النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11756 الثلاثاء 15 يونيو 2021 الموافق 4 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

البحرينيون استقبلوا أشقاءهم بالورود والأعلام والهدايا

العدد 11728 الثلاثاء 18 مايو 2021 الموافق 6 شوال 1442

الحياة تدبّ في جسر الملك فهد باستئناف نشاطه الاعتيادي والإجراءات سلسة

رابط مختصر
  • حركة مرورية كبيرة على الجسر في الساعات الأولى لافتتاحه


دبّت الحياة مجددًّا إلى جسر الملك فهد بعد أكثر من عام وشهرين على قرارات منع سفر السعوديين، واصطّفت منذ مساء أمس الأوّل طوابير طويلة من الأشقاء بانتظار لحظة فتح الجسر للدخول إلى مملكة البحرين.
وبدا الجسر بأبهى حلة من أعلام مملكتي البحرين والسعودية، وزيّنت المباني بالألوان الحمراء والخضراء، فيما استعدت وزارة الداخلية مبكرا بإعداد خطة أمنية سهلة وميسّرة استعدادا لاستقبال الأشقاء.


كما أبدى البحرينيون فجر الأمس ترحيبًا كبيرًا بعودة أشقائهم السعوديين إلى المملكة، حيث توافدت اعداد كبيرة إلى مخرج الجسر واصطفوا على جانب الطريق السريع بشارع الشيخ عيسى بن سلمان مترقّبين دخول السيارات الأولى إلى المملكة، حيث استقبلوا أشقاءهم برفع الأعلام الحمراء والخضراء وقرع الطبول وأبواق السيارات احتفاءً بدخول الأشقاء.


وقالت وكالة أنباء البحرين في تصريح صحفي أمس «شهد جسر الملك فهد مع الساعات الأولى من صباح أمس الإثنين حركة سفر مرتفعة للقادمين لمملكة البحرين مع رفع المملكة العربية السعودية الشقيقة قيود السفر عن مواطنيها وفقًا لاشتراطات في إطار إجراءاتها الوقائية والاحترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، واستئناف الجسر نشاطه الاعتيادي أمام حركة السفر».
وأكد عدد من الأشقاء السعوديين في حديثهم للأيام على أواصر المحبة التي تجمع الشعبين الشقيقين، بعد انقطاع دام لسنة وأشهر بسبب جائحة فيروس كورونا، وقالوا إن اصطفافهم قبل ساعات من موعد رفع الحظر يعود إلى الشوق الكبير الذي يكنّه الشعب السعودي لمملكة البحرين.


وقال مواطن سعودي: «وصلت إلى منفذ جسر الملك فهد منذ الساعة الثامنة من أول أمس، بانتظار الساعة الواحدة فجرا»، وأشار إلى سلاسة الترتيبات الأمنية، إذ اعتقد أن السفر في ظل جائحة كورونا سيكون أكثر تعقيدا، إلا أن البحرين أزالت جميع المعوقات ابتهاجا باستقبالهم.
وأكد أن زيارته للبحرين ستكون أولا للمّ شمل العائلة بعد غياب، ومن ثم سيتجه صباحا إلى سوق المنامة لتناول وجبة الفطور كعادته حين يزور البحرين دائما.
أما مواطن آخر فقال إنه حفاوة الاستقبال من الجانب البحريني تدلّ على عمق العلاقات الأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين، مؤكدا أن هذا الاستقبال لا يحدث سوى بين المملكتين السعودية والبحرين، معبرا عن اشتياقه للبحرين، وأشار مازحا: «بنخلص الحلوى والمتاي عنكم».


أما شابة سعودية فتحدث للصحيفة، وقالت إن حرصها على زيارة البحرين بالتزامن مع الساعات الأولى لرفع الحظر عن المواطنين السعوديين بسبب اشتياقها الكبير لعائلتها في المنامة، وقالت: «صار لي سنة وأربعة شهور ما شفتهم، الجائحة بعدتنا وأشعلت في قلوبنا الشوق، والحمدلله جا اليوم الي نجتمع مجددا».
وأشادت الشابة بجهود وزارة الداخلية وحرصها على تسهيل إجراءات الدخول، وقالت بحماس: «العيد عيدين، وتوه ما ابتدى عيدنا».
وأشاد شاب سعودي بالتحديثات الأخيرة التي طرأت على جسر الملك فهد، مؤكدا أنها أسهمت في التخفيف من وطأة الازدحامات المرورية وقت الذروة، وقال إنه تلقى اللقاح المضاد لفيروس كورونا مع الدفعات الأولى، ترقبا لهذه اللحظة السعيدة على حد وصفه.


وفي المقابل، أبدى عدد كبير من البحرينيين عن ترحيبهم الكبير، وعلى جانب الجسر، قال أحد المواطنين البحرينيين للأيام «حرصتُ على التواجد هنا منذ الساعة الحادية عشرة والنصف مساءً، بانتظار دخول سيارات أشقائنا السعوديين لكي نحتفل بعودتهم إلى المملكة بعد غياب استمر لأكثر من سنة».
وأضاف «نحن هنا لكي نقول بأننا شعب واحد، وروابط واحدة، وبأن أهلنا في المملكة العربية السعودية في بلدهم الثاني».
وترافق افتتاح الجسر فجر الأمس مع حضور إعلامي كبير وتغطية من وسائل إعلام مختلفة وحملات شعبية واسعة.
واستمرت على وسائل التواصل الاجتماعي حملة «ولهنا عليكم» والتي أطلقتها هيئة البحرين للسياحة والمعارض، حيث حظيت بتفاعل شعبي كبير عبر منصّات وسائل التواصل الاجتماعي، إذ شارك عدد كبير من البحرينيين بتغريدات ورسائل محبّة للأشقاء في المملكة العربية السعودية؛ ترحيبًا بعودتهم إلى المملكة بعد انقطاع دام لأكثر من عام وشهرين بسبب تداعيات جائحة كورونا.


وتنوّعت مشاركات البحرينيين على جميع المنصّات ووسائل التواصل الإلكترونية بين صور اللافتات والأعلام البحرينية والسعودية، والأضواء التي تزيّنت بها بعض الطرقات والأبراج والمحال، والتصاميم المختلفة المعبّرة عن العلاقات الوطيدة بين الشعبين البحريني والسعودي، وبين مقاطع الفيديو المسجّلة التي تضمّنت مشاعر محبّة وأشواق حارّة للقاء الأشقاء، وبين قصائد الشعر وأبيات الغزل والمحبّة.
* ويمكنكم مشاهد التقرير المرئي عبر زيارة الموقع الإلكتروني (www.alayam.com)، أو زيارة منصّة «الإنستغرام» (AlayamNewspaper)، كذلك قناة الصحيفة على منصّة «اليوتيوب» (alayamnet).
المصدر: محمد بحر:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها