النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11889 الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 الموافق 20 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

بعثة البحرين بجنيف تتصدى بتقديم توضيحات على بعض الادعاءات

العدد 11862 الأربعاء 29 سبتمبر 2021 الموافق 22 صفر 1442

تطوير منظومة حقوق الإنسان دون تسييس القضايا أو فرض أجندات

رابط مختصر
قدّم وفد مملكة البحرين لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف بيانًا وطنيًا في إطار حق الرد خلال النقاش العام للبند الرابع من أعمال الدورة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة بجنيف، خلال الفترة من 13 سبتمبر وحتى 18 أكتوبر 2021، وذلك للرد على الادعاءات الواردة في بيانات كل من الدنمارك والنرويج.
وعبّرت نورة المناعي، سكرتير ثالث بالبعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، في البيان الوطني عن الدور البارز الذي تقوم به مملكة البحرين في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، وإلى استقلالية القضاء في المملكة وجهودها في تأسيس أجهزة حكومية ومؤسسات وطنية تعمل على رصد المخالفات والتعديات على حقوق الإنسان في إطار تشريعي يقنن ويضمن فعالية هذه الأجهزة في سبيل تحسين أوضاع حقوق الإنسان في مختلف صورها السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وربطها بتحقيق خطة أهداف التنمية المستدامة 2030.
كما أشار البيان إلى التطورات الإيجابية التي تشهدها مملكة البحرين ومنها التوسع في تطبيق قانون العقوبات البديلة وزيادة عدد المستفيدين منه، مما شكل نقلة نوعية في المنظومة الإصلاحية وانعكس إيجابًا على المجتمع البحريني، الأمر الذي حاز على إشادة دولية واسعة، بالإضافة إلى تطبيق قانون العدالة الإصلاحية للأطفال والذي يضمن حقوق الأطفال ووقايتهم من سوء المعاملة وفقًا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
وأكد البيان كذلك على أن حرية التعبير عن الرأي هو حق مصان يكفله الدستور شريطة عدم المساس بوحدة الشعب وبما لا يثير الفرقة أو الطائفية أو يحرّض على الكراهية العرقية أو المذهبية أو القيام بأعمال من شأنها تهديد الأمن القومي والنظام العام أو التعدي على حقوق الآخرين وسمعتهم وكرامتهم أو مخالفة الآداب العامة، فكان من الأجدر، أن تُولي هذه الدول الاهتمام اللازم لمكافحة الانتهاكات الواقعة لحقوق الإنسان التي تواجهها مجتمعاتها وشعوبها والمتمثلة في الانتهاكات الناتجة عن مظاهر التعصب وكره الأجانب والتمييز العرقي والديني والإسلاموفوبيا.
وفي الختام، أشار البيان إلى ضرورة مواصلة أجهزة منظومة حقوق الإنسان الدولية جهودها في تطوير أوضاع حقوق الإنسان في الدول دون السعي لتسييس القضايا، والانتقائية في الطرح، ودون التدخل في شؤونها الداخلية أو فرض أي أجندات خارجية، وإلى أهمية نظر الدول الأعضاء إلى قضايا حقوق الإنسان بشكل موضوعي ومتوازن في إطار بنّاء ومتعاون.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها