توزيع المهام بحسب الاختصاصات. ونوه بأن دور البلدية يتركز على التأكد من عدم استخدام تصنيف المنطقة في غير محله، ففي بعض الأحيان يكون تصنيف الأرض على أنها سكنية أو استثمارية لكن يمارس فيها هذا النشاط.
وقال إنه لا يخفى وجود مناطق تتكدس فيها تلك الحظائر، وتم اتخاذ إجراءات من قبل الجهات المعنية بحسب اختصاصات الجهات بعد حملة تم تنظيمها مؤخرًا، سواء من قبل البلديات أو الثروة الحيوانية بالإضافة إلى الصحة والتجارة بناءً على ما يمليه القانون.
ولفت إلى أنه لا بد من الحصول على ترخيص لتريبة الحيوانات من قبل الصحة العامة، إذ تم إلزام أحد الأشخاص مؤخرًا بإزالة قفص خصصه للطيور في مقر سكنه بناءً على شكوى من قبل الجيران لأن المكان غير ملائم لتربية الحيوانات.
وبالنسبة للكراجات غير المرخصة، بين أنه ليس هناك أي سند قانوني يخول البلديات لاتخاذ الإجراءات المتكاملة بشأنها، وتم عقد اجتماعات مع وزارة التجارة والصناعة والسياحة، إذ يُعد اتخاذ الإجراءات في حالة ممارسة النشاط من دون سجل اختصاصًا أصيلاً للتجارة.
وذكر أن حاويات الملابس الموزعة في مختلف المناطق تُعد مخالفة لقانون إشغال الطرق لأنها قد توضع في مناطق غير مرخصة وتسد زاوية الرؤية، وقد تتسبب في انحشار الأطفال الذين يلعبون بالشارع، لذا تتم إزالة الحاويات من الشوارع والسماح بوضع حاوية واحدة بالقرب من الجمعيات الخيرية.
المصدر: سارة نجيب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها