النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11980 الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443

البحرين تدعو لجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار

رابط مختصر
أكدت مملكة البحرين أهمية إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط تنفيذًا لقرار مؤتمر مراجعة معاهدة عدم الانتشار لعام 1995م، بما يسهم في الحفاظ على الأمن والسلم الإقليميين والدوليين.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها السفير جمال فارس الرويعي، المندوب الدائم لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، في الدورة الثانية للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، والتي بدأت أعمالها يوم الاثنين.
وأكد المندوب الدائم دعم مملكة البحرين للجهود الرامية إلى نزع أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها ومنع انتشارها، حيث انضمت المملكة إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ومعاهدة حظر الأسلحة البيولوجية في سنة 1988م، ومعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية في سنة 1997م. كما أنها عضو في جميع الاتفاقيات الدولية في مجال السلامة النووية التي تضم الاتفاقية الدولية للقضاء على أعمال الإرهاب النووي واتفاقية الأمان النووي. كما صدّقت المملكة على الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتطبيق الضمانات في إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والبروتوكول المرفق به.
وأشار السفير جمال فارس الرويعي إلى إنشاء مملكة البحرين اللجنة الوطنية بشأن حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة والتي تضطلع بعدد من المهام الرئيسية، حيث إنها الجهة المختصة بمراقبة كافة الأنشطة المتعلقة بمواد وأسلحة الدمار الشامل بأنواعها، وتنظيم شؤونها من خلال مراجعة التشريعات النافذة والعمل على تحديثها وفقًا لأحدث المعايير الدولية الواردة في الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بأسلحة الدمار الشامل.
كما حثّ السفير جمال فارس الرويعي، الجمهورية الإسلامية الإيرانية بوصفها دولة في المنطقة ودولة طرف في المؤتمر على ضرورة تنفيذ جميع التزاماتها الدولية والتعاون الكامل أمام المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمعالجة جميع القضايا العالقة المتعلقة ببرنامجها النووي، بما يضمن طبيعته السلمية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها