النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

العدد 11856 الخميس 23 سبتمبر 2021 الموافق 16 صفر 1442

خالد كانو: لا حدود لمسار العلاقات المشتركة بين مملكتي البحرين والسعودية

رابط مختصر
أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة يوسف بن أحمد كانو، الوجيه خالد كانو، أن اليوم الوطني لشقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية لا يأتي وسط قفزات تنظيمية واقتصادية وتنموية كبيرة ولافتة على مستوى العالم فقط، بل إلى جانب ذلك لا بد أن ننظر بكثير من الفخر والاعتزاز والتقدير إلى الدور القيادي البارز والفاعل للمملكة الشقيقة على المستويات الاقليمية والعربية والدولية وفي كل المجالات، وفي هذا الشأن يمكن لنا ولكل متابع ان يستفيض ويتشعب، وإذا أردنا ان نركز على العلاقات البحرينية السعودية فإننا بنفس القدر من الفخر والاعتزاز والتقدير ننظر إلى عمق امتداد هذه العلاقات والروابط التاريخية والأخوية التي هي بغنى عن أي تفصيل على مستوى القيادتين الحكيمتين فى مملكتي السعودية والبحرين، وكذلك الحال على مستوى شعبي البلدين الشقيقين.

وأضاف: «كما هو معلوم تمثل المملكة العربية السعودية عمقًا استراتيجيًا للبحرين على كل المستويات، وإذا أردنا التركيز على الجانب الاقتصادي فسنجد أنها متشعبة وتستند إلى عمق خصوصية ومتانة العلاقة بين قيادتي البلدين، لذلك وجدنا علاقات عميقة فيما بين المستثمرين وأصحاب الأعمال البحرينيين والسعوديين، ويمكن أن نتوقف كمثال لمجموعتنا، مجموعة يوسف بن أحمد كانو، التي لها حضور عميق في السوق السعودي منذ بدايات القرن الماضي، وكانت الأرضية التي شجعت ودفعت الى فتح آفاق جديدة لمجموعتنا، وتطوير علاقاتنا مع شركائنا في المملكة العربية السعودية هي العلاقة العميقة والمتميزة بين قيادتي البلدين واهتمامهما المشترك بإعطاء كل ما يمكن من دفع وزخم للعلاقات المشتركة وعلى كل المستويات، وجاء تشكيل مجلس التنسيق السعودي البحريني برئاسة كل من صاحب السمو الملكى الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وأخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي، ليؤكد على عمق وخصوصية العلاقة، ومن جهة أخرى جاء تشكيل هذه اللجنة كنقلة نوعية جديدة تواكب حجم التطلعات المستقبلية للتطلعات المشتركة في المرحلة المقبلة».
لقد كان لتوجيهات قيادتي البلدين دور بارز في تعزيز ودعم التعاون والعمل المشترك الذي جسدته المشروعات الكبرى الطموحة، وفي المقدمة منها مشروع جسر الملك حمد الذي سيدشن باستكماله مرحلة جديدة في مسار تطور العلاقات والروابط على كل المستويات، كما لا ننسى مشروع السكة الحديدية الخليجي، ويضاف الى ذلك اتفاق البلدين على تطبيق نقطة عبور واحدة على جسر الملك فهد، ذلك ومشروعات اقتصادية أخرى طموحة لا يمكن النظر إليها إلا من منظور يبعث على كثير من التفاؤل على صعيد العلاقات والروابط البحرينية السعودية المشتركة، مع التأكيد على الانعكاس الايجابي لذلك على مجمل العمل الخليجي المشترك.
متابعًا أن المملكة العربية السعودية الشريك الاقتصادي الأول للبحرين، والمملكة العربية السعودية حسب بيانات مجلس الأعمال البحريني السعودي تبوأت المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات الوطنية المنشأ، كما أن البحرين الشريك التجاري الثاني للسعودية من بين دول مجلس التعاون الخليجي ورقم 12 من بين دول العالم، وإذا نظرنا الى ما أوضحه مجلس التنمية الاقتصادية من ان البحرين والسعودية تشكل 45% من إجمالي حجم التجارة بين البحرين ودول التعاون في الربع الأول من هذا العالم، بالاضافة الى بيانات عديدة، إذا ما نظرنا الى ذلك، فإننا نصل الى نتيجة أن لا حدود لمسار العلاقات العميقة الجذور بين مملكتي البحرين والسعودية.
واختتم خالد كانو حديثه بالقول إن مملكة البحرين بفضل ما تتمتع به من سياسات اقتصادية متميزة وجاذبة استطاعت ان تستقطب الكثير من الاستثمارات السعودية، ونتوقع ان تشهد الفترة المقبلة المزيد من هذه الاستثمارات مع شراكات استراتيجية بحرينية سعودية في العديد من المجالات، ولا يفوتنا بمناسبة اليوم الوطني لشقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية، وهي مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعًا، أن نرفع أصدق الأمنيات الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والى صاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة الشقيقة، والى الشعب السعودي الشقيق، بمزيد من الرفعة والتقدم والازدهار.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها