النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443

كلماتهن في يومهن

رابط مختصر
كلمات بمناسبة يوم المرأة البحرينية الذي صادف أمس الأول من ديسمبر من كل عام، كلمات بأقلام نساء أبينَ إلا أن يكُن، أكاديميات وطبيبات وإعلاميات وموظفات نذرن سنوات عمرهن لخدمة البحرين، فوضعن بكل ثقة وتميز بصمتهن على جبين وطننا الغالي البحرين.
تهنئة كبيرة لجهود صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لدعمها الكبير وتمكينها المرأة البحرينية في جميع المجالات، فلولا جهود صاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة ودعمها المتواصل لما كان هناك ما يقال، فجزيل الشكر لسموها، وعظيم الامتنان، وما كلماتنا إلا باقات من الورود نقدّمها لها في عيدها وعيدنا.

في يومِ المرأةِ البحرينيةِ يُسعدني ويُشرّفني أنْ أنثرَ ورودَ القلمِ؛ لتليقَ بمكانةِ المرأةِ البحرينيةِ لما تقدّمه من أعمالٍ جليلةٍ تُطرِّزُ بها مسيرةَ الجدِّ والاجتهادِ؛ لترفعَ اسمَ البحرين عاليًا فوقِ سحابِ الهمَمِ وفي سماءِ المجد، قدوتُنا في ذلك صاحبةُ السّمو الملكيّ الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظهما الله ورعاهما، في تعزيزِ مكانةِ المرأةِ وتقديم الدعم لها في جميع المجالات التعليميّة والتربويّة والاقتصاديّة والسياسيّة والثقافيّة وغيرها من المجالات الحيويّة.
لقد استطاعتْ المرأةُ البحرينيةُ أنْ تشيّد قوائمَ العزمِ بقوةِ إرادتها وحكمة رأيها وعطائها غير المحدود.
وكلُّنا نعملُ بما تستحقه مملكتنا الحبيبة، بإخلاص وتفانٍ؛ لنرفعَ رايتَها فوقَ مناراتِ العزِّ والشرف.
أ. شيخة الرمزان النعيمي


يسعدني ويشرّفني أن أرفع إلى مقام صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة يوم المرأة البحرينية والمتزامن لهذا العام مع مرور 20 عامًا على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة والذي تأسس سنة 2001م. وقد كان لسموها الجهد الكبير في إنشاء المجلس ليكون المرجع الرسمي فيما يتعلق بشئون المرأة البحرينية في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
وقد حظى هذا العام المميز 2021م بتكريم المرأة البحرينية في مجال التنمية الوطنية. وحيث إن المرأة تشكل نصف المجتمع بل يعتمد عليها في إنجاح هذا المجتمع فقد شاركت المرأة البحرينية عبر التاريخ في بناء وتطور مجتمعها في شتى الميادين وها هي الآن تترك بصماتها الواضحة في مختلف القطاعات. فالمرأة البحرينية تعتبر أكبر القوى البشرية المؤهلة والمدربة في المجتمع البحريني. ففي مجال التعليم وصلت إلى أوج ريادتها وأصبحت نموذجًا يحتذى به وخرجت أجيالاً من المتعلمين من كلا الجنسين الذكور والإناث. وانخرطت المرأة البحرينية في المجال الاقتصادي والغذائي والقطاع الصحي وأبدعت في تلك المجالات ونالت أعلى الأوسمة والجوائز. ولم يقف الأمر على تلك المجالات فقط بل أثبتت المرأة البحرينية أهميتها وحضورها في المجال البيئي وأسهمت في وقف تدمير البيئة البحرينية والحفاظ عليها من خلال قيامها بإعداد الدراسات والبحوث العلمية المتميزة في المجال البيئي. وفازت في شهر أبريل 2021م ثلاث نساء بحرينيات متخصصات في المجال البيئي بجائزة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ خليفة بن سلمان بن محمد آل خليفة العلمية الثانية عشر لعام 2021م في المجال البيئي والذي ينظمها مركز معلومات المرأة والطفل التابع لجمعية رعاية الطفل والأمومة. وكرّمت الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيسة الجمعية الفائزات بالمراكز الثلاث الأولى للجائزة.
والمرأة البحرينية تستحق التكريم في شتى الميادين وأتقدّم لهن جميعًا بالتهنئة والتقدير لإسهاماتهن المضيئة ولخدمة مجتمعهم على مر العصور.

أ. عائشة أحمد شويطر
مركز معلومات المرأة والطفل


يأتي ١ ديسمبر من كل عام ليتوّج جهود المرأة البحرينية ومكانتها في المجتمع.
حيث تتمتع المرأة في البحرين بحضور بارز في العديد من مجالات المجتمع. فقد كانت ولا تزال سباقة في كل المجالات ليس فقط علي المستوى القومي بل على مستوى الخليج ككل. فكما كانت مملكة البحرين الحبيبة مؤمنة بقدرات المرأة في المجتمع، لم تدّخر المرأة البحرينية جهدًا في ان تثبت انها جديرة بهذه الثقة فكانت سبّاقة كعادتها في الاستجابة لنداء الابتعاث للخارج لاكتساب العلم والمعرفة في كافة المجالات في الخارج لتنافس بها نظيراتها في الخليج.
فتقلدت المرأة في البحرين مراكز قيادية في العديد من المجالات منها الثقافة والصحة والتعليم بمستوياته المختلفة والمجال الدبلوماسي والاقتصادي والتشريعي بل وشاركت في السهر على أمن وأمان الوطن بوزارة الداخلية جنبًا إلى جنب مع قوة الدفاع.
وبذلك شهد الوطن نماذج مشرّفة للمرأة البحرينية كوزيرة ورئيس لمجلس النواب ورئيس للجامعة الوطنية والطبيبة والمهندسة ونائب في الشورى والنواب تشارك بعلمها وخبرتها في صنع القرار بما في صالح الوطن. كما برزت المرأة في البحرين في تمثيل المملكة في المحافل والمجالس الدولية بما مكنها من إعلاء اسم الوطن على المستوى الإقليمي والدولي. وقبل كل ذلك أثبتت الأم البحرينية بعلمها وبصيرتها ان تربّي أجيالاً قادرةً على إعلاء راية الوطن.

أ.د. هبة مسعد
أستاذ مساعد بقسم الإعلام والسياحة والفنون جامعة البحرين


ماذا عساني أن أقول عن المرأة البحرينية إن أردتُ أن أتحدث عنها فإن الحديث لا ينتهي ولكن الحق يقال كانت المرأة البحرينية ولازالت تمثل نصف المجتمع، فهي المضحّية الاولى في كل مجالات الحياة من صغيرها إلى كبيرها في كل المهن توها المخلصة الوفية تعمل دون كلل أو ملل أو تذمر هي التي بدأت حياتها في مجال الزراعة ورعاية المواشي وصناعة الأثاث والتدريس والتمريض وتربية الأطفال هي نفسها التي أنجبت رجال الوطن المخلصين التي قامت البلاد على سواعدهم هي نفسها اليوم تراها في جميع المجالات وترفع اسم بلادها عاليًا بتربية أبنائها المخلصين هذه نبذة صغيرة وبسيطة ولا يسعني إلا أن أقول شكرًا قديمًا وحاضرًا شكرًا للمـــرأة البحرينية وأمي الغالية منهم وأرفع لك القـــبعة لمكانــــك العظـــيم أحبك يا وطني وأحبك يا أمي.

أ. فخرية حاجي محمد
جامعة البحرين
دائرة شؤون الموظفين /‏ شعبة الرواتب والاستقطاعات


‏إن اللغة عاجزة عن وصف النور الذي حضت به المرأة في مملكة البحرين ولكن الوسيلة الوحيدة لوصفه والتعريف به هي ترجمة هذا النور في العمل وإشعال فتيل مصباحه في العطاء و التفاني لخدمة البحرين. نعم إنها المرأة، لا يخفى على أحد العلاقة الإيجابية بين دورها في رقي المجتمع، حيث لا تنهض الأمم إلا بعطاء الرجل والمرأة. ولقد سجلت الصحابيات في ذلك تاريخاً مشرفاً، ولقد حضت المرأة البحرينية بدعم ‏من لدن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وسمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رعاها الله، حيث تم تخصيص يوم 1 ديسمبر من كل عام يومًا للمرأة البحرينية يشار إلى إنجازاتها بالبنان وتوالت الخيرات تترا عليها، حيث تقلّدت مناصب ‏قيادية عالية في شتى المجالات العلمية والعملية مما أسهم في دفع عجلة النمو ونهضة مملكة البحرين سريعًا وليس هذا بغريب على المرأة البحرينية فهي معطاءة منذ الأزل حفظ الله البحرين تحت ظل قيادة صاحب الجلاله الملك حمد أطال الله في عمره.

أ. فايزة أحمد المناعي
مديرة سابقة في هيئة جودة التعليم والتدريب


كانت ومازالت الينابيع الصافية التي روت هذه الأرض الطيبة فأنجبت أجيالاً تربّت على المُثل والقيم الأصيلة وساندت الرجل البحريني منذ بداياته البسيطة في الغوص ومهن الأجداد لتتسلح بالتعليم وتبني خلال 93 عامًا صروحاً أبهرت بها العالم.
فمن تعليم الحروف الأبجدية إلى تمثيل المملكة في السفارات، ومن التمريض إلى دورها الفعال في التصدي لجائحة كورونا.
كما أثبتت المرأة البحرينية جدارتها في مجالات اتسمت بالتحدي، حيث حصلت على رتبة (ركن) في قوة دفاع البحرين وتمكّنت من قيادة طائرة عسكرية في سلاح الجو الملكي ونجحت في الحصول على مقعد رئيس مجلس النواب وصعدت منصة القضاء.
ولم يخلُ المجال الرياضي من إنجازات فتيات البحرين اللاتي تصدّرنَ لوحات الشرف على الصعيد المحلي والعالمي.
جميع تلك الإنجازات المشرّفة والمراكز المرموقة لهو انعكاس واضح لجهودها والمكتسبات التي حصلت عليها تلبية لرغبة سامية من جلالة الملك حفظه الله في تفعيل دور المرأة البحرينية والدعم المستمر من قرينة جلالته من خلال المجلس الأعلى للمرأة، الذي أسهم بشكل ملفت في تمكين المرأة في شتى المجالات.
إن المرأة البحرينية ممتنة لثقة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في قدراتها وتثمّن دور صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة في تذليل العقبات وتحقيق فرص النهوض بها في مؤسسات مملكة البحرين.
أ. إجلال بنت عيسى بوبشيت
مديرة استطلاعات الرأي
مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة



الاحتفاء بالمرأة في يوم المرأة البحرينية يذّكرنا جميعًا أكاديميات وغير أكاديميات بالدور المحوري الذي يقع على عاتقنا في السعي الحثيث لتقديم أحسن العمل على مختلف المستويات وفي كافة المجالات المتاحة؛ سعيًا مبذولًا بصدق وإخلاص ممزوجًا بعطاء غير مشروط لخدمة وطن حباه الله سبحانه، بنّعم جليلة وأفاض عليه بعطاءات غزيرة تستحق الشكر والعرفان والحماية والصيانة بأسمى آيات العمل الصالح المتواصل دون منّ ولانقصان.

أ.د. رقية طه جابر العلواني أستاذة الدراسات الإسلامية
قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة البحرين

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها