النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

لا خطط استثمار لأرضين بقيمة 18 مليون دينار

العدد 11885 الجمعة 22 اكتوبر 2021 الموافق 16 ربيع الأول 1443

2631 تركة لم تسلّم لأصحابها رغم بلوغهم سن الرشد

رابط مختصر
كشف تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية عن وجود 2631 تركة لدى إدارة شؤون وأموال القاصرين قد بلغ جميع ورثتها سن الرشد دون أن تقوم الاخيرة باتخاذ الإجراءات الكافية لتسليمها لأصحابها، وقد مضى على 74% منها أكثر من 5 سنوات منذ بلوغ جميع الورثة سن الرشد.
وذكر بأنه «لا توجد آلية لمتابعة وكلاء القُصّر ومن في حكمهم المكلفين بإدارة عقارات التركات وما في حكمها بشكل دوري ومنتظم للتأكد من توريد أنصبة القُصّر ومن في حكمهم من إيجارات العقارات».
كما أشار إلى أنه لم يتم وضع خطط لاستثمار أرضين شاغرتين مملوكتين للإدارة، تبلغ مساحتهما الإجمالية 233 ألف متر مربع، وبلغ إجمالي قيمتهما العادلة حوالي 18 مليون دينار، وذلك على الرغم من مرور 23 سنة على شراء إحداهما و18 سنة على الأخرى.
من جانبها، قالت وزارة العدل والشؤون الإسلامية أنها تقوم بشكل دوري بمتابعة التركات التي بلغ جميع ورثتها سن الرشد وإعداد الكشوف والتواصل معهم هاتفياً وإرسال رسائل نصية لهم بضرورة استلام مستحقاتهم، بيد أنه لا يتجاوب البعض منهم، بالإضافة إلى عدم كفاية بيانات التواصل الخاصة ببعض هذه الحالات.
وذكرت بأن إدارة شؤون واموال القاصرين بأنها تقوم بمتابعه وكلاء القصر ومن في حكمهم بشكل دوري ومتابعة تحصيل أنصبة القُصّر من الإيجارات المتحصلة وفي حال تخلفهم عن السداد أو توريد المبالغ في المدد المحددة يتم إحالة الأمر إلى قسم الشؤون القانونية لاتخاذ اللازم بشأنها وتوجد حالات تمت احالتها للنيابة العامة أو التوصل إلى التسوية وسداد المبالغ بعد ارسال خطاب التكليف بالوفاء رسميًا.
وأشارت الى انه قد صدر قرار من مجلس الولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم بشأن وضع آلية تفصيلية للوقوف بشكل دوري ومنتظم على التركات التي انتهت الولاية عليها لبلوغ جميع ورثتها سن الرشد، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتسليمها إلى الورثة، حيث تضمن القرار المواعيد الواجب التقيد بها والإجراءات اللازمة بذلها في سبيل تسليم التركات لأصحابها. كما أكدت على قيامها بوضع خطط عمل مستمرة للتواصل مع الورثة الرشد وتسليمهم المستحقات بشكل دوري وحسب ظروف الحال باعتبار أنها عملية مستمرة ودائمة.
وجاء رد الإدارة بأن هذه الأراضي في الأصل هي مشروعات عقارية استثمارية. وفي إطار تنمية استثمارات أموال القاصرين وتنويع السلة الاستثمارية وتعزيز عوائد الأرباح لصالح تركات القصر ومن في حكمهم ودعم متطلبات مستقبلهم، تقرر بالنسبة للأرض الأولى استثمارها بالبيع أو البناء لزيادة قيمتها السوقية إلى عدة أضعاف قيمتها الحالية بعد تصنيفها وتقسيمها والتصرف الأمثل فيها.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها