النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

استقبل رئيس ديوان الرقابة الذي رفع تقرير الديوان لجلالته.. الملك:

العدد 11877 الخميس 14 اكتوبر 2021 الموافق 8 ربيع الأول 1443

تطبيق أعلى درجات النزاهة بما يعود بالخير على الوطن والمواطن

رابط مختصر
استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، في قصر الصخير أمس، الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة رئيس ديوان الرقابة المالية والإدارية، حيث رفع إلى جلالته تقرير الديوان الثامن عشر للسنة المهنية 2020-2021.
وخلال اللقاء، أثنى حضرة صاحب الجلالة على الجهود الطيبة التي يبذلها رئيس ديوان الرقابة المالية والإدارية والكوادر العاملة فيه، منوهًا بأدائهم المتميز وما حققوه من إنجازات في إطار المحافظة على المال العام والتوظيف الأمثل لكل الموارد والتحقق من سلامة أوجه الإنفاق، في ظل الحرص على تطبيق أعلى درجات النزاهة والمهنية والشفافية تحقيقًا للمصلحة العامة وبما يعود بالخير على الوطن والمواطن, وأشاد جلالته بالدور المهم الذي يضطلع به ديوان الرقابة المالية والإدارية في أداء مسؤولياته على الوجه الأكمل، والحفاظ على استقلالية عمله بما يسهم في تحسين أداء وزارات الدولة ومؤسساتها، وضمان الوصول إلى أعلى مستويات الإنتاجية والكفاءة والتوظيف الأمثل لجميع الموارد تحقيقًا للمصلحة العامة.
ومن جهته، أكد الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة أن ما تحقق لديوان الرقابة المالية والإدارية من تطور ونماء منذ إنشائه، يعود إلى الدعم المتواصل والتوجيه السديد والرعاية الكريمة التي يحظى بها من لدن صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، كما أطلع جلالة الملك المفدى على خطط وبرامج التطوير المستقبلية للديوان والتوسع في تقديم الخدمات الرقابية وخاصة الحديث منها كالتدقيق الاستقصائي، والتحول الرقمي والاستخدام الفعال للتكنولوجيا.
وأشار إلى أن أعمال الرقابة التي أنجزها ديوان الرقابة المالية والإدارية شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية والصحية والبيئية، حيث قام بتنفيذ المهام الرقابية الأفقية على المواضيع الإستراتيجية وذات الأهمية في ظل مستجدات جائحة كورونا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها